الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أين موقعها من الإعراب

خولة كامل

السبت 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2020.
عدد المقالات: 76

نحن نتساءل ويتساءل العديد من المواطنين، ماذا تفعل وزارة الصحة باعداد الاصابات المرتفعة بشكل يثير القلق، ويحتم على المعنيين بالوزارة المسارعة الى الافصاح عن خططهم في كيفية التصدي لجائحة كورونا، لا نعرف بالضبط ما الذي يجول في اذهان القائمين على وزارة الصحة العامة ممثلا بمعالي الاستاذ الدكتور عبيدات؟! هل سنبقى مكتوفي الايدي والصحة تسجل اعداد اصابات يفوق قدرة دولة كالاردن بامكانياتها المتواضعة بالرغم من كفاءاتها الطبية المميزة! ولكن ماذا تفعل هذه الكفاءات البشرية مع جيوش من المصابين بكورونا؟!

ايها السادة الافاضل في حكومتنا الموقرة، نريد حلا يعالج مشكلة ارتفاع الاصابات بالتزامن مع اعداد الوفيات، والتي بتنا نسمع عن اعداد كنا نشفق على الدول التي كانت تسجل على اقل من نصف هذه الاعداد، والتي لا تطمئن بوجود خطط عاجلة وطارئة لادارة الكوارث وما الجائحة الا احدى هذه الكوارث، للحد من التسارع الغير معقول في اعداد المصابين والمتوفيين.

لا يعرف المواطن من يسال كي يعطيه جوابا مقنعا عن الاسباب التي ادت الى تفاقم الوضع؟! لقد طرح الوزير عبيدات بعض الافكار في بداية تسلمه لحقيبته الوزارية، والتي بشرت بفريق وزاري يعي مشكلة كورونا وتبعاتها، وقلنا ان شاء الله ستنخفض الاصابات، ما قولكم الان؟! في خضم جمل طويلة من تبعات واثار وباء كورونا، حتى بات هاجس معظمنا اين يمكن ان يصاب؟ وهل الشخص الذي يتسوق معه في نفس المتجر او الذي يقف امامه في انتظار شراء الخبز او ذاك الجالس في الحافلة مصاب بكورونا ام لا؟!

نزعم ان الولايات المتحدة اصبحت اعداد الاصابات فيها تقارب المليون، واعداد الوفيات حدث ولاحرج في حين الكل يجمع من محللين وسياسيين ان السبب الرئيسي في عزوف اغلب الامريكيين عن التصويت لترمب، هو ملف كورونا واتجاههم لاعطاء اصواتهم لبايدن وللعجب في ولايات كانت تصنف جمهورية، عقابا له على اخفاقه في حل ملف كورونا.

ظهرت المطاعيم ويحذونا الامل ان تسارع الحكومة في عمل اقصى ما تستطيع، لتوفير هذه المطاعيم في الاردن قريبا، والتي نعلم مسبقا انها ستتوفر في السنة القادمة. ما يصدم فعلا هو تصنيف الاردن من اعلى الدول في كورونا؟! والرابعة عربيا!! اين نحن ذاهبون؟! انتبهوا ايها المعنيون في حكومتنا الموقرة، وسارعوا الى وضع حلول عملية قابلة للتطبيق، لخفض تيرمومتر ارتفاع اعداد الاصابات والوفيات.

رفقا بنا واعطونا بصيص امل كي يشعر المواطن ان هناك من يقف بجانبه ويسنده، لا ان نصدم في كل يوم باعداد الاصابات والوفيات، ويعود السؤال مجددا «اين موقع وزارة الصحة من الاعراب» ام اننا علينا باخذ نصيحة الدكتور سعد جابر والذي كتب عبر حسابه على الفيسبوك « تعامل مع كل شخص كانه مريض».

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش