الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاركون : مواجهة التطـرف تتطلب التصدي لدعاة الإقصاء والكـراهية

تم نشره في الأحد 15 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً

البادية الشمالية – الدستور- محمد الفاعوري
عدّ مشاركون في ندوة بعنوان « خطورة الفكر التكفيري والتطرفي على الشباب» أن الغلو والتطرف والتكفير عوامل تعد من الأمور الطارئة شديدة الخطورة على المجتمع الإسلامي بصفة عامة وعلى مجتمعنا الأردني بصفة خاصة.
ودعوا خلال الندوة التي نظمها منتدى الحسين الثقافي بالتعاون مع مركز شباب الخالدية في بلدة الخالدية بالبادية الشمالية الغربية مؤسسات المجتمع المدني المختلفة الى محاربة ظاهرة التكفير والغلو ومن الوقوع بالفكر المتطرف بين النشء في المؤسسات التعليمية في المدارس والجامعات.
ولفتوا الى خطر توظيف وسائل التواصل الاجتماعي لنشر التطرف والأفكار المنحرفة والمضللة بين الشباب محذرين الشباب من إعارة أذهانهم وعقولهم للآخرين ومؤكدين أهمية دور المدرسة في بناء شخصية الطلاب، ودورها الوقائي لدرء التطرف.
وقال النائب الدكتور حابس الشبيب، ان من الأسباب المؤدية للتطرف الفهم الخاطئ للإسلام والفقر وفقدان دور الأسرة، مبيننا أن التطرف والتكفير يؤديان إلى الفوضى الاجتماعية والخراب الاقتصادي وضياع فرص التنمية وهدر طاقات الأمة وتبديدها، بل ويصرفان الناس عن عمارة الأرض.
وشدد على أهمية المؤسسات التربوية والتعليمية في درء مخاطر التطرف، واعتبار مواجهته مسؤولية مشتركة يشترك فيها الجميع لدرء خطره عن الشباب، مؤكدا ضرورة التحرك واستنهاض الهمم للعمل ضمن فريق واحد لمكافحة التطرف، من خلال برامج وقائية لتبصير المستهدفين من برامج الحوار بخطر الغلو والتطرف والفكر التكفيري .
ولفت مدير التربية والتعليم لمنطقة البادية الشمالية الغربية الدكتور صايل الخريشا الى إن معالجة التطرف والإرهاب تكمن في البعد التربوي الذي يشكل ركناً أساساً خاصة في عملية بناء شخصية الفرد.
وأكد الناشط الاجتماعي ابراهيم العطين ان مواجهة التطرف والتعصب والتكفير ومحاصرة انتشارها تتطلب عملا جادا وضرورة خلق حالة من الوعي الفكري لدى الشباب بأهمية الامن والسلامة الوطنية.
وبين نائب عميد كلية الشريعة في جامعة آل البيت الدكتور محمد الشريفين أن التربية السليمة التي تقوم على الدين ونشر مبادئ الفضيلة والانتماء للوطن والامة وتقديم المصلحة العامة على المصلحة الفردية وتحقيق المسؤولية الاجتماعية تعتبر من أهم العوامل التي تساهم في خلق جيل قادر على مواجهة التحديات الفكرية المنبوذة والتي تبث سموما في مجتمعاتنا.
وأكد الدكتور خالد العظامات الذي ادار الندوة أهمية تحصين أفكار الشباب من خطر الغلو والتطرف ابتداء من الأسرة والمجتمع ونبذ العنف بكافة إشكاله.
وأوصى المشاركون بضرورة معالجة مظاهر التطرف ومعالجتها حسب حدتها ودرجة خطورتها على الفرد والمجتمع، والتركيز على البرامج الإرشادية، والتوعية، والمادية التي تعين الأسر على القيام بدورها في تحصين أبنائها، وإنجاز دراسات عن التطرف في المملكة، مظاهر، وأسبابا، وآثارا تنطلق منها لقاءات الحوار الوطني.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش