الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتدى الأعمال الاردني التشيكي يحث على تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين

تم نشره في الخميس 13 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً



 عمان - الدستور - اسلام العمري

قال نائب رئيس غرفة تجارة عمّان والنائب الأول لرئيس غرفة تجارة الأردن، غسان خرفان، إن زيارة وفد أصحاب الاعمال والتجار التشيك تعد خطوة مهمة لتعزيز علاقات التعاون الاقتصادية والبناء على العلاقات السياسية المتطورة بين البلدين الصديقين.

وأضاف أن الجهود التي يبذلها جلالة الملك في تعزيز علاقة المملكة مع مختلف الدول اسهمت في بناء علاقات سياسية واقتصادية واستثمارية وزادت من فرص تطويرها في مختلف المجالات.

وبين خلال منتدى الاعمال الاردني التشيكي الذي تنظمه غرفة تجارة عمان وغرفة صناعة عمان إن الأردن إلى جانب أنه يمتاز بموقع جغرافي استراتيجي على مستوى المنطقة، يمتاز بتوفير مزايا استثمارية عززها الامن والاستقرار الذي ينعم به في وسط اقليم مضطرب، والعلاقات الاقتصادية مع العديد من الدول والتجمعات الاقتصادية في مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الاوروبي، حيث تعكس اتفاقيات التجارة الحرة بين الأردن والولايات المتحدة وبين الأردن وكندا البيئة الاستثمارية الجاذبة في المملكة.

وأكد خرفان ان مجتمع الاعمال في البلدين قادر على بناء الروابط والاستفادة من الفرص التي توفرها اتفاقيات التجارة الحرة التي وقعتها المملكة مع دول العالم والوصول إلى أهم الاسواق الاستهلاكية على مستوى العالم.

بدوره، قال رئيس غرفة صناعة عمان، العين زياد الحمصي، إن المنتدى الذي يعقد بين الفعاليات الاقتصادية الأردنية والتشيكية يعد مثالا على التزام بدعم وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين والشعبين الصديقين.

وأعرب عن أمله أن يحقق المنتدى أهدافه باكتشاف فرص التعاون في مختلف المجالات بين البلدين وتطويرها مستقبلا، وتعزيز علاقات التبادر التجاري في الاتجاهين، لاسيما وانها لا تعكس حاليا الامكانات المتاحة في البلدين، مؤكدا وجود فرص عديدة في قطاع الصناعات الغذائية لاستثمارها في تعزيز التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية بشكل عام.

وأكد أن الاردن بقيادة جلالة الملك، مكن المملكة من تجاوز تأثيرات الصراعات التي تشهدها المنطقة، خصوصا ما يتصل باستضافة العدد الاكبر من اللاجئين السوريين في المنطقة، والمحافظة على الأمن والاستقرار ما جعل الأردن وجهة مفضلة للمستثمرين.

من جانبه، دعا السفير التشيكي في عمان بيتر هلاديك التجار ورجال الاعمال الأردنيين إلى عقد لقاءات ثنائية لاكتشاف فرص التعاون بين الجانبين بما يسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية ويعود بالنفع على البلدين الصديقين.

وأكد أهمية الدور الانساني الذي يقوم به الأردن تجاه اللاجئين السوريين والخدمات الانسانية التي يقدمها لهم والاعباء التي نتجت عن ذلك على اقتصاد المملكة، مؤكدا أهمية وقوف المجتمع الدولي إلى جانب الاردن في هذه الجهود.

ودعا التجار الأردنيين إلى الاستفادة من المنتجات التشيكية خصوصا من المواد الغذائية، لافتا إلى ان حكومة بلاده ستعمل على دعم منطقة الأزرق بالطرق والإنشاءات بمبلغ 30 مليون دولار.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين البلدين لم يتجاوز 25 مليون دينار، استحوذت المستوردات من جمهورية التشيك غالبيته، حيث تشكل الآلات ولأجهزة والمعادن والصناعات الكيماوية والدائن والحيوانات الحية ابرز المستوردات الأردنية من التشيك، وتشكل الصناعات الكيماوية والأغذية أبرز الصادرات الأردنية.

ويرتبط البلدان بعدد من الاتفاقيات أهمها التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات والخدمات الجوية بين البلدين، إلى جانب مذكرات التفاهم بين الغرف الصناعية والتجارية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش