الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معان .. ظاهرة الكلاب الضالة تحتاج لعلاج وتعاون من الجميع

تم نشره في السبت 24 تشرين الأول / أكتوبر 2020. 12:56 مـساءً

معان /الدستور/قاسم الخطيب

تزايدت في الآونة الأخيرة ظاهرة انتشار الكلاب الضالة التي سببت قلقاً وإزعاجاً للكثيرين بعد تنامي أعدادها في مناطق مدينة معان وخاصة طريق اذرح جامعة الحسين وسطح معان ووسط المدينة والإسكان والمحطة ومناطق السكنية أخرى ، وتضاعفت شكاوى المواطنين في الآونة الأخيرة مطالبين بزيادة عدد الفرق المكلفة بمكافحة الكلاب الضالة.

 

وانتقد مواطنون غياب التنسيق بين الجهات الحكومية والبلدية لمكافحة الكلاب الضالة للتخلص من هذه الظاهرة نهائياً وبصورة حضارية. وقالوا أن معان بحاجة كبيرة لحملة لمواجهة الكلاب الضالة التي تضاعفت بشكل كبير في الأشهر الأخيرة، دون أن تعمل البلدية على مكافحتها.

 

إذ تشكو مناطق وأحياء عدة في مدينة معان ، من انتشار الكلاب الضالّة، التي تثير هلع الناس ومخاوف الأطفال، وتسبب الإزعاج للناس، وما يمكن أن تسببه من مشاكل صحية  وخاصة إذا كانت مسعورة.

 

وأصبحت هذه الحيوانات تجوب الشوارع والطرقات والأزقة بشكل لافت للنظر ومفزع ومقلق، بعد أن اتخذت هذه الكلاب الضالة مراتع خصبة من النفايات والفضاء الواسع، وتتحرك أفرادا، ويكثر نباحها وعواؤها ليل نهار ويصبح من المغامرة للسكان الاقتراب منها ونهرها للابتعاد، مخافة مهاجمتها لهم لإفراغ غريزة عدوانيتها الحيوانية.

 

ويرى مواطنون أن سبب انتشار الكلاب الضالة يعود إلى إيواء بعض العائلات لها ، ومن ثم إهمالها، أو هربها لتسرح في الشوارع وتـزعـج السكان في النهار والليل وهي تبحث عن مخلفات الطعام. البعض يطرح السؤال: أين مشروع تأسيس بيت إيواء الحيوانات الضالة الذي مـن المفترض أن تنفذه بلدية معان استجابة لمتطلبات المؤسسات الدولية المعنية بالرفق بالحيوان والتي منعت قنص الكلاب أو قتلها ؟.

من جانبه أكد رئيس بلدية معان الكبرى الدكتور أكرم كريشان انه رغم الجهود التي تبذلها البلدية في الحد من هذه الظاهرة، إلا أنها زادت في الآونة الأخيرة بشكل يتطلب إيجاد الحلول السريعة لإيواء هذه الحيوانات حفاظا على سلامة وصحة المجتمع.

 

وقال كريشان إننا في بلدية معان أصبحنا في حيرة من أمرننا عندما تخرج فرق القنص في ساعات الصباح الباكر وفي ساعات الليل المتأخر لقنص هذه الكلاب رغم قرار منع القنص وخاصة في أيام الحظر الشامل الذي تكون فيه الشوارع والأحياء خالية نتفاجئ بانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي ورسائل توجه إلى الجهات المعنية والحكومة المحلية بخصوص ذلك. 

 

وأضاف كريشان انه في المقابل هناك من يطالب البلدية وكوادرها بالتحرك لمكافحة هذه الكلاب لما تسببه من ضجيج وإزعاج ومصدر خطر خصوصا على الأطفال فهذه التناقضات التي نعيشها حقيقة جعلتنا نطرح العديد من التساؤلات على الذين ينتقدون هذه الحملات التي تنفذها البلدية استجابة للغالبية العظمى من أبناء المدينة .

 

لافتا كريشان إلى أن البلدية تقوم بواجبها ضمن الإجراءات القانونية بتنظيم هذه الحملات لأنها من الواجبات الموكولة إلينا في بلدية معان ضمن القوانين والأنظمة ونحن نحرص على سلامة المواطنين في مدينة معان لذلك نعتمد الأوقات التي تكون فيها المدينة خالية من المواطنين حتى لا نجنب حياتهم للخطر .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش