الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معركة بريكست أمام القضاء في تحد لرئيسة الوزراء البريطانية

تم نشره في الجمعة 14 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً



 لندن-  بدأت محكمة لندن العليا أمس النظر في قضية تتعلق بحق رئيسة الوزراء تيريزا ماي بدء عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي من دون تصويت في البرلمان.

 وقد تؤدي القضية الى تاخير عملية بريكست في حال نجاحها وتشكل مواجهة دستورية لا سابق لها بين المحاكم والحكومة.

 بدأت القضية بعد استفتاء 23 حزيران الذي اختار فيه 52% من البريطانيين الانفصال عن الاتحاد الاوروبي في نتيجة صادمة ادت الى انخفاض سعر الجنيه الاسترليني وزيادة المخاوف الاقتصادية على المستوى العالمي.

 وتجمع عدد من المحتجين المؤيدين او الرافضين لرفع القضية امام القضاء امام محكمة لندن مع وصول المحامين الى جلسة الاستماع الاولى.

 وصرخ رجل يحمل علم الاتحاد الاوروبي «البرلمان يجب ان يصوت»، في حين وزع اخر منشورات تدعو الناس الى تأييد التصويت على عملية بريكست.

 وتشكل القضية تحديا لتاكيد رئيسة الوزراء ان لها الحق في تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة لبدء سنتين من المفاوضات حول انفصال بريطاينا عن الكتلة الاوربية.

 وتقول الحكومة انها تتمتع «بصلاحيات ملكية» وهي صلاحيات تنفيذية تتيح لها التفاوض بشأن بريكست دونما الحاجة للعودة الى البرلمان.

 ولكن من يقفون وراء القضية ومن بينهم مديرة لصندوق استثماري ومصففة شعر ومغترب يعيش في فرنسا، يقولون ان العملية لا يمكن ان تتم من دون قانون يعتمده البرلمان.

 وقالت جينا ميلر المشاركة في تأسيس صندوق «اس سي ام برايفت» الاستثماري ان على البرلمان ان يقرر بشأن شروط بريكست قبل ان تفعل ماي المادة 50.

 واضافت «الامر لا يتعلق بالبقاء او المغادرة، انه يتعلق بكيفية المغادرة».

 ويمثل جينا ميلر مكتب «ميشكون دو ريا» للمحاماة الذي احاط به مؤيدو بريكست في تموز لانه وافق على الترافع في القضية.

 وقالت ميلر التي شاركت في حملة البقاء في الاتحاد  الاوروبي ان سبب عدم انضمام رجال اعمال اخرين الى قضيتها هو ان الناس «يخشون من قول رأيهم صراحة».

 واضافت «انا نفسي تلقيت تهديدات بالقتل. ويبدو ان رأسي معلقة على بوابة الخونة» مشيرة الى القوس الذي كان يقاد اليه السجناء في برج لندن في القرن السادس عشر.

 واضافت «تعرضت شركتي للمقاطعة. هناك لؤم وقسوة. ولكني لن ارضخ للتخويف لأنني مقتنعة بان الاحتكام الى القانون في مصلحة الجميع».

 ورغم ان ماي اتهمت اصحاب القضية بالسعي الى «تقويض» نتيجة الاستفتاء، قالت انها ستطلب من البرلمان فحص خطتها لبريكست قبل البدء رسميا بعملية الانفصال. (ا ف ب)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش