الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انتقادات نيابية لتصريحات سليماني ولتدريب سوريين لمحاربة داعش

تم نشره في الأربعاء 25 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً

عمان-الدستور-حمزة العكايلة
عقد مجلس النواب جلستين أمس، برئاسة رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، الأولى تشريعية أقر فيها عدداً من مواد قانون هيئة الإعلام المرئي والمسموع، والثانية رقابية أجابت فيها الحكومة على عدة ملفات محلية وإقليمية وجهها النواب في بند ما يستجد من أعمال.
وقرر المجلس تأجيل جلسة المناقشة العامة لأوضاع الصحف اليومية إلى موعد لاحق، بعد أن كان مقرراً عقدها اليوم بناء على الطلب المقدم من ثلاثة وخمسين نائباً، والتوصيات التي قدمتها لجنة التوجيه الوطني والإعلام النيابية بعد لقائها بعدد من مسؤولي الصحف اليومية.
وفي الجلسة المسائية التي حضرها رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور وهيئة الوزارة ، قال النسور في رده على مداخلات نيابية حول توقيع الحكومة مع الحكومة الروسية الاتفاقية الإطارية لبناء وتشغيل أول محطة للطاقة النووية في المملكة، إن قيام الحكومة بالتوقيع بالأحرف الأولى مع الجانب الروسي لإنشاء المفاعل النووي لا يعني توقيع اتفاقية نهائية بخصوص تنفيذ هذا المشروع.
وأوضح أن ما جرى هو توقيع بالأحرف الأولى لإجراء المزيد من الدراسات حول الشروع في البرنامج النووي، لافتاً الى أن الحكومة أجابت خلال الاستجواب الذي نوقش في مجلس النواب حول المفاعل النووي على كافة التفاصيل المتعلقة بهذا المشروع وبالتالي فإن اتهام الحكومة بأنها تضرب عرض الحائط بإرادة مجلس النواب غير صحيح.
وقال إن إنشاء مفاعل نووي أو اثنين سيكلف نحو تسعة مليارات أو أكثر، متسائلاً هل يعقل أن تقوم الحكومة باتخاذ قرار إنشاء مفاعل نووي يكلف هذا المبلغ لمجرد مناكفة مجلس النواب، وطالب لجنة التحقق النيابية التي أحيل إليها ملف البرنامج النووي، أن تثبت لنا أننا نستطيع أن نتراجع عن هذا المشروع وعن القرار الذي اتخذته الحكومة بأسباب وموجبات دقيقة.
 وحول الاعتداءات على الأشجار الحرجية في محافظتي عجلون وجرش قال النسور إن هناك اعتداءات على الأشجار في عجلون وجرش، وسنعالج هذا الأمر ولن نقبل الاستمرار في هذه الاعتداءات.
وبخصوص عدم تطبيق نظام الخدمة المدنية على العاملين في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة قال النسور انه تم اعادة هيكلة الوظائف الحكومية لكن بعد توحيد الرواتب بدأت بعض السلطات والهيئات تحاول الالتفاف على هذا النظام العام المطبق على كافة موظفي الدولة، لافتاً الى أن نظام الخدمة المدنية سيسمح بتعيين بعض الأشخاص بعقود وفق الحاجة لهم والكفاءة في وظائف محددة.
وحول قانون الجمارك قال رئيس الوزراء إن القانون الحالي يسند موضوع الجمارك في العقبة إلى سلطة العقبة الخاصة وهذا خطأ، لذلك طلبنا إجراء تعديل على قانون الجمارك لتصويب الخطأ وسيتم ذلك خلال اسبوعين.
وفي مستهل أعمال الجلسة المسائية قال النائب محمود مهيدات إن البعض استمرأ مهاجمة الوطن همزاً ولمزاً عبر بعض الفضائيات، وفي كل مرة كنا نتعالى عن الرد عليهم،، وقبل وقت تطاول أحد اعضاء الكنيست الإسرائيلي على الأردن وادعى أن الأردن جزء من فلسطين، موجهاً نقداً لتصريحات قائد فيلق القدس قاسم سليماني بحق الأردن، مؤكدا أن الأردن قادر على الرد على أي تهديدات.
وقال النائب بسام البطوش أن وسائل الإعلام تداولت فيديو مقزز لقطعان من الصهاينة يستهزئون ويمارسون طقوسا مقرفة في مطار الملكة علياء، متسائلاً عن موقف الحكومة من مثل هذه التصرف المستفز.
من جهته قال وزير الداخلية حسين المجالي إنه في 22 آذار الجاري قدمت رحلة الملكية رقم 340 من روسيا باتجاه الاردن وهبطت الأحد في مطار الملكة علياء وعلى متنها 25 راكبا من الجنسية الإسرائيلية، قام 5-6 منهم بأداء رقصة معينة، انتبه لها القائمون على أمن المطار من خلال الكاميرات وتوجهوا لهم وتم إيقاف العمل الذي قاموا به، حيث توقفوا في الأردن مدة ساعة واحدة كترانزيت، والعملية لم تتجاوز دقائق بسيطة وكان تصرفا فرديا لجزء منهم وانتهى، وأؤكد أنه مباشرة حال ملاحظة أفراد الأمن والحماية تم التعامل معها مباشرة.
وقال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية لشؤون المغتربين ناصر جودة حول ما نسب من تصريحات لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، إن الخارجية الأردنية تابعت الموضوع للتأكد منها، ومن خلال سفارتنا في طهران واتصال مع الخارجية الإيرانية، فقد ورد كتاب من القائم بالأعمال في السفارة الأردنية في طهران، تم التأكيد فيه من الطرف الإيراني عدم صحة التصريحات بحق الأردن، وأنه سيصدر بيان عن الخارجية الإيرانية بالنفي، والسفير الإيراني في عمان أرسل مذكرة إلى الخارجية الأردنية ينفي فيها التصريحات المنسوبة لسليماني.
وقال جودة بحسب المذكرة أن قيادة الحرس الثوري الإيراني أكدت في بيان لها أن الكلام المنسوب لسليماني لا أساس له من الصحة، ومع ذلك ستواصل الخارجية الأردنية متابعة ذلك.
 من جهته قال النائب فواز الزعبي إن عددا من أبناء العشائر السورية أبدوا انزعاجاً من تصريح وزير الإعلام بنية الأردن تدريب أبناء العشائر السورية لمحاربة داعش.
وقال وزير الإعلام محمد المومني إن الأردن يدعو لحل سياسي للأزمة السورية منذ البداية، ولا يوجد نظام أو معارضة سورية تساعد أبناء العشائر السورية في محاربة الإرهاب، ومن هنا جاء دور الأردن في حربه ضد الإرهاب كجزء من تحالف دولي لمحاربة الإرهاب.
وقال النائب مفلح الرحيمي إن مواقع إعلامية نقلت تصريحات عن وزير خارجية سوريا يتهم الأردن دوماً بقلقلة الأوضاع في سوريا، ونطالب الحكومة بالرد عليها لطمأنة الشارع الأردني.
وقال النائب بسام المناصير إن لجنة الشؤون الخارجية لم تغفل أيا من المواضيع المتعلقة بالإقليم، وتتفهم وجهة نظر الحكومة حول كثير من القضايا، لافتا الى أنه سيكون هناك لقاء مع وزير الخارجية للتحدث بمختلف القضايا.
وقالت النائب وفاء بني مصطفى إنها تريد معرفة أسباب زيارة وزير الخارجية إلى إيران وما أعقبها من تصريح لقاسم سليماني، مطالبة الحكومة بتوضيح ما قالته أحدى النائبات في البرلمان العراقي حين طالبت حكومتها بالتوقف عن منح النفط للأردن مجاناً، وقالت هل نحن نتقاضى النفط مجانا، متسائلة عن رد فعل الحكومة على نتائج الانتخابات الإسرائيلية ونية إسرائيل إقامة سياج أمني على الحدود في العقبة.
وعاود وزير الخارجية بالقول إن زيارته إلى طهران تأتي في سياق أن السياسية الخارجية الأردنية تستند إلى إدامة قنوات التواصل مع الجميع، وهناك كان زيارات متبادلة لمسؤولين من كلا البلدين، والمواضيع التي طرحت في طهران هدفها مصلحة الأردن وفتح قنوات حوار بكل القضايا، وسنستمر بهذا التواصل، والجميع يتواصل مع طهران.
وبالنسبة للسياج الإسرائيلي أوضح الوزير جودة أن كان السياج لا يهدد سيادة المملكة فهو أمر لا يمكن أن نتدخل به، مثلما أننا لن نقبل أي تهديد لبلدنا في حال شكل خطراً علينا، مؤكدا أن الأردن يتلقى أسعارا تفضيلية من العراق بمادة النفط، وكان هناك منحة سابقة فقط.
ووجه النائب محمد العلاقمة الشكر لجلالة الملك ومن ثم لرئيس الوزراء لتنفيذ مشاريع في الأغوار الشمالية بمنطقة «الملاحة» بإعادة إعمار 250 منزلاً في المنطقة بناء على التوجهات الملكية السامية.
وتقدم النائب محمد الشرمان بالشكر لرئيس الوزراء وأعضاء الحكومة الذين زاروا لواء المزار الشمالي في اربد، لافتا الى أن العطاءات الحكومية تمر بروتين ممل، فعطاء أحدى المدارس في المنطقة لم ينفذ على الرغم من أنها كانت على خطة العام 2014.
وقال النائب ابراهيم الشحاحدة كنا قبل اسبوع في تركيا وتحدث الوفد الإيراني بصراحة أن للأردن دورا في كثير من الأعمال التي تقوم بها داعش، وكان الرد قاسيا بأن إيران هي من تثير القلاقل في المنطقة وآخرها في اليمن.
وتساءل النائب منير الزوايدة عن أسباب التغييب لدور مجلس النواب في ملفات السياحة من قبل وزارة السياحة.
وقال وزير السياحة نايف الفايز إن الوزارة حريصة على شراكة حقيقية ما بين الوزارة ولجنة السياحة النيابية التي يترأسها النائب الزوايدة.
وقال النائب محمد البدري إن وسائل الإعلام تحدثت عن دور أردني في حل الأزمة اليمنية، وطالب وزير الخارجية بتوضيح هذا الدور إن وجد، وقدم الشكر لرئيس الوزراء لزيارته العقبة مؤخراً.
ورد وزير الخارجية ناصر جودة عن الدور الأردني في حل الأزمة اليمنية، مؤكداً أنه لا يوجد دور مباشر، إنما هناك دور للدبلوماسية الأردنية من خلال وجودنا بمجلس الأمن بإصدار بيانات حول الحكومة الشرعية في اليمن وضرورة دعمها، وهناك مبادرة خليجية لحل الأزمة اليمنية.
وحذر النائب علي السنيد من مواجهة أزمة الطاقة بالتوجه للنووي أو الغاز الإسرائيلي، ودعا إلى استخدام الموارد الداخلية بدلا من التوجه لمشاريع يمكن أن ترهن مستقبل الأجيال.
وقال النائب عساف الشوبكي إن وطننا قوي بقيادته ووطنه ونسيجه ولحمته، ويجب ألا تقلقنا أي تصريحات هنا أو هناك، لافتا الى أن مناطق الدائرة الرابعة في عمان بحاجة إلى مرافق وخدمات كثيرة، وأن الخدمات التي تقدمها السفارات الأردنية في الخارج لا ترقى للمطلوب حيث تصل شكاوى من التعامل معهم من قبل مسؤولي بعض تلك السفارات.
وقال النائب سعد البلوي إن على الحكومة أن تلغي وزارة تطوير القطاع العام ودمجها بديوان الخدمة المدنية، ودمج وزارة البيئة بالسياحة، ودمج البلديات بالداخلية لتوفير نفقات، ودمج وزارة النقل بالاتصالات، لأن الحكومة أول ما تشكلت قالت إنها ستكون رشيقة.
وطلب النائب مصطفى شنيكات من الحكومة تمديد فترة الإعفاءات من فوائد القروض على المزارعين، وبإنصاف المهندسين في وزارة التربية، لافتا الى أن هذه المرحلة ينتشر فيها الإرهاب وعلى الحكومة بناء استراتيجية لمحاربته ، من أجل حماية الأردن، وطالب بتنويع الخيارات السياسية الأردنية، وعبر عن تأييده لزيارة وزير الخارجية لإيران، ودعا إلى التنسيق مع الحكومة السورية والعراقية، مؤكدا أن هناك أطرافا إقليمية تدعي محاربة الإرهاب وهي تدعمه، في حين نحن على الحدود يجب أن يكون همنا إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.
وقال النائب طارق خوري في كلمة باسمه واسم النائب عبد الرحيم البقاعي أن على الحكومة أن تتعلم من أخطاء سابقة، منتقدا تدريب العشائر السورية والعراقية لمحاربة داعش.
من جهته رد وزير الإعلام محمد المومني أن توجهات الدولة الأردنية تتمثل بأنها تريد مساعدة الشعب السوري الأعزل الذي يقع تحت نير الإرهاب الذي قتل أبناءه ونساءه واحتل قراه، ونحن نقوم بجهد كجزء من التحالف الدولي لمساندة أبناء الشعب السوري كي يواجه الإرهاب، خاصة أنه لا يوجد حكومة أو معارضة سورية تساعدها، ولا نريد لسوريا إلا أن تكون مستقرة وأن تبقي مشاكلها داخل حدودها، وواجبنا القومي والإسلامي والإنساني مساندة الشعب السوري لمواجهة الإرهاب.
وقال النائب هايل الدعجة إن على الحكومة توحيد منهاج التاريخ في جامعاتنا الأردنية، وأن تكون هناك مرجعية تاريخية لتدريس التاريخ الوطني.
ووجه النائب محمد السعودي الشكر لرئيس الوزراء ووزير العمل لقيامهما بتوجيه مشروع تشغيل فتيات بلواء بصيرا في الطفيلة، وطالب الحكومة باعادة تأهيل الطريق الصحراوي بسبب الحفر الكثيرة فيه، لافتا الى أن مشروع بورتو في البحر الميت وضعه غير آمن.
وقال النائب علي الخلايلة إن لدينا ثأرا مع داعش وجريمتهم ما زالت خضراء، وطالب بضرورة الاستمرار في مقاطعة النظام السوري، مؤكدا أهمية محاربة داعش وأن نتحالف مع أي جهة للقضاء عليهم، ووجه النقد لقاسم سليماني بالقول «إن الأردن قوي بشعبه وجيشه وقيادته» وقال إن وزير خارجية سوريا مطلوب هو ونظامه للمحكمة الدولية.
من جهته قال النائب وصفي الزيود إن الحكومة قامت بسحب التأمين الصحي من العديد من أبناء منطقته، لافتا إلى أن الجامعة الهاشمية لا تأخذ علاوة التأسيس لموظفيها بخلاف ما تأخذه الجامعات الأردنية.
وطالبت  النائب إنصاف الخوالدة بالاستقالة على خلفية  احتفال مركز زها الثقافي بعيد الأم المثالية لأنه تجاهل الأردنيين.
من جهتها تساءلت النائب ريم أبو دلبوح عن المنطقة التنموية في مدينة المفرق وأهمية رفدها بكل ما تحتاجه لمعالجة الفقر والبطالة، مطالبة بعلاوة التأسيس للجامعة الهاشمية.
وقال النائب قاسم العلاونة إن هناك 30 عاملا في جامعة البلقاء التطبيقية يعملون بعقد، وهؤلاء أرباب أسر، وطالب بتثبيتهم، لافتا الى أن على الحكومة إيصال الدعم لمستحقيه في موضوع الخبز، وعدد كبير من المواطنين يطالبون بإيصال الدعم إلى مستحقيه.
وقال النائب عبد الهادي المحارمة إن هناك مشكلة تواجه المزارعين بتصدير منتجاتهم، وقطاع الزراعة بحاجة لدعم وهو قطاع مهم، لافتا الى  أن هناك خللا في صمامات اسطوانات الغاز ولا بد للحكومة أن تراقب عمليات التعبئة.
وقال النائب جميل النمري إنه منذ سنوات وإصلاح التعليم العالي يدور في حلقة مفرغة، ونريد الجديد بملف التعليم العالي، وتصل يومياً شكاوى بارتفاع أسعار الموازي وهي غير منطقية، واقترح أن يكون لقاء بين وزير التعليم العالي ولجنة التربية النيابية لبحث هذا الملف، لافتا الى عودة  سرقة السيارات بصورة أكبر مما كانت عليه.
وقال النائب يوسف القرنة أن هناك قرارا خطيرا صادرا عن الديوان الخاص بتفسير القوانين حول الصفة القانونية لشركة الكهرباء والشركات المملوكة للحكومة كاملة فيما إذا كانت تعتبر من المؤسسات الحكومية، وقد جاء الجواب «لا تخضع في حساباتها إلى ديوان المحاسبة»، وهو موضوع مهم، ويفقد مجلس النواب ذراعه الرقابية في هذه الحالة.
من جهته قال النائب محمد الرياطي إن الجميع يعلم أن مؤسسة الموانئ هامة وعريقة ولكنها الآن لا تملك دينارا واحدا باسمها كأصول ، متسائلاً كيف نقبل أن تبقى المؤسسة على هذا الحال، كما طالب الحكومة بالاهتمام بالطريق الصحراوي.
وقالت النائب هند الفايز إن الحكومة تتغول على النواب في التشريع والرقابة، وتساءلت إن كانت مهمتنا تدريب الشعب السوري،لافتة الى أن مجلس النواب السادس عشر رفض المشروع النووي وكذلك هناك معارضة من مجلس النواب الحالي، في حين أن هيئة الطاقة النووية وقعت الاتفاقية مع الشركة الروسية،مطالبة بإطلاق سراح الجندي أحمد الدقامسة.
وانتقد النائب عدنان العجارمة توقيع الحكومة اتفاقية نووية مع شركة روسية، واعتبر أن ما قامت به الحكومة عدم احترام لقرارات مجلس النواب.
وقال النائب محمد فريحات إنه من المهم المحافظة على الغابات الحرجية في محافظة عجلون، لافتا الى أنه إذا كان الهدف من تدريب أبناء العشائر السورية هو محاربة داعش، فهو مطلب، ولكن قد لا يكون من المناسب الحديث بذلك عبر وسائل الإعلام.
من جهته قال النائب مصطفى ياغي إن على الحكومة التقيد بالدستور وأن تعيد مشروع قانون التقاعد المدني لأعضاء مجلس الأمة والوزراء، كي نقول كلمتنا على الأقل في تقاعد الوزراء.
وقال النائب محمد القطاطشة إنه يؤيد فتح قنوات اتصال مع دول الإقليم ومنها إيران، وقدم الشكر للحكومة على تحويل محطة كهرباء في الطفيلة والاستجابة لهذا المطلب.
من جهته قال النائب مازن الضلاعين إن جامعة العلوم الإسلامية قامت بإنهاء خدمات 26 من المتقاعدين العسكريين، وتساءل هل الجامعة رسمية أم انها خاصة، وقد أصبح العاملون في الجامعة في حيرة من أمرهم بحيث لمن يشتكون، ولا بد أن نحمي هذه الفئة ويمكن أن يتكرر فصل لعاملين في الجامعة.
وطالب النائب نضال الحياري بتقديم مشاريع تنموية لمحافظة البلقاء ولمدينة السلط على وجه الخصوص.
وكان ملاحظاً خلال الجلسة المسائية أن رئيس مجلس النواب بالإنابة النائب أحمد الصفدي واصل انعقاد الجلسة على الرغم من فقدانها للنصاب القانوني، إذ لم يتبق تحت القبة سوى 62 نائباً في آخر نصف ساعة من أعمالها.
الجلسة الصباحية
وكان المجلس عقد جلسة صباحية برئاسة المهندس عاطف الطراونة أقر فيها عدداً من مواد القانون المؤقت رقم (71) لسنة 2002 قانون هيئة الإعلام المرئي والمسموع.
ووافق المجلس على بعض قرارات لجنة التوجيه الوطني النيابية التي أجرت عدة تعديلات على القانون، فأقر حق مدير هيئة الإعلام بإغلاق أي قناة فضائية أو محطة إذاعية أو دار عرض غير مرخصة، كما وافق على أن يمنح مدير هيئة الإعلام حق إيقاف بث مادة أو برنامج في حالات استثنائية تضر بالأمن الوطني أو السلم المجتمعي أو تبث مواد إباحية وذلك بعد حصوله على أمر قضائي من قاضي الأمور المستعجلة.
وفي الجلسة التي ترأس جانباً منها النائب الأول لرئيس مجلس النواب النائب أحمد الصفدي، رفض المجلس ما أقرته اللجنة بعدم منح أي رخصة للبث الإذاعي إلا لشركة يمتلك أردنيون كامل حصصها، لتصبح إمكانية تملك واستثمار الأجانب للإذاعات قائمة.

ودافع رئيس لجنة التوجيه الوطني النيابية النائب زكريا الشيخ عن التعديل معتبراً أنه إصلاحي ووطني بامتياز، وهناك فرق بين الترددات الإذاعية والتلفزيونية، والإذاعية ذات تردد محدود، وفي الأردن نفدت كافة الترددات الإذاعية وانتهت، وإن أراد أحدهم ترخيص إذاعة لن يجد ترددات، مؤكدا أن للمستثمر الأردني الأولية بالقانون بأن تحصر تراخيص الإذاعات بمستثمرين أردنيين .
من جهته أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني إن التردد الإذاعي هو ثروة وطنية ويجب أن تكون أولويته للإذاعات الأردنية، وهذا التعديل الذي أدخلته اللجنة إصلاحي.
وقال مدير هيئة الإعلام أمجد القاضي إن الترخيص لمحطات أجنبية قد يدخل المملكة في تبعات سياسية وأمنية نحن في غنى عنها، مؤيداً ما ذهبت إليه لجنة التوجيه الوطني النيابية في تعديلاتها، إلا أن المجلس أقر في النهاية رفض ما أوصت به اللجنة، على اعتبار أن ذلك مخالف لقوانين الاستثمار.
وفي بداية أعمال الجلسة وجه النائب يحيى السعود رئيس لجنة فلسطين النيابية انتقادات حادة للحكومة على خلفية عدم اتخاذ موقف من قيام قطعان المستوطنين الإسرائيليين باقتحام باحات الأقصى.
وقال السعود إن ما قامت به قطعان المستوطنين أمس الأول من اقتحام للمسجد الأقصى محاطين بحراسة مشددة من قوات الاحتلال لهو اعتداء صارخ ويتكرر يومياً، وكذلك اعتبار التكبير «لفظ الله أكبر» جريمة يعاقب عليها الاحتلال لهو أمر لا يمكن السكوت عنه.
وطالب السعود الحكومة باتخاذ إجراءات سريعة ورادعة تجاه هذه الاعتداءات وأن لا تقف موقف المتفرج الذي لا حول ولا قوة له، خاصة بعد الرقصات المستفزة التي قام بها مجموعة من المتطرفين اليهود في مطار الملكة علياء الدولي، الأمر الذي شكل صدمة لنا، ولم نشاهد من الحكومة إي حركة أو نسمع كلمة.
ووجهت النائب وفاء بني مصطفى انتقادات للحكومة لما وصفته الرد الخجول على تصريحات قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني بشأن قدرة إيران على تحريك الوضع الداخلي في الأردن.
وطالبت بني مصطفى، باعتذار ايراني رسمي للأردن حول تلك التصريحات، معتبرة أن الرد الحكومي كان خجولا على هذه التصريحات التي تأتي في وقت تشهد فيه العلاقات الاردنية الايرانية تقاربا خاصة بعد زيارة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية ناصر جودة الى ايران مؤخرا. كما انتقد النائب عبد الكريم الدغمي تصريحات وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني حول نية الأردن تدريب بعض ابناء العشائر السورية لمحاربة (داعش)»، متسائلا، «كيف يمكن لنا في الاردن أن نعرف أن هذا مع داعش وذاك ضدها».
وأضاف الدغمي أنه لا بد أن تكون الحكومة منسجمة مع موقف الدولة الرسمي حول الأزمة السورية والذي يؤكد على الحل السياسي للأزمة وهو الأمر الذي طالما أكد عليه جلالة الملك عبد الله الثاني.
وكان رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة رحب في مستهل أعمال الجلسة بطلبة المدارس الذين حضروا من على الشرفات جانباً من أعمال الجلسة، وهم طلبة مدارس المستندة والميمونة ومخيم عمان ومديرية لواء بني عبيد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش