الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تـدنيـس باحـات الأقـصـى واعتقالات في القدس والضفة

تم نشره في الخميس 26 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً

  فلسطين المحتلة - اقتحم عشرات المتطرفين اليهود امس ساحات المسجد الأقصى المبارك، عبر باب المغاربة. وأفاد شهود عيان أن حراس المسجد الأقصى تصدوا لمحاولة مجموعة من المستوطنين أداء شعائرها التلمودية بالقرب من باب الرحمة . وأضاف الشهود أن أحد المستوطنين إرتدى  خلال إقتحامه المسجد ملابس دينية ، وتم إبلاغ الشرطة فطلبت منه نزع ملابسه الدينية .
من جهة ثانية، تواصل سلطات الاحتلال سياسية ابعاد النساء عن الحرم القدسي ، وفي احدث اجراءات التصرفات العنصرية  تم  ابعاد 3 نساء عن المسجد الأقصى، حيث تم ابعاد السيدة عايدة صيداوي مدة 3 شهور فيما قررت سلطات الاحتلال ابعاد وصال أبو الهوى والفتاة مرام جودة عن المسجد الأقصى مدة 15 يوما .
وعلى صعيد منفصل، اعتقلت شرطة الاحتلال 5 مقدسيين، من أحياء المدينة. وقالت شرطة الاحتلال أنها اعتقلت قاصرين مقدسيين  بشبهة الاعتداء على مستوطن، كما اعتقلت قوات الاحتلال حمزة محلس من باب حطة، وحازم الشرباتي من حي وادي الجوز، وآخر من شارع الواد لم تعرف هويته.
في الاثناء، قامت الحكومة الاسرائيلية المنتهية ولايتها بتعليق خطة بناء مئات الوحدات الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة لحساسية المشروع، في جو يسوده التوتر مع واشنطن.
وألغيت اجتماعات لما يسمى «اللجنة المحلية للتخطيط والبناء» التابعة لبلدية الاحتلال واللجنة القطرية لمنطقة القدس، والتي كانت ستبحث مخططات بناء 1500 وحدة استيطانية في مستوطنة «جبل أبو غنيم» جنوب مدينة القدس.
وبحسب ما نشر موقع صحيفة «يديعوت احرونوت» ، اختلفت أسباب الغاء هذه الاجتماعات، حيث كان مقررا أن تجتمع لجنة التخطيط والبناء لبلدية الاحتلال اليوم لبحث هذا المخطط، في حين كانت اللجنة القطرية لمنطقة القدس ستعقد اجتماعها الاثنين القادم للمصادقة على هذه المخططات، ولكن هذه الاجتماعات ألغيت ووجهت اتهامات متبادلة بين البلدية ووزارة الاسكان صاحبة المخطط وكذلك مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي.
وأكدت مصادر لها علاقة وثيقة مع هذه المخططات أنه لأسباب سياسية جمد مكتب نتنياهو بحثها، خوفا من موقف دولي خاصة بأن هذه المخططات ستكون جزءا من مخططات قادمة لبناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في هذه المستوطنة، ليصل البناء حتى طريق القدس الخليل وعلى أراض خاصة.
وفي احدث المواقف الدولية من سياسية نتنياهو، استبعد الرئيس الأميركي باراك أوباما إقامة دولة فلسطينية بعد التصريحات السلبية لنتياهو أثناء حملته الانتخابية، الاسبوع الماضي، والتي استبعد خلالها إقامة دولة فلسطينية ما دام رئيساً للحكومة.
وقال اوباما ان خلافاته مع نتنياهو بشأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي» ليست شخصية، لكنها تعتمد على خلافات سياسية جوهرية بشأن السلام في منطقة الشرق الاوسط»، مشيرا الى انه «سيدرس أفضل طريقة لإدارة العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية على مدى الفترة المتبقية من ولايته».
واضاف أوباما في مؤتمر صحفي «الموضوع ليس مسألة علاقات بين الزعماء»، مبينا أن له «علاقة عملية جداً». وزاد «لا يمكننا أن نستمر في جعل دبلوماسيتنا العامة ترتكز على شيء يعرف الجميع أنه لن يحدث..على الأقل في السنوات القليلة المقبلة»، محذرا من «أن الموضوع يمكن أن يتصاعد».
واضاف الرئيس الامريكي «قد يثير ذلك، حينئذ، ردود فعل من الفلسطينيين تتسبب بالتالي في ردود مضادة من الإسرائيليين ويمكن أن يؤدي ذلك في نهاية الأمر إلى تدهور للعلاقات يكون خطراً على الجميع وسيئاً للجميع».
تزامنا،  أظهر أحدث استطلاع للرأي العام الفلسطيني، أعدّه رئيس المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي الدكتور نبيل كوكالي، بأن 30.0 % فقط يؤيديون العودة الى المفاوضات السلمية، بينما 41.0 % يعارضون ذلك. وشملت عينية الاستطلاق نماذج سكانية من الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة .
وقال الدكتور كوكالي إن هناك تراجعاً ملحوظاً في تأييد الجمهور الفلسطيني لمفاوضات السلام مع الاسرائيليين، مشيرا  إلى أن  الفلسطينيين أعربوا عن معارضتهم لاستناف مفاوضات لقناعتهم بأن هَذه المفاوضات التي استمرت نحو 21 عاماً لن تؤدي إلى تغيير في الوضع الحالي .
وحول قطاع غزة، قال كوكالي أن الجمهور الفلسطيني يعتقد أن الهُدنة بين اسرائيل وحماس في غزة تخدم مصلحة الشعب الفلسطيني وكذلك تخدم مصلحة اسرائيل، ولعل الطرح الذي تقوم به أطراف دولية للتوصل إلى تهدئة طويلة الأمد في قطاع غزة يصبُّ في اتجاه مصلحة طرفيّ الصراع.
وفي هذا الاطار، قالت مصادر إعلامية إسرائيلية إن رئيس اللجنة القطرية لإعادة اعمار قطاع غزة، محمد العمادي، اقترح على إسرائيل اتفاق وقف إطلاق نار لخمس سنوات مع قطاع غزة.
وقال موقع «واللا» العبري إن المسؤول القطري اجتمع مع مسؤولين من حماس والسلطة الفلسطينية، واجتمع مؤخرا مع مسؤولين إسرائيليين لدفع عمليات إلاعمار لكنه طرح أيضا إمكانية التوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار ولم يرفض الإسرائيليون الفكرة. ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن إسرائيل مستعدة لبحث المقترح وهي لا تستبعد قطعيا وقف إطلاق طويل الأمد مع حماس.
وحسب التقرير لا يتضمن المقترح القطري عن وقف إطلاق نار طويل الأمد، رفع الحصار، ودخول حكومة السلطة إلى القطاع  وتسلمها إدارة المعابر،و إعمار قطاع غزة وإقامة كيناء بحري ومطار جوي.
في غضون ذلك، وصل  رئيس وزراء حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمد الله الى قطاع غزة امس  في زيارة تستمر يومين لاستئناف جلسات المصالحة الفلسطينية . واكد الحمد الله على ان زيارته جاءت «بتوجيهات وتعليمات من سيادة الرئيس محمود عباس، جئنا اليوم الى غزة لتكريس المصالحة الوطنية واستئناف حوار وطني وشامل مع كافة الفصائل الفلسطينية». كما اشار الى ان «احدى المحاور الرئيسية التي سنعالجها هي قضية الموظفين المدنيين .. سنعمل على تعيين الاف الموظفين الذي عينوا بعد 2007 (منذ سيطرة حماس على غزة)، ومن هنا اؤكد باسم الحكومة والرئيس انه لن يترك احد في الشارع و سنجد حلولا لجميع الموظفين المدنيين». كما طالب الحمد لله «بتسليم المعابر لحكومة التوافق الفلسطينية وجباية الضرائب حتى يتحقق ذلك».
واتهمت حركة حماس قبل وصول الحمد الله حكومة الوفاق الوطني، «بالتمييز ضد غزة» وانها «فشلت في ان تكون حكومة جميع الفلسطينيين»، مطالبة اياها «باتخاذ اجراءات حقيقية للتكفير عن هذه الخطيئة». وفي المقابل تظاهر العشرات امام الفندق الذي سيمكث فيه الحمد الله  بدعوة من هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار التابعة لحماس.
اخيرا، اعتقلت قوات الاحتلال  امس عشرة فلسطينيين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.
من جهة ثانية، أفادت هيئة الأسرى في بيان امس أن الأطفال الأسرى ‹لا يزالون يدفعون ثمناً قاسياً بسبب المعاملة اللا إنسانية التي يتعرضون لها منذ لحظة اعتقالهم وخلال استجوابهم على يد الجنود والمحققين›.
وقالت محامية الهيئة هبة مصالحة التي زارت عدداً من الأطفال الأسرى في سجن مجدو، ‹إنهم ضحايا صامتون ومقهورون يدمر مستقبلهم، وتقتل أرواحهم البريئة بسبب الإجراءات القاسية التي يتعرضون لها وبما يخالف كل الشرائع والاتفاقات الدولية›.
وذكرت مصالحة أن الطفل خليل عطا خليل قريع (17 سنة) سكان أبو ديس لم يتحمل الضغوطات وعقوبات السجن وقد أصيب بالسكري، وحالياً يتناول 4 حقن أنسولين يومياً. ونقلت مصالحة شهادة الأسير عمار عبد نايف صوف (17 سنة) سكان حارس في محافظة سلفيت بأنه عند اعتقاله هجم عليه الجنود بطريقة وحشية وضربوه على رأسه وبطنه ووجهه بأياديهم وأرجلهم وبالبنادق.
وأفاد الأسير عمار إنه وضع في زنزانة صغيرة وقذرة مدة 19 يوما، وخلالها كان يقاد إلى التحقيق ويشبح على كرسي محني الظهر وهو مقيد اليدين والرجلين. وأفاد الأسير محمد جمعة كليب (17 سنة) سكان سلفيت، بأنه منذ أن اعتقل من بيته انهال الجنود عليه بالضرب وأوقعوه أرضا وجروه مسافة طويلة وهم يضربونه بواسطة نعال بساطيرهم.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش