الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من يتحمل وزر إفطار طلبة التوجيهي في رمضان المقبل

جمال العلوي

الأربعاء 1 نيسان / أبريل 2015.
عدد المقالات: 898

  تراجع وزير التربية والتعليم ،عن برنامج امتحانات الثانوية العامة المقترح لصالح برنامج جديد ،خطوة ليست في محلها من وزارة التربية ،في ظل أن البرنامج ،وفق مساره الجديد ، يدخل الطلاب في أيام شهر رمضان الفضيل ،حيث تبدأ أيام الامتحان قبل يوم بمشيئة الله من الشهر الفضيل .
 قد يقول قائل ،أن رجال الاسلام وصحابة رسول الله خاضوا حروبا طويلة ،في أيام الشهر الفضيل ،ولا غضاضة أن يمتحن الطلاب في ظل تسهيلات الحياة العصرية ،التي نعيشها اليوم مع الايام الرمضانية وسهراتها العامرة . وهي فرصة لاختبار قدرة الطلاب على الصمود والابداع في الايام العصيبة،بما يمكن التربية من قياس قدرتها على العطاء وإحتساب التغذية الراجعة لدى الطلاب المتقدمين للامتحان .
أظن ،أنه من الصعب على طالب التوجيهي اليوم الذي يدرس أيام الامتحان ،قرابة عشر ساعات يوميا ،أن يمارس ذات الطقوس الدراسية وهو صائم .
وتبعا لذلك ،سنجد أن الغالبية العظمى من الطلاب ،سيكون خيارهم الوحيد ،هو الافطار في شهر رمضان ،حتى يتمكنوا من الدخول الى الامتحان  بجاهزية عالية ،تمكنهم من تحصيل علامات تتناسب مع معطيات جامعات اليوم ،في ظل تسارع وتيرة الموازي في الجامعات وإرتفاعها لدرجة أصبحت تتفوق في أرقامها على القبول العادي لغايات مالية خاصة بتوزيع العوائد على اساتذة الجامعات ورؤساء هذه المؤسسات التعليمية التي تحولت بفعل الموازي الى شركات وليست جامعات ،واصبحت أقساط الساعات تنافس الجامعات الخاصة .
أظن ان وزير التربية والتعليم وطاقمه العامل في الامتحانات يتحمل وزر إفطار الطلبة ،في الايام الرمضانية ،وربما يتحمل أيضا وزر دعواتهم عليه لأنهم جميعا ساهموا في حرمان الطلبة من القدرة على صيام الشهر الفضيل ولا نملك هنا إلا أن نقول معهم ،حسبنا الله ونعم الوكيل .
إلا إذا سمحت دائرة الافتاء لهم الافطار وتقديم حكم الافطار بسبب تعذر القدرة والله أعلم ..!

 [email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش