الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«محطة الشمس» يستهل عروض «أسبوع الفيلم الإيراني»

تم نشره في الثلاثاء 10 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

  عمان - الدستور
بدعوة من الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، افتتحت يوم أمس الأول الدورة الثانية لـ»أسبوع الفيلم الإيراني»، التي تتوصل حتى مساء يوم الخميس المقبل، على مسرح الرينبو بجبل عمان. وتشمل فعاليات الدورة عروضا لخمسة افلام من النوع الروائي الطويل الحديثة الانتاج والتي تعاين العديد من الموضوعات والقضايا بالوان من الاساليب والرؤى الدرامية والجمالية، حيث سبق لها ان جالت في كثير من المهرجانات والملتقيات السينمائية العربية والدولية ونالت اهتمام النقاد وعشاق الفن السابع.
وقالت مسؤولة الاعلام في الهيئة ندى دوماني إن اقامة هذه الاحتفالية السينمائية يندرج ضمن اهتمامات الهيئة في تنشيط الثقافة السينمائية بالمجتمع المحلي والتعريف بأبرز تيارات واتجاهات السينما العالمية المعاصرة، خصوصا تلك الافلام المنجزة في بلدان العالم الثالث. واضافت ان السينما الايرانية هي سينما بسيطة غير مكلفة وتهتم بالتعبير عن الواقع من دواخل مبدعيها، حيث تعكس أوجه الحياة اليومية وما يشهده المجتمع هناك من تحديات وعوائق وتحولات، لدرجة باتت موضع اهتمام الكثير من المهرجانات السينمائية الكبرى وتظفر هناك بجوائز رفيعة.
وقد استهل الاسبوع عروضه بفيلم «محطة الشمس»، من إخراج سامان سالور، وفيه نتعرف على «حسن»، الذي يعيش في قرية منعزلة في جبال إيران، داخل مقصورة قطار محترقة ومهجورة يمتلكها قادر، وهو رجل عجوز يعمل في السكة الحديدية. يتصادق حسن مع «أصغر» الملقب بالملاك - بائع متجول على متن قطار كثيراً ما يزور حسن ويمضي الوقت برفقته. عندما ينهار جسر قريب، يجد كل من حسن و»أصغر» مصدراً جديداً للدخل عن طريق التشغيل اليدوي لعربة تلفريك بالية، وذلك لنقل الركاب عبر النهر. يتيح ذلك لهما فرصة لقاء مجموعة متنوعة من الناس، عبر جولات النقل التي يوفرانها، ويحمل كل من أولئك قصص وأسباب مختلفة للعبور إلى الضفة المقابلة. ذات يوم، يتلقى «قادر» إشعارا من مكتب تابع للسكك الحديدية بتوقيفه عن العمل وإخلاء المقصورة التي كانت هي بمثابة منزل لهم. فيتتبع الفيلم حياتهم وهم يعانون من الوحدة وقساوة الواقع. عُرض الفيلم في مهرجان بوسان السينمائي الدولي في دورته ال19.
وعرض الأسبوع يوم أمس فيلم «بضعة كيلوغرامات من التمر لمراسم جنازة» للمخرج «سامان سالور»، وهو كوميديا سوداء تحكي قصة رجلين في ضياع – «سادري» و «يادي»-  يعملان معاً في محطة وقود نائية في منطقة مهجورة من إيران تبدو وكأنها تقع على حافة العالم. «سادري»، الذي كان يتمتع بالقوة، فقد عينه وأصبح يتصرف بغرابة ويبدو مهووساً بالطقس. أما «يادي» فهو مُغرم بحب فتاة من بلدة قريبة ويبعث لها رسائل عاطفية عن طريق ساعي بريد محلي. في بعض الأحيان، يتلقى «سادري» و»يادي» زيارة «أوروج»  الذي يُعد حلقة الوصل الوحيدة لهما مع العالم الخارجي. يحمل أولئك الرجال الثلاثة أحلاما رومانسية في أعماق نفوسهم. تلك الأحلام التي تشكل الدافع الوحيد لينهضوا كل صباح والذهاب إلى أعمالهم اليومية،  وكأن كل شيء على ما يرام في العالم من حولهم.
ويعرض الأسبوع مساء اليوم فيلم «ثلج»، للمخرج مهدي رحماني، ويعرض مساء يوم غد فيلم «السجادة الحمراء» للمخرج رضا عطاران»، ويختتم السبوع عروضه بفيلم (من أجل «بونه»)، للمخرج (هاتف علي- مرضاني).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش