الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنــون يؤكــدون مساندتهــم ودعمهـم للاجهزة الامنية لترسيخ الامن والامان

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2020. 12:00 صباحاً

 محافظات -قاسم الخطيب -

غازي السرحان 

 نضال لطفي اللويسي 

حازم الصياحين

 

واصل المواطنون ومختلف الفعاليات اشادتهم وتثمينهم ودعمهم للحملة الامنية المشددة ضد اصحاب الاتاوات والبلطجية والتي شملت اعتقال العشرات في عدد من مناطق المملكة . 

ورحب المواطنون ترحيبا واسعا عبر مواقع التواصل بالجهود والتضحيات الكبيرة التي يقوم بها نشامى الوطن حفاظا على أمن المواطنين . 

ولاقت الحملة التي بدأت بها المديرية إشادات كبيرة من قبل المواطنين حيث أكد مواطنون أن هذه الحملات تقوم بلجم جماح هولاء الأشخاص مطالبين الأمن العام بعدم التهاون والضرب بيد من حديد.

وأشار المواطنون إلى ضرورة أن تكون هذه الحملات منظمة ومستمرة، بحيث تُرهب ممتهني الجرائم ومكرريها وأصحاب القيود الجرمية المستمرين في إرهاب الناس والمجتمع.

 معان 

 ثمنت فعاليات شعبية في محافظة معان وباديتها  الحملة الأمنية التي تقوم بها مديرية الأمن العام بالتشارك مع الاجهزة الامنية الاخرى للقبض على المطلوبين من أصحاب الأسبقيات والإتاوات والبلطجية في كافة مناطق الوطن لوضع حد لهذه الظاهرة التي نتج عنها العديد من الجرائم البشعة التي هزت مشاعر الشارع الأردني .

وركزت الحملات الامنية المعنية بحملة لملاحقة الإتاوات والبلطجية في مختلف مناطق المملكة والقبض عليهم لتطهير المجتمع منهم .

واشار مدير بنك الإسكان احمد عباس الخوالدة ال خطاب  أن هذه الحملة والتي جاءت بكل قوة وعزيمة وبتوجيهات ملكية سامية لفرض هيبة الدولة واحترام كرامة المواطن في هذا الوطن لن تزيد الأسرة الأردنية إلا تماسكا وقوة وعزيمة وإصرار على مواجهة كل من تسول له نفسه الإساءة للوطن ومواطنيه وسمعته .

مؤكدا ال خطاب  على أن هذه الحملة لاقت ترحيبا واسعا في المملكة لما لها من آثار ايجابية على المواطن والمصلحة العامة، مشيدين بقيادة الأجهزة الأمنية ومتابعتهم للحملة الأمنية وإصرارهم على انجازها لمواجهة تلك الفئات رغم التحديات والصعوبات التي يمر بها الوطن في جائحة كورونا .

وقال المواطن عمر ابراهيم الخطيب الفناطسة إننا نشد على أيدي الأجهزة الأمنية بمختلف أطقمها ومسمياته التي باشرت بهذه الحملة لملاحقة هذه العصابات والخارجين عن القانون رغم وأننا والحمد لله في معان لم نرى هذه الظاهرة في مجتمعاتنا لان محافظة معان وباديتها كانت وما زالت تسجل اقل نسبة بين شقيقاتها محافظات الوطن في وقوع الجريمة بمختلف أنواعها وهذا دليل على التماسك المجتمعي والوعي الذي تمتع به أبناء هذه المحافظة الذين تربطهم علاقة قوية مبنية على الاحترام المتبادل مع الأجهزة الأمنية بمختلف مسمياتها ، لافتا إلى إن إلقاء القبض على  تلك العصابات أمر ضروري، ونحن في دولة القانون والمؤسسات لدينا كل مقومات لذلك، ومن أهمها العقيدة والإيمان، ومتى ما رسخ هذا الأمر ستصبح تلك العصابات المنبوذة خلف القضبان 

وأشاد الناشط الاجتماعي اشرف كريشان  بالتوجهات الحكومي لإعادة تعديل بعض التشريعات والقوانين لتكون العقوبات صارمة ورادعة لكل من تسول له نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة في وطننا الغالي ، داعيا كريشان الأجهزة الأمنية إلى محاربة هذه العصابات والقاء القبض عليها وتقوية المناعة ضد هذه العصابات التي كانت تسرح وتمرح دون حسيب ورقيب وتفرض على المجتمع الإتاوات عن طريق البلطجة .

 

 المفرق

 عبر عدد كبير من أبناء محافظة المفرق عن ارتياحهم بالإجراءات الأمنية التي تنفذها ضد مكرري الجرائم وفارضي الخاوات والخارجين عن القانون.

مواطنون اكدوا مساندتهم للأجهزة الأمنية والضرب بيد من حديد على الخارجين على القانون.

مدير شرطة محافظة المفرق العقيد خالد الدعجة قال ان كافة الأجهزة الأمنية تعمل على قدم وساق لتنفيذ تعليمات مدير الأمن العام لضبط كافة الخارجين على القانون وتحويلهم للجهات المختصة.

واضاف العقيد الدعجة « انه تم ضبط عدد من الأشخاص من ذوي الاسبقيات وتم تحويلهم للمحافظ والجهات القضائية المختصة.

وأهاب الدعجه بالمواطنين بضرورة الإبلاغ عن اي مخالفة على الرقم الذي تم نشره من قبل مديرية الامن العام.

وقال النائب السابق لمدير الامن العام اللواء الركن المتقاعد علي سلامه الخالدي ان الحمله الامنيه التي تنفذها مرتبات الاجهزه الامنية على البؤر التي تعتبر مكانا للخارجين على القانون من البلطجية وفارضي الخاوات والاتاوات قوبلت بالاعتزاز والرضا من مجاميع الشعب الاردني . 

ولفت الخالدي ان جهاز الامن العام اخذ على عاتقه منذ بداية التاسيس لهذا الحمى الطاهر ان يكون الرصاصة الاولى في قلوب المتامرين وقاطعي الطرق ، وكانوا وما زالوا راس الحربة ضد كل من يريد تعكير صفو الناس الامنين او ترويعهم . 

واضاف الخالدي ان التدابير والاجراءات التي تنفذها مرتبات الامن العام على مختلف انواعها واشكالها لم تكن رده فعل سريعة على حادثة ما او قضية ما انما هي اجراءات مستدامة ومستمرة في سبيل تحقيق الطمانينة في هذا الوطن وبما يحقق توجيهات جلاله الملك عبد الله الثاني بن الحسين . 

وقال اللواء المتقاعد من مديرية الامن العام حمدان عناد السرحان ، ان امن الناس وتحقيق الطمانينة لهم ظل على الدوام هاجس لدى سيدنا . كما ان المواطنين ينظرون على الدوام الى اجراءات الامن العام في اجتثاث بؤر مروعي الناس والخارجين على القانون والقيم المعروفه عند شعبنا الاردني الاصيل موضع التثمين والفخر ، وما هذه الحملة الا تجسيد لرسالة الامن العام في تحقيق الطمانينة والراحة للمواطنين ، ونشد على ايادي العيون الساهره في اقتلاع واجتثاث زمر الخارجين على القانون ليظل الاردن يرفل باثواب العز والسلام والصفو والامان . 

وقال الامين العام المساعد لاتحاد القبائل العربيه الشيخ عامر السلمان عضو مجلس امني مركز بادية سما السرحان ان ما قامت به الاجهزة الامنية من حملة تستهدف نبش اوكار فارضي الخاوات والاتاوات والقتلة مثلت لدى مختلف شرائح وفئات الشعب الاردني نوعا من الارتياح والافتخار بالدور الذي تقوم به الاجهزة الامنية في مساعيها لبسط سياده القانون والقاء القبض على من يعتقدون انهم لن يجدوا من يردعهم ويكف اذاهم عن المستضعفين ، فهذه الدولة محمية بقوه القانون وسنظل من خلف قائد الوطن والجيش والاجهزه الامنية ونسعى جميعا ليظل هذا الوطن امنا مطمئنا على الدوام . 

 الزرقاء 

 ثمن مواطنون في محافظة الزرقاء الإجراءات الأمنية الأخيرة للقبض على المطلوبين وفارضي الاتاوات في مختلف محافظات المملكة.

«الدستور» استطلعت عددا من اراء الفعاليات الشبابية وقانونيين .

المحامي هشام الخصاونة قال اننا كمواطنين وقانونيين نريدها حرب بلا هوادة على كل خارج عن القانون وعلى من كل تخول له نفسه انتهاك حرمات المواطنين وترويعهم ، وكذلك على كل من عاث فسادا في منطقته وتفنن بتجاوز القوانين وانتهاك سيادة القانون بكافة الطرق والوسائل هؤلاء من عرفوا كيف ينتهكوا القانون باقل الخسائر وهؤلاء الفئة لا يتم التخلص والسيطرة عليهم الا اذا ضربوا بيد من حديد .

 وقال انس الخوالدة اننا نثمن الحملة الأمنية واستكمال الاجراءات الأمنية التي تهدف إلى فرض هيبة الدولة وتحقيق الاستقرار فقد اسفرت الحملات عن القاء القبض على عدد كبير منهم وايداعهم للجهات المختصة لينالوا جزاؤهم العادل.

وعبر عن شكره للأجهزة الأمنية المختلفة على جهودها المميزة التي يبذلوها و يضحون بأرواحهم الغالية لكي ينعم المواطنون بالأمن والطمأنينة والعيش بسلام مقتدين بذلك بقيادتنا الهاشمية الحكيمة التي نذرت نفسها لخدمة هذا الشعب الاصيل والسهر على راحته وتحقيق جميع اشكال الرفاه التي تضمن له حياة حرة كريمة مليئة بالحب والسعادة.

ولفت الخوالدة الى ضرورة معرفة الأسباب التي أدت بهؤلاء المطلوبين للوصول لتلك المرحلة ولا بد للرجوع للوراء والوقوف على تلك الأسباب وإصلاح ما يمكن اصلاحه من خلال تكاتف مجتمعي ورسمي.

 اما سمير فيقول انه في ظل الأوضاع الاقتصادية والصحية والتي أرهقت جميع دول العالم بما فيها أردننا الحبيب وبعد ظهور عدة قضايا من نوع مختلف والتي اهتم بها جلالة الملك شخصيا ارتأت وزارة الداخلية بأن تدخل في مواجهة مع المجرمين المصنفين ضمن أخطر الأشخاص في مناطقهم ومع فارضي الأتاوات لتلقي القبض عليهم وتنظف المدن من أفعالهم ، وهذه العملية التي فرح بها الشعب الأردني وقد تداول الجميع عدة مقاطع فيديو تبين لنا جدية و قوة الأمن العام في اعتقال هؤلاء الثلة الذين عاثوا في بلادنا الخراب ونريد الاستمرار في هذه الحملة وان لا تتوقف .

وتابع  ان الأجهزة الأمنية تستمد قوتها من قيادتها وعندما تكون القيادة قوية تصبح النتائج على أرض الواقع مرضية للجميع ، فنحن جميعا نساند وندعم القوات ألامنية في سبيل جعل الأردن واحة آمن واستقرار .

ولفت الى انه بعد هذه الحملة ننتظر حملات أخرى ومن نوع آخر ضد الفساد ومكافحة المخدرات واعتقال تجار المخدرات الذين سلبوا زهرة شباب الكثير .

وتقول المحامية نور شحادة فليفل ان قرار القبض على المطلوبين زرع داخلنا الأمان ففي الأوقات الأخيرة شب في اعماقنا الكثير من الخوف والرهبة من الأحداث التي انتفى فيها عنصر الإنسانية فزرع في داخلنا الرغبة و الحاجة في البقاء بين عائلاتنا في بيوتِنا خوفاً من أن يصادفنا بعض هؤلاء الأشخاص الذين زُرع في قلوبهم الإرهاب و تشكلت خطواتهم حول العمليات الاجرامية الذي قاموا بها بطريقة وحشية. 

وشكرت كل من ساهم و بادر في إعادة الحياة إلى مجراها و احلال الامان و الاطمئنان في قلوبنا على أنفسنا و أحبابنا و دفع المجتمع إلى العودة إلى الحياة المعتادة بتوافر جميع الأركان المعنوية و المادية و عناصر الراحة و الأمن والأمان و الاطمئنان في قلب كل نشمي و نشمية.                                                             

واشادت بالدور الكبير الذي قامت وتقوم به الأجهزة الأمنية المختلفة .

وأشاد عبده بالجهود المباركة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية بعدما أصبحت الرؤية واضحة تماما امام الجميع حيث نرى اننا جميعا كناشطين او كمواطنين ان هناك شعور بالراحة وعدم الخوف من البلطجة والاتاوات ، ونشكر رجال الأمن على هذه الحملة التي شكلت لنا الشعور بانه لا أحد فوق القانون.

  الكرك

نفذت قوة أمنية مشتركة من مديرية الأمن العام وقوات الدرك وكافة الأجهزة الامنية، حملة أمنية مشتركة واسعة في عموم مناطق محافظة الكرك، لضبط أصحاب الاسبقيات الجرمية ومثيري الشغب ومن بحقهم طلبات أمنية وقيود أمنية سابقة، استكمالاً للحملة الأمنية التي أطلقتها مديرية الأمن العام.

وتواجدت مركبات أمن عام، ودرك في منطقة حي البركة في الكرك للبحث عن المطلوبين.ووصل عدد المقبوض عليهم منذ بدء الحملة 137 مطلوباً وتحويلهم للقضاء.

هذه الحملة ، والتي بدأت منذ يومين في محافظة الكرك مستمرة وبشكل يومي في مختلف ألوية ومناطق محافظة الكرك ولا سيما الأوساط التجارية الحيوية وفق مصدر أمني لضمان إنفاذ القانون وفرض هيبة الدولة والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه نشر الفوضى والعبث واقلاق راحة المواطنين في المجتمع.

وفي ذات السياق، لاقت هذه الحملة الأمنية قبولاً ودعماً شعبياً كبير ولاقت إستحسان الاهالي في محافظة الكرك من كافة الفعاليات الشعبية والتجارية والشبابية والاكاديمية والشبابية لما لها من إثر ايجابي كبير على المجتمع و المحافظة، مثمنين جهود الاجهزة الامنية التي تسهر على راحة المواطن.

اربد

 استمرارا للحملة الامنية التي اطلقتها مديرية الامن العام للقبض على المطلوبين والمشبوهين بقضايا الاتاوات وترويع المواطنين، نفذت قوى الامن في شرطة اربد، امس الاثنين ، حملة موسعة في الوسط التجاري باربد شملت سوق البالة والبسطات حيث افضت الحملة لالقاء القبض على عدد من المطلوبين الذين يحملون قيود جرمية  لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.

وصرح مسؤول امني «للدستور» ان الحملة مستمرة في مختلف المناطق باربد ولن تكون على نظام الفزعة وانما ستكون دائمة ومنظمة وحاليا يتم التركيز على عدة مناطق واماكن وفق المعلومات التي ترد بأماكن تجمع وتواجد هؤلاء المطلوبين ، حيث اشاد المصدر الامني بوقوف ابناء المجتمع المحلي ودعمهم ومساندتهم للجهود الامنية التي تهدف بالدرجة لترسيخ الامن والامان انسجاما مع رؤى وتوجيهات قائد الوطن بتعزيز نعمة الاستقرار .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش