الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترامب يتخبط في الفضائح وكلينتون تسابق الوقت

تم نشره في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

 واشنطن - موسكو - دخلت الحملة الرئاسية لدونالد ترامب ازمة غير مسبوقة. فقد سيطرت كلماته البذيئة حول النساء على المناظرة الثانية مع هيلاري كلينتون، وقسمت فريقه وهددت بانهياره كلما تزايدت الاتهامات الموجهة اليه بالاعتداءات الجنسية.

 وتقدم الانشقاقات والعراقيل التي مصدرها العائلة السياسية للمرشح الجمهوري الى البيت الابيض، خدمة جليلة الى الاميركية الاولى السابقة التي عززت موقعها استطلاعات الرأي وتترك منافسها يتخبط وحده في فوضى حملته.

ووجهت امرأتان اتهامات جديدة الجمعة الى دونالد ترامب بأنه أقدم على تقبيلهما ولمسهما رغما عنهما، وهو ما نفاه المرشح الجمهوري قطعا منددا بمؤامرة سياسية واعلامية دولية. وفيما كان المرشح الجمهوري يتحدث خلال لقاء بعد ظهر الجمعة، وجهت له المدعوة سامر زيرفوس التي شاركت سابقا في برنامجه «ذي أبرانتيس» إتهامات خلال مؤتمر صحافي بأنه قام بتقبيلها رغما عنها عام 2007 وبأنه حاول اغراءها في يوم آخر داخل غرفة فندق من اجل اقامة علاقة معها. وفي ذلك البرنامج وهو من نوع برامج تلفزيون الواقع، وقد قدمه دونالد ترامب حتى 2015، كان المشاركون يتنافسون للحصول على وظيفة لدى رجل الأعمال.

وقبل ساعات على تلك الاتهامات، روت كريستين أندرسون لصحيفة «واشنطن بوست» أنه في بداية تسعينات القرن الماضي وفي أحد نوادي نيويورك، أقدم ترامب على وضع يده على عضوها الحميم من خلال ملابسها الداخلية واضعا يده تحت لباسها النسائي. ومنذ نشر تسجيل فيديو الجمعة الماضي يعود إلى العام 2005 يفاخر فيه ترامب بسلوك يمكن اعتباره تحرشا، تتوالى الاتهامات التي تطلقها نساء ضد قطب العقارات بأنه أقدم على تقبيلهن أو ملامستهن او قيامه بفعل ما هو أسوأ من ذلك. وقال ترامب الجمعة في غرينسبورو بولاية كارولاينا الشمالية «أكاذيب، أكاذيب وأكاذيب»، مشددا على ان «المقالات مفبركة وكاذبة». ووصف ترامب بـ»الكاذبة» الصحافية السابقة في مجلة «بيبول» التي روت الأربعاء أنه أقدم على تقبيلها رغما عنها عام 2005. وقال «لو حصل ذلك، لكانت كتبت عنه» في ذلك الوقت. أما بالنسبة الى جيسيكا ليدز التي اتهمته عبر صحيفة «نيويورك تايمز» بأنه أقدم على ملامستها في الطائرة خلال ثمانينات القرن الماضي، فأوضح ترامب «سأقول لكم، إنها لا تشكل الخيار الأول بالنسبة إلي». وشجب الملياردير تواطؤا من جانب وسائل الإعلام وفريق المرشحة الديموقراطية الى الرئاسة الاميركية هيلاري كلينتون. وقال «هذه الانتخابات برمتها متلاعب بها. هذه الأكاذيب التي تنشرها وسائل الإعلام بلا دليل تسمم أذهان الناخبين».

إلى ذلك، توعد الكرملين أمس بالرد على تهديدات وجهتها واشنطن لموسكو بشأن اتهامات بالقرصنة ووصفها بانها «غير مسبوقة». واتهمت واشنطن الاسبوع الماضي موسكو صراحة بانها تسعى للتدخل في الانتخابات الاميركية التي ستنظم بعد شهر من خلال قرصنة انظمة معلوماتية وخصوصا خوادم تابعة للحزب الديموقراطي. والجمعة، قال نائب الرئيس الاميركي جو بايدن لشبكة «ان بي سي»، «سنبعث رسالة» الى الرئيس فلاديمير بوتين بشأن القرصنة، وقالت المحطة ان وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية تعد للرد من خلال عملية قرصنة ستكون «محرجة ومزعجة» للقيادة الروسية.

ورد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف على الفور مستنكرا تصريحات بايدن، وقال ان موسكو ستتخذ تدابير احتياطية لحماية مصالحها في مواجهة «تهور وعدائية» واشنطن. ونقلت وكالة انباء «ريا نوفوستي» عن بسكوف قوله ان «التهديدات الموجهة الى موسكو والى قيادة دولتنا غير مسبوقة لانها صدرت على مستوى نائب الرئيس». واضاف «على خلفية هذا النهج العدائي والمتهور، علينا اتخاذ تدابير لحماية مصالحنا، تجنبا للمخاطر».وتوعد مساعد الكرملين يوري اوشاكوف بان موسكو سترد على اي قرصنة اميركية قائلا ان مثل هذه التهديدات «تصل الى حد الوقاحة»، وفق وكالة الانباء.(ا ف ب).

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش