الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبد الحليم حافظ.. أغانيه تداعب أحلام المحبين

تم نشره في الأربعاء 1 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

عمان ـ الدستور
مر 38 عامًا على رحيله، ولم يتوقف للحظة واحدة عن الرسم بحنجرته على أوتار مشاعرنا، فهو الغائب الحاضر بأغانيه، وبكل كلمة قالها فانغمست في وجداننا، وأخذتنا إلي جنة ننعم فيها بالرومانسية والحنين إلي زمن المشاعر الجميلة، صوته حين تسمعه يغسل همومك بالماء، يطمئنك عند الهلع، يداوي جروحك تارة، ويسبح بك في قصص حب تارةً أخري، يطير بك في الفضاء الواسع وأنت لم تبرح مكانك، إنه العندليب عبد الحليم حافظ.
نشأته
ولد عبد الحليم علي شبانه يوم 2  حزيران  عام 1929 في قرية «الحلوات» بمحافظة الشرقية، هو الابن الأصغر بين أربعة إخوة، توفيت والدته بعد ولادته بأيام كما توفى والده قبل أن يتم عامه الأول، فانتقل للعيش مع خاله.
لم يكن العندليب هو أكثر أبناء عصره موهبة، ولكنه كان أكثرهم جهدا وإصرارا جعل منه نموذجًا في التحدي لتحقيق الحلم بداية من تحدي ظروفه الاجتماعية والمادية إلى التحدي الأكبر في تحقيق ذاته وسط عمالقة الغناء في ذلك الوقت ومحاولة البحث عن نصف فرصة للظهور، رافعًا شعار « أي دمعة حزن لا»
بدايته الفنية
تجلى حب العندليب الأسمر للموسيقى والغناء منذ طفولته، وأصبح رئيساً لفرقة الأناشيد المدرسية، ثم التحق بقسم التلحين في معهد الموسيقى العربية عام 1943 وهناك التقى بالفنان كمال الطويل الذي كان يدرس في قسم الغناء والأصوات.
في عام 1948 رُشح العندليب للسفر في بعثة حكومية إلى الخارج، لكنه ألغى سفره وعمل لمده 4 سنوات كمدرس للموسيقى بطنطا ثم الزقازيق وأخيراً بالقاهرة، ثم قدم استقالته من التدريس والتحق عام 1950م بفرقه الإذاعة الموسيقية كعازف على آله «الأبواه».
اكتشف الإذاعي، حافظ عبد الوهاب، موهبة حليم الفنية وسمح له باستخدام اسمه «حافظ» بدلاً من شبانه، وفي عام 1951م بدأ عبد الحليم حافظ مشواره الفني الحقيقي بعد أن حصل على إجازة الإذاعة عقب تقديمه قصيدة «لقاء» من كلمات صلاح عبد الصبور وألحان كمال الطويل.
أهم أعماله
قدم عبد الحليم أكثر من 231 أغنية، امتازت بالصدق، والإحساس، والعاطفة، وقد قام مجدي العمروسي، صديق عبد الحليم حافظ، بجمع أغانيه في كتاب أطلق عليه « كراسة الحب والوطنية» السجل الكامل لكل ما غناه العندليب الأسمر».
ومن أبرز أغانيه:»يا قلبي يا خالي، ويا حلو يا أسمر، وحلو وكداب، وظلموه، سواح، أي دمعة حزن لا ورسالة من تحت الماء، وقارئه الفنجان، وكامل الأوصاف، وموعود، ولست أدري، وفاتت جنبنا، وجبار».
كما تميز العندليب بأغانيه الوطنية التي أشعلت لهيب الثورة والحرب، ومنها «ابنك يقولك يا بطل، وحكاية شعب، وأحلف بسماها، وعاش اللي قال، وعدى النهار».
لم تقتصر موهبة الفنان الراحل «عبد الحليم حافظ» على الغناء فقط، بل امتدت إلى التمثيل وقدم عدد من الأفلام السينمائية التي زادت من شهرته كما ساهمت في تأريخ أعماله، ومن أبرزها «لحن الوفاء وأيامنا الحلوة، وموعد غرام، والوسادة الخالية، وحكاية حب، والخطايا، ويوم من عمري، و معبودة الجماهير».
وفاته
في يوم 30 اذار عام 1977 توفي الفنان عبد الحليم حافظ في لندن عن عمر يناهز الثمانية والأربعين عاماً بعد معاناة طويلة مع المرض، وفي هذا اليوم ارتدى فيه الغناء الثوب الأسود حزنًا عليه، وشهدت جنازته حضورًا جماهيريًا كبيرًا، وعم الحزن عليه لدرجة وصلت إلى انتحار عدد من الفتيات اللاتي عشقنه بعد سماع خبر وفاته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش