الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وبدون ذكر أسماء

لؤي طه

الأحد 8 آذار / مارس 2015.
عدد المقالات: 29

كما هي  الشعوب المغلوب على أمرها، بلا حول ولا قوة؛ ينتخبون طغاتهم ويبصمون لهم بالدم، ليجلسوهم على عرش السلطة. وبعد أن يتمكنوا هؤلاء الطغاة من الحكم يدوسون فوق رؤوس شعوبهم. متناسين الدم الذي نزفته الأصابع من أجلهم، وضاربين عرض النكران كل ما فعلوه أولئك البسطاء من هتافٍ حار إلى أن بُحت حناجرهم.
كذلك هو الجمهور العربي المسكون بالعاطفة الشرقية حد الإفراط؛ يفعل مع الموهوبين الجدد، يدعمهم ويشجعهم ويُغرقهم بالرسائل القصيرة إلى أن يصلوا إلى المجد والشهرة.
في الظهور  الأول، يكون الموهوب متواضعاً، شفافاً، وطنياً حتى النخاع يحمل اسم وطنه على كتف كلماته. ينطق حروفه بنبرة حزينة فــ يتعاطف معه الجمهور ويمطره بوابل من الإعجابات والتصفيق الحار المتتالي.
يحمله الجمهور على كفوف المحبة والحنان، يدلل مشاعره ويغازل ضفائر غروره برقيق العبارات؛ إلى أن تُسكره الحروف ويفقد الوعي وينسى تاريخه الأول، ويتناسى الحي البسيط الذي نشأ فيه ويتجاهل من كانوا معه في بداية مشواره .
يتوجه الجمهور نجماً ويحتفي بفوزه في شوارع المدن الكبيرة، يلوحون بصوره الكبيرة من شبابيك السيارات ومن شرفات المنازل الشاهقة . وهو يشرب نخب فوزه مع نفسه، فقط يشاركه شيطان الغرور وتضخم الذات.
يبدأ بالتنكر لمعارفه القدامى وأصدقاء الطفولة، يغيّر من نبرة صوته الحزينة إلى نبرة متعالية ومتكبرة. يدخل في عالم الأضواء والشهرة والحياة المخملية فــ يمحو  من ذاكرته الفقر، يتعامل وكأنه ولد من رحم أمه ومعلقة الذهب تتدلى من فمه.
هو يعلو ويطير في فضاء الشهرة ويعيش في كواكب أخرى لا تمت بصلة إلى حياة جمهوره الذي أنتخبه كنجم يمثل بلادهم ويحمل رسالة وطنية لكنه يخذلهم ويخذل الوطن الذي تعب على تربيته. تحوله الشهرة والمعجبين/ المعجبات إلى إنسان/ إنسانة, يجمع الثروة بلا هدفٍ ولا قيمة سوى هز الخصور والأكتاف
 والجمهور ليس إلا جسراً يعبر عليه الموهوبين ليصلوا إلى الضفة الأخرى من المجد والشهرة ولا يحصلون من هذا النجم إلا على صوت وصورة.
الحاكم بلا شعب يحبه يفقد شرعيته في الحكم .. والموهوب بلا جمهور يدعمه يظل في غياهب النسيان لا معنى له.
فقط حين نتعلم كيف ننتخب بوعي وإرادة حقيقية مبنية على حسن الاختيار؛ حينها يتعلم الجمهور كيف يتعامل مع النجوم والفنانين والشعراء والأدباء الذين نقدسهم بشكل جنوني إلى أن يصحبوا فئة مغرورة ومتعالية على من أعطاهم أسباب هذا النجاح.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش