الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لمواجهة أعباء اللجوء السوري.. 67 مليون دولار منحة أمريكية للأردن

تم نشره في الثلاثاء 7 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

المفرق - الدستور - محمد الفاعوري
أكدت مساعدة وزير الخارجية الاميركي لشؤون السكان واللاجئين والهجرة آن ريتشارد ، أن الحكومة الأمريكية لا تشجع على أيجاد أو فكرة إيجاد منطقة عازلة على الحدود للاجئين السوريين ومنطقة طيران محظورة لخطورتها على المدنيين السوريين.
وبينت خلال مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام المحلية بالمفرق أمس ان حجم التمويل الإضافي الذي سيقدم لدعم الأردن في مواجهة أعباء اللاجئين السوريين من الولايات المتحدة الأمريكية في أعقاب المؤتمر الثالث لإعلان التبرعات الإنسانية الذي عقد في الكويت يبلغ 76 مليون دولار.
وقالت آن ريتشارد، إن حكومة بلادها منحت مساعدات للأردن للإيفاء بالتزاماتها تجاه مسألة اللجوء السوري منذ بداية الازمة (556) مليون دولار.
وبينت أن هذه المساعدات ستشمل الغذاء والدواء والماء والرعاية الطبية والمأوى والحماية وغيرها من الضروريات للملايين من السوريين الذين يعانون داخل سوريا وما يقارب من 4 ملايين لاجيء في الدول المجاورة ، لافتة ان الولايات المتحدة قدمت أكثر من 1.5مليار دولار للمتضررين من النزاع في عام 2014 ويعد أكبر مبلغ في سنة واحدة .
وأوضحت أن أزمة اللاجئين السوريين باتت أزمة إقليمية ، مشيرا الى أن التمويل المقدم سيدعم تلبية احتياجات كلا اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة الأردنية خاصة أن نحو 85 % من اللاجئين السوريين يقيمون بين المجتمعات المحلية .
وأوضحت أن الدعم الإضافي للسوريين في الأردن جاء لتخفيف حاجة الأطفال للعمل بدلا من الذهاب إلى المدارس من خلال استمرار تمويل المساعدات النقدية لتغطية الاحتياجات الأساسية للاجئين وتكاليف المأوى وتحسين المرافق المدرسية حتى يتسنى لجميع الأطفال بمن فيهم المعوقين الوصول إلى التعليم .
ونوهت إلى أن التمويل يشمل أيضا دعما للاونروا لتلبية احتياجات 15 الف لاجئ فلسطيني في الأردن الذين فروا من الصراع في سوريا ما يساعد اللاجئين الضعفاء الوصول الى الرعاية الصحية والخدمات التعليمية والمساعدات الأساسية .
وأكدت ريتشارد أهمية وصول الدعم إلى المجتمعات الأردنية المستضيفة للاجئين السوريين وقالت : «حتى تتمكن من مساعدة اللاجئين لابد من مساعدة المجتمع المستضيف حتى لا تكون إغاثة اللاجئين ومساعدتهم على حساب المجتمع المحلي وحتى لا يكونوا عبئا عليهم ويتمكنوا من الاستمرار في استقبال اللاجئين»  .
وقالت : «أن زيارتها للأردن جاءت للاطلاع على واقع الحال وحجم المسؤولية الإنسانية الواقعة على المجتمعات المستضيفة في الدول الثلاث المجاورة لسوريا لبنان وتركيا والأردن والتأكد من عدم تضرر المجتمعات المحلية فيها .
وثمنت دور الحكومة الأردنية وتحملها لمسؤولياتها التي تلقيها عليهم القيم الإنسانية والأخوية والاجتماعية والدينية والأخلاقية والدولية وما تزال بمكوناتها كافة تتحمل تكاليف استضافة اللاجئين السوريين، وهذا ما يجعل المواطن خاصة في محافظة المفرق يستمر في تقاسم لقمة العيش مع اللاجئين السوريين .
وأكدت على ضرورة أن تستثمر الدول المانحة أموالها في محافظة المفرق للمساهمة في التخفيف من حدة التوتر بين المجتمع اللاجئ والمواطنين من خلال زيادة حجم المشاريع الاقتصادية والاجتماعية التي يمكن تنفيذها للمساهمة الفعلية في التخفيف من أثار اللجؤ وكذلك للاستفادة منها في حال عودة اللاجئين إلى بلادهم .
ونوهت ريتشارد إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية وضمن برنامج التوطين لديها ساهمت في توطين نحو 700 لاجئ سوري حتى الآن ومن المتوقع أن يصل هذا العدد حتى نهاية أيلول المقبل من ألف إلى الفي لاجئ ممن سيشملهم  البرنامج .
وأكدت حسن العلاقات بين الأردن والولايات المتحدة الأمريكية مشيرة إلى مساعدات أخرى ثنائية ضمن اتفاقية مبرمة بين الحكومتين لمدة ثلاث سنوات تضمن تقديم دعم مالي للأردن يبلغ مليار دولار لكل سنة تأتي على شكل مساعدات اقتصادية وأخرى عسكرية. وكانت ريتشارد اطلعت على واقع الخدمات التي يقدمها مركز المفرق للتدريب والتأهيل وبرامج مؤسسة انقاذ الطفل، كما اطلعت على العملية التعليمية للطلاب اللاجئين.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش