الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إعادة تأهيل موقع مار الياس الأثري بعجلون لتوفير سياحة آمنة

تم نشره في السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر 2020. 12:00 صباحاً


عجلون - علي القضاة
باشرت مديرية الآثار بمحافظة عجلون العمل على تأهيل وصيانة موقع مار الياس الأثري للحفاظ على قيمته التاريخية والدينية والأثرية.
وقال مدير أثار المحافظة الدكتور إسماعيل ملحم ، امس الجمعة، أنه تم المباشرة بالعمل بمشروع تأهيل موقع مار الياس الأثري، والتي تشمل أعمال التنظيف والتعشيب وتوفير شروط السلامة من ناحية عمل درابزين للأدراج وللمناطق المشرفة وتغطية فوهات الأبار وصيانة الأرضيات الفسيفسائية وصيانة الجدران وعمل لوحات ارشادية بهدف توفير مناطق سياحة آمنة للزوار .
وأضاف ملحم، ان التكلفة المالية لأعمال الصيانة خصصت من وزارة السياحة والدائرة العامة للأثار لتشمل الصيانة والترميم للمواقع الأثرية وإنشاء مبنى حديث للمديرية يشتمل على مستودع وصالة عرض للمقتنيات والصور والقطع الأثرية.
ويقع تل مار الياس، والذي تم إعتماده من قبل الفاتيكان كموقع حج، على بعد 12 كم تقريبا إلى الشمال الغربي من مدينة عجلون، ضمن منطقة حرجية تحيط بها الأشجار البرية. تل مار الياس عبارة عن تل صغير يرتفع حوالى 900م عن مسوى سطح البحر. يعتقد بانه تمت تسميته بهذا الإسم نسبة إلى النبي إيليا عليه السلام الذي ورد ذكره في العهد القديم والقرآن الكريم، ومما يعزز هذا الإعتقاد، العثور على نص بالكتابة اليونانية على أرضية فسيفساء يذكر النبي الياس بالإسم وبان أرضية هذه الكنيسة الفسيفسائية قدمت تكريما له، كما يعتقد بان قرية «لستب» التي تقع على بعد نصف كيلومتر إلى الغرب من موقع الكنيسة هي بالأصل منطقة تشبه التي ورد ذكرها في كتاب العهد القديم وتمثل مسقط رأس النبي الياس عليه السلام.
وفي عام 1999م تم الكشف عن كنيسة ضخمة بمساحة تبلغ حوالي 1340م2 ترجع إلى بداية القرن السادس الميلادي حيث رصفت أرضيتها بالفسيفساء الملونة. كما تم الكشف في موسم 2001م عن كنيسة اخرى أصغر حجماً من الكنيسة الأولى وتقع بمحاذاتها من الجهة الغربية، وهناك إعتقاد بانها ترجع إلى فترة اقدم من الكنيسة الأولى، وللتمييز بينهما فقد أطلق على الكنيسة الأولى (الكنيسة الكبرى) والكنيسة الثانية (الكنيسة الصغرى). وقد عملت دائرة الآثار العامة منذ سنوات على كشف الآثار الموجودة في الموقع من خلال الحفريات المستمرة ، ما أسفر عن وجود كنيسة مساحتها 1340 مترا مربعا تتألف من غرف وساحات كما تم العثور على أرضيات فسيفسائية .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش