الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأميرة بسمة: الروح الموجودة لدى الأردنيات من خلال المثابرة والعمل نموذج يحتذى

تم نشره في الأربعاء 11 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً

عمان - كرَّمت سمو الأميرة بسمة بنت طلال، أمس الثلاثاء عددا من الموظفات المتميزات في دائرة الجمارك الاردنية في اطار احتفالات الدائرة بيوم المرأة العالمي.
ويعمل في دائرة الجمارك 167 موظفة يشكلن نسبة 7 بالمائة من موظفي الدائرة، ويقمن بمهام متنوعة لا تقل اهمية عن المهام التي يقوم بها الرجل سواء في الدائرة الرئيسة او المراكز الجمركية ومراكز التخليص التي يعمل بها 65 موظفة.
وتقوم الموظفات في دائرة الجمارك بمهام التدقيق وتقدير قيم البضائع وعمليات التخليص الجمركي ومعاينة وتفتيش البضائع والتدقيق اللاحق والكشف الميداني على المصانع ذات بضائع الإدخال المؤقت والإعفاءات الجمركية، بالاضافة الى وظائف اخرى ذات خطورة كضبط الشركات ذات الانشطة غير المشروعة ووظائف ادارية ومالية مختلفة.
وأكدت سمو الاميرة بسمة في حفل التكريم الذي حضره وزير المالية الدكتور أمية طوقان، اعتزازها بالمرأة الاردنية وما تقوم به من جهود كبيرة الى جانب شقيقها الرجل في تعزيز مسيرة البناء في وطننا العزيز.
وقالت سموها ان المراكز المتقدمة التي حازت عليها المرأة في دائرة الجمارك تعكس التميز والابداع لدى المرأة الاردنية وقدرتها على التكيف مع ظروف العمل المختلفة، وتؤكد كذلك اهمية الشراكة الحقيقية للمرأة مع الرجل والتي نتطلع اليها ونطمح في تحقيقها، مبينة ان دور المرأة مكمل للدور الذي يقوم به الرجل.
وثمنت سموها جهود العاملين في دائرة الجمارك ودوره الدائرة في خدمة الاقتصاد الوطني، مهنئة المرأة الاردنية في مختلف مواقع العمل وفي المنزل بيوم المرأة العالمي.
يذكر ان المرأة اسهمت في دائرة الجمارك برفد مسيرة الدائرة من خلال ما تقوم به من ادوار تتطلب التميز والابداع في الاعمال الجمركية المختلفة وصولا الى الكفاءة في اتخاذ القرارات.
وتمكنت الدائرة وبفضل جهود العاملين فيها رجالا ونساء من تحقيق انجازات متميزة بحسب مدير الدائرة اللواء جمارك منذر العساف، تمثلت في ارتفاع الايرادات الجمركية من قيم الرسوم المحصلة بنسبة 5ر6 بالمائة للعام الماضي 2014 بعد ان كانت 3ر1 بالمائة خلال العام 2013.
وعزا العساف الارتفاع في ايرادات الدائرة الى زيادة فاعلية التحصيل بالتدريب لكوادر الدائرة واستخدام التكنولوجيا المتطورة في العمل الجمركي وبخاصة استخدام (الاكس ري) في المراكز الجمركية الحدودية، ومواصلة تنفيذ الخطة الاستراتيجية للدائرة والمتابعة الحثيثة لها.
وعرضت المهندسة مقدم جمارك فاطمة ابو الغنم لرؤية دائرة الجمارك والتي تتطلع لأن تكون « جمارك أكثر تميزاً إقليمياً، داعمة للأمن والاقتصاد الوطنيين»،كما عرضت للاهداف الاستراتيجية للدائرة في زيادة الحاصلات الجمركية وزيادة رضا الشركاء ومتلقي الخدمة وزيادة فعالية عمليات مكافحة التهريب والأنشطة التجارية غير المشروعة.
واستمعت سموها الى شرح حول خدمة التتبع الالكتروني قدمه العقيد جمارك اسماعيل شادرما وشرح اخر قدمه العقيد جمارك احمد العالم حول دائرة تكنولوجيا المعلومات ومهامها.
واطلعت سموها على الخدمات التي يقدمها مكتب خدمة الجمهور في دائرة الجمارك من خلال قاعة الشهيد الطيار معاذ الكساسبة واستمعت الى شرح قدمه العقيد جمارك مراد الردايدة حول مهام المكتب.
وسلمت سموها في نهاية الحفل الشهادات التقديرية للمكرمات.
من جهة ثانية رعت سمو الاميرة بسمة بنت طلال امس حفلا أقامته أمانة عمان الكبرى بالتعاون مع الشبكة الدولية للمرأة في الادارة المحلية الجيدة، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، حيث روت أردنيات قصص نجاحهن في خضم التحديات التي تمكن من تجاوزها بنجاح.
المهندسة ميسون حدادين احدى المكرمات لم تعرف اليأس في حياتها، فمن دائرة ميدانية عملت بها في تسعينيات القرن الماضي ارتقت في عملها لتصبح الوحيدة بين زملائها الذكور وتشغل منصب أول رئيسة لقسم الخلاطات والكسارات في امانة عمان الكبرى.
غلبة الطابع الذكوري على المهنة، لم يزد المهندسة حدادين إلا إصرارا لتقول خلال حفل التكريم» وقفت صامدة في وجه كل التحديات وساعدني تفهم زوجي لطبيعة عملي الذي كان يتطلب تواجدا في الميدان والتأخر بسبب طبيعة العمل في كثير من الاحيان».
واعربت سمو الاميرة بسمة بنت طلال عن اعتزازها وتقديرها لما وصلت اليه المرأة الاردنية اليوم وهي تخوض غمار العمل في مختلف ميادينه جنبا الى جنب مع شقيقها الرجل.
وقالت، إن عمان أم الجميع وأن لها مكانة خاصة في قلوب الاردنيين, وأن الاحتفال بمناسبة يوم المرأة العالمي في مقر أمانة عمان استثنائي لما تمثلة المدينة من رمزية غالية عند الاردنيين.
وأثنت سموها على دور أمانة عمان وعلى كل العاملات والعاملين من كوادرها بالميدان أو في مختلف مواقع العمل، مؤكدة أن العلاقة بين عمان والاردنيين متميزة, وأن الروح الموجودة عند السيدات الاردنيات من خلال المثابرة والعمل تشكل نموذجا يحتذى به.
الملازم الدكتورة ديانا الربيحات من مديرية الدفاع المدني وإحدى المكرمات، تعتبر أول مهندسة اردنية تحصل على شهادة الدكتوراه في هندسة اطفاء من جامعة» UCLAN» البريطانية، قالت ان «حصولها على الشهادة كان حلمها رغم صعوبة تحقيق هذا الحلم»، فهي أم لثلاثة أطفال وزوجة إلا أنها استطاعت بالمثابرة والاصرار أن تصل الى ما كانت تصبو إليه.
وللدكتورة ميرفت مهيرات مديرة دائرة الرقابة الصحية والمهنية في امانة عمان قصة أخرى مع النجاح، لتكون أول طبيبة تعين في أمانة عمان وأول رئيس قسم للصحة في الأمانة وتتعامل مع مجتمع ذكوري بإمتياز وتثبت أن المرأة الاردنية قادرة على خوض غمار حياة الميدان ومقاسمة الرجل في أعباء المهنة لتكون في الريادة.
بدورها قالت مديرة الشبكة الدولية للمرأة، منال العبداللات: إن المرأة الاردنية اليوم تقف مرفوعة الرأس بما حققته من إنجازات في مختلف الميادين، وأن النساء في الاردن اسهمن ويسهمن في نسج بنية هذا الوطن وإعلاء رايته.
من جانبه، اعتبر أمين عمان عقل بلتاجي، أن عمان هي ام لكل امرأة وسيدة وفتاة اردنية اليوم وان علينا جميعا ان نبادل عمان الحب والحنان، مؤكدا أن الاردنيين جميعا اليوم فخورين بما صنعته المرأة الاردنية من انجازات.
وأشار بلتاجي الى شهادات عدد من ضيوف الاردن من كبار الشخصيات والمفكرين والسياسيين بمدينة عمان، وقال إن عمان ستبقى الام التي يجتمع حولها الاردنيون جميعا.
وعرض نائب أمين عمان يوسف الشواربة، لمبادرة أمنا عمان التي اطلقتها امانة عمان لمخاطبة كل أردني وأردنية حول ما تمثله رمزية مدينة عمان التي تعتبر الام الحانية للجميع.
وكرمت سمو الاميرة بسمة بنت طلال في نهاية الحفل 60 سيدة من موظفات الأمانة والرائدات في مدينة عمّان، فيما سلم امين عمان سمو الاميرة درع الأمانة تكريما لجهود سموها في ريادة العمل النسائي والتطوعي.(بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش