الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الموت يغيب المسرحي العربي يوسف العاني

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - غيب الموت أول أمس، في عمان المسرحي العربي الكبير الفنان يوسف العاني عن عمر يناهز 89 عاما إثر مرض عضال عانى منه طويلا.وسيتم نقل جثمان الفنان الراحل العاني يوم  غد، بعد الصلاة عليه، إلى بغداد ليتم تشييعه ودفنه في المقابر الملكية في منطقة الاعظمية في بغداد.

والراحل يوسف العاني الذي يعد من أبرز القامات المسرحية على امتداد الوطن العربي، ولد في الأول من تموز عام 1927 في محافظة الأنبار ونشأ في محلة بغدادية شعبية قديمة تعرف بـ (سوق حمادة)، وسط بغداد شكلت له ركيزة لأشكال كتاباته المسرحية والتي نهلت من اجواء وملاذات تلك المحلة.

وعمل العاني مدرسا معيدا في كلية التجارة والاقتصاد بعد تخرجه من جامعة بغداد عامي 1950-1951 للإشراف على النشاط الفني في الكلية، مثلما أسس فرقة الفن الحديث مع الفنان الراحل إبراهيم جلال وعدد من الفنانين الشباب عام 1952 ، ورفدت الفرقة المسرح العراقي بعدد كبير من الأعمال ابرزها «الشريعة والخرابة»، و»إني أمك يا شاكر»، و»الخرابة والرهن»، و»نفوس»، و»المفتاح».

ومارس الفنان الراحل كتابة النقد الفني في عدة صحف منها الاهالي والشعب والاخبار في العراق، كما كتب أكثر من خمسين مسرحية طويلة أو من فصل واحد من أبرزها: «القمرجية»، أول مسرحية للعاني من فصل واحد، و»طبيب يداوي الناس»، عام 1948 وهو مايزال طالبا في كلية الحقوق - جامعة بغداد، وبعد تخرجه كتب مسرحيات (راس الشليلة) 1950مجنون يتحدى القدر موندراما 1951 واعتبرت هذه المسرحية أول موندراما في العراق، و»تؤمر بيك» 1952، و»موخوش عيشة» 1952، و»ست دراهم» 1955، ومسرحية جحا والحمامة 1957 وهي من نوع البانتومايم وقدمت على مسرح ستانسلافسكي بموسكو ضمن مهرجان الشبيبة في الاتحاد السوفيتي السابق 1957، و»حرم صاحب المعالي السعادة»، لبرين سلاف نوشيتس وهي من الاعمال التي لاتبارح الذاكرة، كما مثل في العديد من المسرحيات ومنها «البيك والسائق» 1974 وعرضت في مصر وحققت نجاحا كبيرا، و»بغداد الازل بين الجد والهزل» عام 1975، و»الإنسان الطيب» 1985 اخراج الدكتور عوني كرومي.

وللراحل اسهامات كبيرة في السينما العراقية ومن أبرزها «فيلم سعيد افندي» - 1958 اخراج كاميران حسني، كما كتب القصة والسيناريو والحوار لفيلم أبو هيلة 1962 اخراج محمد شكري جميل ويوسف جرجيس والفيلم مأخوذ عن مسرحية للعاني باسم (تؤمر بيك)، وكتب فيلم «وداعا يا لبنان» المنتج في 1966- 1967 - اخراج حكمت لبيب وبطولة العاني مع منير معامري ومارلين شميدت، ومثل في فلم «المنعطف» الماخوذ من رواية خمسة اصوات لغائب طعمة فرمان.

واسهم العاني في فيلم «اليوم السادس» للمخرج العربي القدير يوسف شاهين والمطربة داليدا عام 1986، شارك في فيلم «بابل حبيبتي» مع الفنان فيصل الياسري 1987، وفيلم «ليلة سفر» اخراج بسام الوردي.

كما ان للراحل العاني اسهامات في الكتابة والتمثيل في الاعمال التلفزيونية ومنها تمثيليات «ناس من طرفنا» و»سطور على ورقة بيضاء» اخراج الفنان العربي الراحل إبراهيم عبد الجليل و»رائحة القهوة» اخراج عماد عبد الهادي وقد فازت بجائزة مهرجان الكويت للتمثيلية التلفزيونية، و»ثابت افندي» الفائزة بجائزة أفضل سيناريو في مهرجان اتحاد الاذاعات العربية في تونس 1983، وتمثيلية (بلابل) اخراج الدكتور حسن الجنابي الفائزة بعدة جوائز في مهرجان قرطاج للاذاعة والتلفزيون، وعدد من المسلسلات وابرزها «الايام العصيبة -الهاجس» لصلاح كرم و»هو والحقيبة» اخراج رجاء كاظم، و»الحضارة الإسلامية» اخراج داود الانطاكي إنتاج أبو ظبي، و»الانحراف» إنتاج الكويت.

وللعاني مؤلفات ما بين لمسرح والسينما والذكريات، أبرزها : «راس الشليلة»1954، و»مسرحياتي الجزء الأول والثاني» 1960 و1961، و»بين المسرح والسينما» 1967 اصدار القاهرة و»افلام العالم من اجل السلام» 1968، و»هوليود بلا رتوش» 1975، و»التجربة المسرحية معايشة وحكايات» بيروت 1979، و»عشر مسرحيات ليوسف العاني»بيروت 1981 و»المسرح بين الحديث والحدث» 1990، و»شخوص في ذاكرتي» 2002.(بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش