الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتخب النشميات .. وأهمية المباريات الودية قبل التصفيات الأولمبية

تم نشره في الاثنين 2 آذار / مارس 2015. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - خالد حسنين
تحلل المنتخب النسوي لكرة القدم أمس الأول السبت، من معسكره التدريبي الذي استمر لعدة أيام في أحد فنادق العاصمة عمّان، فيما خضع إلى الراحة أمس، وسيعود للتدريبات اعتباراً من مساء اليوم، تأهباً للتصفيات الأولمبية المقررة في الأردن بالفترة من (11-15) الحالي، بمشاركة أوزبكستان، هونغ كونغ وفلسطين.
وكان المنتخب دخل المعسكر التدريبي منذ الثلاثاء الماضي، لخوض مباراتين وديتين أمام فريق أبوظبي الإماراتي، حيث أقيمت الأولى الخميس وانتهت لمصلحة النشميات (2-1)، قبل أن يتعادل الطرفان (2-2) أمس الأول السبت.
وكانت التجربتان غنيتان من الناحيتين الفنية والبدية، بعدما وقف الجهاز الفني للمنتخب على إمكانيات وقدرات اللاعبات في اختبارات حقيقية هي الأولى منذ بدء المرحلة التحضيرية قبل نحو شهرين، بعدما كانت المباريات الودية الماضية تقتصر على فرق الناشئين، وهو ما لم يكن يلبي الطموحات.
كما أن المباراتين أمام أبوظبي، تعتبران أول الإختبارات للمنتخب النسوي بعد المشاركة بدورة الألعاب الآسيوية في كوريا الجنوبية أيلول الماضي، لذلك لم تكونا بالسهلتين على الجهاز الفني ولا على اللاعبات.
وقد تجلى ذلك في المباراة الأولى، حيث ظهر غياب التجانس عن اللاعبات، والأداء لم يكن مقنعاً إلى الدرجة المرجوة رغم الفوز، لكن المستوى تحسّن بشكل ملحوظ في المباراة الثانية رغم غياب الفوز، واتسم أداء المنتخب بالروح القتالية العالية، وحتى الإنتشار فوق أرضية الميدان وتدوير الكرة تم بصورة أفضل من المباراة السابقة.
ذلك التدرج الإيجابي في المستوى من مباراة لأخرى، يدفعنا للتأكيد على أهمية المباريات الودية للمنتخب النسوي، وما تمثله هذه الاحتكاكات من ضرورة للارتقاء بأداء اللاعبات بصورة أفضل من مختلف النواحي الفنية والبدنية، لأنها كفيلة بأن يرتفع النسق ويزداد التجانس، كما أنها المعيار الفعلي الوحيد أمام الجهاز الفني للوقوف على قدرات اللاعبات للخروج بالتوليفة المناسبة في نهاية المطاف.
نأمل من اتحاد كرة القدم، المضي قدماً في سبيل تأمين هذه المباريات الودية للمنتخب النسوي مهما بلغت الصعوبات والنفقات، لما سيحمله ذلك من تداعيات على الأداء العام قبيل الشروع في التصفيات الأولمبية، التي ستشهد تنافساً شرساً لانتزاع بطاقة التأهل الوحيدة إلى الدور الثاني من التصفيات.  
كما نأمل من الاتحاد، أن يمنح المنتخب النسوي الأولوية للتدرب على الملاعب ذات العشب الطبيعي، لأن التصفيات ستقام على ستاد البترا، لذلك تحتاج اللاعبات لأرضيات مماثلة للتأقلم عليها.
 أجواء إيجابية
إلى ذلك، تعيش لاعبات المنتخب النسوي حالة معنوية مرتفعة.
فقد أكدت المهاجمة المميزة ميساء جبارة أن الفترة التحضيرية الماضية كانت قصيرة من ناحية الزمن، خاصة أنها جاءت بعد نحو (4) شهور من الراحة التامة، لكن برغم ذلك فإن حماس اللاعبات هو الذي يطغى في هذه الأثناء، والجميع متشوق للدخول في أجواء التصفيات.
وأثنت ميساء على قدرات الجهاز الفني الذي عرف خلال هذه الفترة الوجيزة كيف يتجاوز العديد من العقبات، بفضل الخبرة الكبيرة التي يتحلى بها، ومعرفته التامة بنفسيات اللاعبات، وهو ما أسهم باختصار المسافة.
وفي إشارة إلى المنافسين، قالت ميساء، إن منتخب فلسطين قريب منّا ونملك المعلومات الكافية عنه نظراً للمباريات المتعددة بين الجانبين، فيما اعتقدت أن منتخب أوزبكستان سيكون منافساً صعباً جداً، لأنه منتخب جيد من جهة ومن جهة أخرى أنه يُريد رد الاعتبار لخسارته أمام منتخب النشميات (0-4) قبل أقل من عامين ضمن التصفيات الآسيوية، بينما وصفت ميساء منتخب هونغ كونغ بأنه (غامض) نسبياً لكنه ليس بالسهل على غرار منتخبات شرق آسيا فيتنام والصين تايبيه وميانمار وغيرها.
أما المدافعة المتألقة ياسمين خير، فلفتت أيضاً إلى أن الفترة الماضية لم تكن جيدة من حيث الوقت، لكنها شددت على أن الجميع حاول تعويض ذلك من خلال التدريبات المكثفة، حتى أن بعض الأيام كانت تشهد تدريبات صباحية ومسائية، ولأجل ذلك قطعنا شوطاً كبيراً في تحضيراتنا.
وثمنت بهذا الصدد، الجهود المبذولة من قبل الجهاز الفني الذي يعرف تفاصيل المنتخب النسوي، والذي تمكن خلال فترة بسيطة من إعادة الروح والثقة إلى الأجواء العامة بعد الفترة الصعبة السابقة، مشيدة بقبول هذا الجهاز هذا التحدي في ظروف ليست سهلة وفي ظل مسافة زمنية قصيرة.
وأكدت ياسمين أن الجاهزية باتت عالية لخوض التصفيات، متطرقة إلى أن منتخبي فلسطين وأوزبكستان معروفان بالنسبة إلينا، وهو ما لا ينطبق على منتخب هونغ كونغ، لكنها توقعت أن يكون أقل مستوى من أوزبكستان، وبرغم ذلك أكدت أن الجدية ستكون عالية في كل مباراة يخوضها المنتخب في المنافسات.
ووعدت ياسمين الجمهور بأن المنتخب لن يدخر جهداً لتقديم أفضل أداء خلال المباريات الثلاث في التصفيات، والطموح ينصب باتجاه نيل بطاقة التأهل من جهة لتحقيق إنجاز جديد لكرة القدم النسوية الأردنية واستعادة ثقة الجميع من متابعين واتحاد، لكنها تمنت أيضاً من هذا الجمهور أن يكون حاضراً بكثافة في الفترة المقبلة، لما لذلك من أهمية على الروح المعنوية.
كما شددت اللاعبتان ميساء وياسمين اللتان كانتا تتحدثان لـ(الدستور)، على أهمية المباراتين الوديتين أمام أبوظبي، كونهما زادتا من الإنسجام بين اللاعبات في توقيت مهم، ولما للمباريات التجريبية من أهمية للوقوف على الإيجابيات لتعزيزها والسلبيات لتلافيها.
وتوجهت النجمتان في ختام حديثهما، بالتقدير إلى الأمير علي بن الحسين الداعم الأول للمنتخبات الوطنية، وأمنياتهما لسموه بالتوفيق في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي، فالأمر يُعد مفخرة لنا كأردنيين، كما شكرتا أسرة الاتحاد.
 جدول المباريات
وكان برنامج التصفيات، وضع المنتخب النسوي أمام منتخب هونغ كونغ في الجولة الأولى، وتالياً الجدول:
11/3: فلسطين x أوزبكستان.
11/3: الأردن x هونغ كونغ.
13/3: أوزبكستان x هونغ كونغ.
13/3: الأردن x فلسطين.
15/3: فلسطين x هونغ كونغ.
15/3: الأردن x أوزبكستان.
وستقام جميع المباريات على ستاد البترا بمدينة الحسين للشباب.
 أمام دائرة الحكام
نعي تماماً حجم الجهود التي تبذلها دائرة الحكام للارتقاء بمستوى الحكمات من مختلف النواحي، والمساعي الحثيثة التي تقوم بها من أجل خلق قاعدة تحكيمية نسوية، توازي النجاح الذي يُصيب منظومة كرة القدم النسوية بوجه عام.
لكن ما نتمناه من الدائرة، مراعاة أهمية المباريات الودية التي يخوضها المنتخب النسوي، والحاجة الماسة لإسناد مهمة تحكيمها لأصحاب الخبرة، لأن القرارات الخاطئة ربما تكون سبباً مباشراً في تحديد نتائج ليست حقيقية ولا تعكس واقع المجريات.
كما أن بعض الجزئيات القانونية التي لا يتم التركيز عليها أثناء المباريات، من شأنها التأثير في عدم غرس المفاهيم الصحيحة في نفوس اللاعبات فوق أرضية الميدان وحتى اللاعبات المتفرجات.
هذه الملاحظة، ليست انتقاصاً أبداً من قيمة أي من الحكمات، بل يُسجل لهن اجتهادهن وحرصهن على تطوير قدراتهن، وهنّ لا يتحملن مسؤولية الأخطاء بكل تأكيد، بل هي قلة الخبرة التي مرّ فيها أفضل حكام العالم يوماً ما في بداياتهم، لذلك يجب من دائرة الحكام الأخذ بعين الاعتبار ضرورة تدرّج الحكمات بالمنافسات شيئاً فشيئاً وفق الأهمية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش