الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مُرافق المريض.. ضرورة لكبار السن والأطفال

تم نشره في الجمعة 6 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

الدستور _ إسراء خليفات

يتأثر الاستقرار الأسري بشكل كبير بالتغيرات التي قد تطرأ عليه فجأة، مما يعيق سير تفاعله وأدائه لأدواره ووظائفه الاجتماعية، ويعد غياب أحد الزوجين بسبب مرافقته لأحد الوالدين أو الأبناء المرضى ممن ينامون على السرير الأبيض في المستشفيات لفترة طويلة من أهم الصعوبات والعوامل التي قد تؤثر بشكل سلبي في مستوى بناء الأسرة ومدى أداء أفرادها لمهامهم الطبيعية، كما أنه قد يسبب مواجهات صعبة حادة وصراعات داخل الأسرة التي تعجز عن تجاوز هذه الظروف الطارئة، الأمر الذي قد يؤثر أيضا على مواصلة حياتها بشكل طبيعي.
قالت خالدة ابو غنمي: «أصيبت والدتي بجلطة مفاجئة، مما استدعى بقاءها في المستشفى سبعة أشهر، وقد حرصت على البقاء بجوارها خلال هذه المدة؛ لأنني ابنتها الوحيدة، ومع ذلك لم أهمل واجبات زوجي وأبنائي، ولكن الأمر لم يعجب زوجي  الأمر الذي أدى الى حدوث خلافات بيننا .
وأوضحت هدى الشامي: «أَنه لابد من المشاركة بين الزوجين وتبادل الأدوار والبعد عن الأنانية، مضيفة أنها التزمت هي وزوجها بهذه القواعد حينما أصيب أحد أبنائهما بمرض عضال أقعده في المستشفى لمدة شهرين، مشيرة إلى أنها بقيت لمدة شهر كامل بجانبه، بينما بقي زوجها بجانبه الشهر الآخر حتى تماثل للشفاء .
تبين علا وسام بان وجود مرافق مع المريض أمر في غاية الأهمية من الناحية النفسية له وتروي علا ما حدث مع ابنها عندما رفض الطبيب بقاء والده معه، حيث تقول: «تماثل للشفاء بعد فترة علاجية طويلة رافقته بها وكان ابرز ما لاحظته اثناء مرافقتي لابني هو الاتكالية على المرافق.

التزامات أسرية
وتبين وداد عصفور أن والدتها مقيمة في أحد المستشفيات منذ عام، بسبب إصابتها بكسور أجزاء من جسدها، مضيفة أنها رافقتها في المستشفى بالتناوب مع شقيقاتها، ولكن بسبب الوظائف والتزاماتهن الأسرية، اتفقن على إحضار خادمة للبقاء مع والدتهن، ومع ذلك فإنهن حريصات على الحضور وقت الزيارة والبقاء مع الوالدة إلى آخر لحظة.
وأشارت رندا مراد «أم لثلاثة أطفال» إلى أنها تقيم مع والدتها في المستشفى منذ ما يزيد على (8) أشهر، موضحة أن زوجها يحضر الخادمة عندما ينتهي وقت الزيارة لتبقى مع والدتها لحين عودتها من المنزل والاطمئنان على أبنائها وتأمين طلباتهم وإعداد الطعام لهم.

حالات حرجة
وأكدت رنا الدجاني تعمل بمجال التمريض في احدى المستشفيات على أن بعض المرضى لا يستدعي مرضهم وجود مرافق لهم، مضيفة أنها ضد وجود المرافقات إلا في الحالات الحرجة مشيرة إلى أن بعض المرافقات يتصرفن بطريقة خاطئة في كثير من الأحيان، خصوصا بعد انتهاء الزيارة، مبينة أنهن يجلسن مفترشات الأرض في حلقة دائرية وهن منشغلات بالحديث الهامس ويحتسين القهوة والشاي وطلب الوجبات السريعة للعشاء، مما يؤثر على صحة المريضات بسبب الضجيج الصادر عنهن. يوضح هاني حمدان ان مرض أحد الوالدين او الابناء يتطلب في كثير من الأحيان ضرورة وجود من يرافقه في المستشفى من أحد أفراد أسرته، خصوصا أن المريض يكون هنا في أمس الحاجة لتفاعل الآخرين معه في مثل هذه الظروف، إلى جانب أهمية شعوره بمرافقتهم إلى جانبه، بيد أن بقاء المرافق لفترة طويلة في المستشفى أصبح يشكل عبئا كبيرا على الأسرة اجتماعيا واقتصاديا ونفسيا، مؤكدا على أن مرافقة المرضى لفترة طويلة من الموضوعات المهمة التي تحتاج إلى حلول مناسبة وسريعة.
إرهاق المرافق
ويضيف مأمون هاشم إلى أن هناك أمورا سلبية أفرزتها بعض المشكلات على المرافق معتقدا أن مرافقة المريض لفترة طويلة قد تعرض المرافق للعدوى من المستشفيات، نتيجة لتعدد الأمراض وقابلية انتقالها من شخص لآخر، كما أن غرفة المريض قد لا تكون مهيأة للمرافق، من حيث توفر سرير النوم ومكان للمعيشة، مما يؤدي إلى إرهاق المرافق نتيجة قلة النوم وكثرة السهر.
وبين أنه يترتب على ذلك آثار صحية ونفسية سلبية، موضح أنه لو توفر سرير للمرافق، فإن ذلك قد يؤدي إلى إشغال سرير قد يحتاج إليه مرضى آخرين، مضيفا أن من الأمور السلبية التي أفرزتها بعض المشكلات على المرافق، أنه قد يتأثر سلبا من الناحية المادية، مشيرا إلى أنه إذا كان المرافق موظفا، فإن ذلك سينعكس سلبا على أدائه الوظيفي أو يكون مدعاة لانخفاض دخله نتيجة لتقصيره، وهذا بدوره ينعكس على الوضع الاقتصادي للأسرة وتلبية احتياجات المريض، في حين أنه يكون بأمس الحاجة لمزيد من الدخل لمقابلة هذه الاحتياجات.
من جانب آخر تحدثت آلاء لطفي عن أهمية وجود مرافق مع بعض المرضى، قائلة: ان لوجود شخص قريب من المريض أهمية واثرا كبيرا ونتيجة تنويم المريض على فراش المرض وهدوء المكان من حوله فربما ساعده وجود من يواسيه ويخفف عنه وطأة المرض ويسليه ويشاركه وجدانيا.

مشكلات أسرية
وأشارت الدكتورة فاطمة الرقاد اختصاص علم اجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية إلى أن المرافق إذا كان طالبا يتلقى التعليم في المدرسة أو الجامعة، فإن هذا قد يؤثر على تحصيله العلمي أو فشله الدراسي، مضيفة أن المرافق يتأثر أيضا من الناحية الأسرية، حيث قد يترتب على ذلك مشكلات أسرية، وقد تنتهي في بعض الحالات بالانفصال نتيجة لبعد أحد الزوجين عن المنزل وإهمال رعاية الأطفال أو تركهم تحت رعاية الخدم، مؤكدة على أن زيادة وكثرة المرافقين مع المرضى تحمل الكثير من الأمور السلبية.
وأكدت على أن المريض عندما يكون في المستشفى هناك من يقوم برعايته رعاية جيدة وليس بحاجة لمرافق والاتكال عليه كما ان الكادر التمريضي يقدم رعاية كاملة ليلا نهارا ، فإنه بذلك ليس بحاجة لمرافق مع المريض لفترة طويلة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش