الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في يوم الغذاء العالمي

خالد الزبيدي

الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
عدد المقالات: 1651



يعتبر القمح والزيوت والالبان ومنتجاتها واللحوم الحمراء والدواجن والخضراوات والفواكه مكونا رئيسيا في سلة المستهلك في الاردن ومعظم دول العالم، والاردن كما غالبية الدول العربية يعاني من انكشاف غذائي ويعتمد على اسواق خارجية في تلبية جانب مهم من مكونات السلع الغذائية، علما بأن دول عربية لديها مقومات الاكتفاء الذاتي غذائيا، وتوفر احتياجات معظم الدول العربية في السلع الغذائية الاستراتيجية في مقدمتها الحبوب بخاصة القمح واللحوم والدواجن والالبان منتجاتها.

مع التقدم في تقنيات الزراعة ومستلزماتها لا يجوز بأي شكل من الاشكال ان تستورد دول عربية القمح ولديها مياه عذبة تصب في البحار دون ان يتم استثمارها بشكل حقيقي، كما ان دولا اخرى ومنها الاردن يحتاج لاعادة النظر في النمط الزراعي والالتفات بشكل حقيقي للمنتجات الزراعية الاستراتيجية لاسيما القمح والاعلاف التي تساهم في بلغ درجة جيدة من الامن الغذائي، وتنعكس بشكل حقيقي على الثروة الحيوانية، وفي هذا السياق يستطيع الاردن زراعة القمح في منطقة الديسي لرفع نسبة الاكتفاء من القمح التي تلاشت بعد ان كان الاردن يوما يصدر افضل انواع القمح وبطاقة تصديرية تناهز 400 الف طن سنويا قبل 80 عاما، وحينذاك لم تكن تقنيات الزراعة ومعداتها  قادرة على تعظيم الغلة الانتاجية للاراضي الزراعية المحدودة نسبيا.

اعتقد جازما ان السياسات التجارية تساهم في تعطيل رفع نسبة الاكتفاء في سلع غذائية مهمة منها الدواجن والثروة الحيوانية وزراعة الحبوب والاعلاف بحجج غير مقنعة، اذ يمكن معالجة المياه العادمة وتخصيصها لري مساحات واسعة لزراعة البرسيم والشعير بما يسرع الاكتفاء من اللحوم والالبان ومنتجاتها، لاسيما وان الزيتون والزيت وسلعا اخرى تغطي احتياجات المملكة، اي ان السلع الاساسية يمكن انتاجها وتوجيهها الى الاحتياجات المحلية، وفي ذلك مصلحة وطنية اقتصاديا وتشجيع تشغيل الباحثين عن عمل، حتى وان كان عملا موسميا.

زيادة نسبة الاكتفاء الغذائي يساهم في معالجة العجز التجاري ويزيد الاحتياطي الجاهز من العملات الاجنبية الذي يهدد بين الحين والاخر جراء تفاقم العجز التجاري، ويفترض ان تضع الحكومات نوعا من الحماية الاغلاقية لمستوردات لها بدائل محلية، كما ان السلع الكمالية الغذائية تستدعي الامور وضع ضرائب خاصة عليها لتقنين استيرادها إذ ينزف الاقتصاد مئات الملايين من العملات الصعبة لاضفاء نوع من التجميل لاسواقنا علما بأن السواد الاعظم من المواطنين والمستهلكين لا يستطيعون شراءها..مرة اخرى نحن بحاجة لبناء سياسات زراعية وتجارية نوعية هدفها الرئيسي زيادة الاكتفاء الذاتي وتقليص المستوردات الغذائية غير الضرورية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش