الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكثر من النصف..

محمد سلامة

الثلاثاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2020.
عدد المقالات: 358

مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية وفي أول استطلاع رأي عن حكومة د.بشر الخصاونة المشكلة حديثا، اتت أن أكثر من نصف الآراء المستطلعة وتمثل شرائح المجتمع الأردني،أعطت ثقتها في الرئيس وفريقه الوزاري، وتناولت بالتفاصيل صورة مكررة عندنا عنها، لكننا في هذه الزاوية،نحدد أسباب الثقة وتتمثل في:-
-- الرئيس الخصانة يتمتع بثقة قادة الرأى والنخب الفكرية والسياسية، فهو من بيت ذو خبرة وطنية، وعليه إجماع من مختلف القوى الإجتماعية والعشائرية تحديدا، وما يمكن إضافة الثقة به أنه غير مرتبط بقضايا لها علاقة بالفساد، أو قضايا جانبية، كما أنه سليل عائلة معروفة، فوالده د. هاني الذي اعرفه شخصيا ويعرفه الجميع بوطنيته ورؤيته،كان وما زال بمواقفه الوطنية يعبر عن إجماع وطني وأرى أن أولى الأولويات أمام الرئيس في الجوار يجب أن يكون بتعزيز التعاون مع جميع الدول العربية.
-- مركز الدراسات كما ظهر في نتائج العينات المستطلعة يؤشر على أن محاربة الفساد هي الأساس في الإصلاح، وأن نجاح الرئيس في هذا الملف الاستثنائي هو مقياس سليم لنجاح حكومته كلها،وربما أن النقد أتى من العدد الكبير للوزراء ومن الطريقة التقليدية لاختيارهم ومن تكرار الوجوه، وهذه ليست مثالب ولا تنتقص من الرئيس وأرى أن السمعة الطيبة والثقة العالية فيه تعود أيضا إلى والده د.هاني المعروف على الساحة السياسية والحزبية والإعلامية، وامامه فرصة هامة تتمثل في إنجاح الإنتخابات النيابية المقررة في 10/ تشرين القادم، وربما ان الاستطلاع الثاني للمركز سوف يؤشر على جوانب أكثر إيجابية، فالوضع الإقتصادي يتحرك،ولا يمكن العودة للاغلاق الشامل بسبب جائحة كورونا، وما يمكن البناء عليه داخليا،أننا انتقلنا إلى التعامل معها(الجائحة) بصورة أفضل أسوة بالدول المتقدمة.
-- الرئيس وحكومته عندما يحظون بثقة النصف زائد، فهذا يعني أنها محل إجماع وطني، وعندما نقول ذلك، فإن المقياس عندنا هو الديمقراطيات المتقدمة التي لا يحظى المرشح للرئاسة بأكثر من النصف زائد ،ومن يدقق في تفاصيل الاستطلاع والأرقام يتأكد أن حالة الركود الاقتصادي وما أحدثته جائحة كورونا،ريما كانت عناصر ضاغطة على الآراء المستطلعة لجهة الحذر في بعض الأمور وقدرة الحكومة الجديدة على إنجازها.
نعم..الرئيس وفريقه محل إجماع وطني، وأرى أنه قادر على إنجاح الإنتخابات النيابية قريبا،كما أنه سوف يتصدى للفساد،ونحن نتمنى له ولفريقه أن يحصد في استطلاعات أخرى نسب أفضل مقرونة بعمل وإنجازات وطنية تطبع سيرة ومسيرة الرئيس وحكومته.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش