الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بيليه يحتفل بعيده الثمانين محجوراً

تم نشره في السبت 24 تشرين الأول / أكتوبر 2020. 12:00 صباحاً

ساو باولو - احتفل الاسطورة البرازيلية بيليه، الذي يعتبره الكثيرون أعظم لاعب في تاريخ كرة قدم، امس الجمعة بعيد ميلاده الثمانين وهو في الحجر المنزلي بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد ومشاكل صحية عانى منها في السنوات الاخيرة، إلا أنه يستذكر بابتسامته المعهودة مسيرة حافلة مع دخوله العقد الثامن من العمر.

عانى «الملك» من مشاكل صحية عديدة في الأعوام المنصرمة، الا انه لم يفقد الكاريزما او حسه الفكاهي.

قال مازحا خلال حديث عبر الفيديو مع رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم هذا الاسبوع «إنني بخير، ولكن المشكلة فقط أنني لن أستطيع أن ألعب (يوم عيد ميلادي)».

وأكد بيليه، اللاعب الوحيد في التاريخ الذي توج بلقب كأس العالم في ثلاث مناسبات (1958، 1962، 1970)، أنه يخطط للاحتفال بعيد ميلاده بهدوء وبعيدا عن الصخب، كما كل عام، بصرف النظر عن جائحة كوفيد-19.

إلا أن البرازيل ستحرص على تكريمه في محطات عدة، حيث سيقام معرض على شرفه في متحف ساو باولو لكرة القدم، إضافة الى الكشف عن لوحة جدارية صممها رسام الشوارع الشهير كوبرا في سانتوس، المدينة التي بدأ فيها بيليه مسيرته الاحترافية عن 15 عاما في العام 1955.

وكتب عبر حسابه على انستغرام «كنت طفلا يسعى وراء حلم عندما رأيت والدي يبكي بعدما خسرت البرازيل مونديال 1950، وعدت دوندينيو أنني سأجلب هذه الكأس الى البلاد.. انضممت الى المنتخب الوطني عندما كنت في الـ16 من العمر».

وتابع «كنت أبلغ 17 عاما و249 يوما عندما سجلت هدفين في الفوز 5-2 على السويد في ستوكهولم (في نهائي 1958).. كنت أصغر لاعب يخوض نهائي كأس العالم.. في هذا المونديال تحديدا، القميص رقم 10 غيّر حياتي». أكان بالقميص الابيض والاسود في أول فترة من مسيرته، أو بقميصه البرازيلي رقم 10 بالاصفر والاخضر الذي ملأ شاشات التلفزة في بداية عصر البث بالالوان، فإن العديد من أهداف بيليه البالغ عددها 1281 كانت بمثابة عرض مذهل للمهارة والقوة البدنية، ما وضع معيارا لـ»جوغو بونيتو»أو «اللعب الجميل «التي باتت تعرف بها كرة القدم البرازيلية. (وكالات)

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش