الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوحدات يتمختر والرمثا يتأخر .. والبقية تبحث عن التقدم أكثر !

تم نشره في الجمعة 10 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور
نجح الوحدات بتوسيع فارق الصدارة مع أقرب منافسيه الرمثا إلى (5) نقاط، بفوزه الكبير على شباب الأردن برباعية نظيفة، في مباراة غريبة الأطوار، إذ بقي التعادل السلبي قائماً بين الفريقين حتى الدقيقة (77)، قبل أن يكشف (الأخضر) عن مد هجومي صاحبه الخروج بتلك النتيجة التي رفعت رصيد الوحدات إلى (37) نقطة، ليقترب نسبياً من المحافظة على اللقب، رغم أن الحديث عن ذلك يبدو مبكراً مع تبقي (5) جولات للنهاية.
أما شباب الأردن، فقدّم عرضاً طيباً في المباراة، وكان نداً قوياً لمنافسه، قبل أن ينهار في الدقائق الأخيرة، ليتراجع الفريق إلى المركز قبل الأخير برصيد (15) نقطة، وبات مطالب ببذل جهود أكبر في المباريات المقبلة للتوغل نحو منطقة أكثر أمناً.
الرمثا بدوره، وقع في فخ التعادل مع منشية بني حسن بهدف لكل منهما، فعجز بالتالي عن إعادة فارق الصدارة الذي كان يفصله عن الوحدات، وبات بـ(32) نقطة.
وأصبح الرمثا يُدرك جيداً أن أي تعثر جديد، قد يعني ضياع فرصة المنافسة على اللقب بنسبة كبيرة، وهو ما سيفرض عليه إبداء تركيز أكبر لعدم التفريط بأي نقطة أملاً بتعثر الوحدات.
منشية بني حسن تمكن بدوره من تسجيل نتيجة إيجابية للمرة الثانية على التوالي، فبعد تحقيقه لفوز ثمين على الوحدات، عاد ليتعادل مع الرمثا، وهو ما يؤشر على التحسن الذي طرأ على أداء الفريق الذي رفع رصيده إلى (15) نقطة في المركز العاشر، بفارق الأهداف أمام شباب الأردن.
الجزيرة صاحب المركز الثالث على سلم الترتيب العام، تعادل مع البقعة بدون أهداف، ليرفع رصيده إلى  (30) نقطة، مضيعاً على نفسه فرصة الاقتراب أكثر من المقدمة.
على الطرف الآخر، بات البقعة في المركز التاسع بـ(17) نقطة، لكنه ليس بمنأى عن الخطر، وعليه إثبات حضوره للابتعاد عن منطقته الحالية.
أما الصريح الذي يحتل المركز الرابع بـ(27) نقطة، فتقبل هدفاً متأخراً من الحسين إربد ليتعادلا (1-1)، ليُفوّت على نفسه فرصة التقدم أكثر والاقتراب من صاحب المركز الثالث.
الحسين إربد أبقته النتيجة في المركز السادس بـ(24) نقطة، علماً أن الفريق يملك الفرصة للتقدم أكثر بالنظر إلى تقارب الفوارق النقطية.
ذات راس صاحب المركز الخامس، أضاع على نفسه فوزاً كان في المتناول، بعد أن تقدم على الفيصلي بهدفين، حيث استقبل مثلهما، ليرفع رصيده إلى (26) نقطة.
الفيصلي الذي رفع رصيده إلى (20) نقطة، ما يزال يُحيّر أنصاره الذين يشاهدوه يُعاني من مباراة لأخرى، إذ يحتل حالياً المركز الثامن، وهو مركز لا يليق بتاريخه العريق، لذلك فالفريق يعي جيداً أهمية تصحيح المسار.
الأهلي الذي يحتل المركز السابع، تعادل مع اتحاد الرمثا (2-2) بعد مباراة مثيرة، ليرفع رصيده إلى (23) نقطة، بينما أصبح منافسه بـ(5) نقاط، والأخير بات قاب قوسين أو أدنى من مغادرة دوري الأضواء.
عموماً فإن ما يُميّز هذا الدوري، هو التقارب النقطي بين عدد كبير بين الفرق، لذلك فإن لعبة الكراسي الموسيقية يُنتظر أن تضل حاضرة بقوة في الجولات المقبلة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يزيد من عزيمة وحماس الفرق التي تعي جيداً أن المحافظة على مراكزها أو تعزيزها مرهون بالقدرة على تحقيق النتائج الإيجابية فقط فوق أرضية الميدان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش