الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلطةالفلسطينية تدعو الدول العربية لمساعدتها في أزمتها المالية

تم نشره في الخميس 5 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

القدس المحتلة -  دعت الحكومة الفلسطينية امس الدول العربية الى الوفاء بتعهداتها المالية تجاهها مع إستمرار إسرائيل في احتجاز أموال ضرائبها للشهر الثاني على التوالي. وقالت الحكومة في بيان صدر عنها بعد إجتماعها الأسبوعي في رام الله إن الازمة المالية التي تواجهها إزدات حدتها نتيجة احتجاز إسرائيل لأموال المقاصة(الضرائب) للشهر الثاني على التوالي. وتعهدت الدول العربية خلال اجتماعاتها الاخيرة في الجامعة العربية بتوفير شبكة أمان مالية للسلطة الفلسطينية بقيمة مئة مليون دولار إذا احتجزت إسرائيل أموال الضرائب الفلسطينية ردا على انضمامهم للمنظمات الدولية بما فيها المحكمة الجنائية الدولية.
وتجمع إسرائيل حسب اتفاق (باريس الاقتصادي)  ضرائب عن البضائع التي  تدخل إلى السوق الفلسطينية منها أو من خلالها مقابل عمولة تبلغ 3 في المئة عن هذه الأموال التي تبلغ حوالي 130 مليون دولار شهريا تشكل ثلثي دخل السلطة الفلسطينية.
وتمكنت السلطة الفلسطينية الشهر الماضي من دفع نسبة 60 في المئة من رواتب 160 ألف  موظف لديها يعملون في القطاعين المدني والعسكري عن شهر ديسمبر كانون الأول الماضي.
وقال رامي الحمد الله رئيس الحكومة الفلسطينية في تصريحات سابقة إن الحكومة ستعمل على دفع نسبة 60 في المئة من الرواتب عن شهر يناير كانون الثاني الماضي.  وأوضحت الحكومة بعد اجتماع اليوم أنها بصدد وضع خطة لمواجهة الأزمة المالية بما يشمل العلاقة الإقتصادية مع إسرائيل وتشجيع الاعتماد على المنتجات والبضائع المحلية.
الى ذلك، دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأمم المتحدة امس الاول إلى عدم إصدار تحقيق في ارتكاب جرائم حرب خلال حرب غزة عام 2014 باعتباره مناهضا لإسرائيل بعد استقالة وليام شاباس الذي يرأس التحقيق بسبب اتهامات اسرائيلية له بالتحيز بسبب عمل استشاري قام به لحساب منظمة التحرير الفلسطينية. وقال نتنياهو إن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي أجاز التحقيق المقرر نشره الشهر المقبل منحاز كذلك ضد إسرائيل وانه يتعين التحقيق مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة وليس مع الدولة اليهودية. ويشمل التحقيق كذلك سلوك حماس وقت الحرب.
وكان شاباس الذي سعت إسرائيل لإبعاده عن التحقيق مشيرة إلى عمله السابق مع منظمة التحرير الفلسطينية قد عين في اب الماضي ليقود مجموعة من ثلاثة أشخاص يحققون في مزاعم عن ارتكاب جرائم حرب خلال الحرب التي دارت في غزة بين يوليو تموز وأغسطس ب من العام الماضي.
وقال نتنياهو في مؤتمر للترويج لصادرات المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية استقالة الشخص الذي يرأس التحقيق من منصب ما كان يتعين أن يحصل عليه في الأساس هي أبلغ دليل على مفاهيم هذا المجلس المحددة والمخططة ووفقا لأجندات مناهضة لإسرائيل. أجرى مجلس حقوق الانسان في عام 2014 مناقشات عن إسرائيل أكثر مما أجرى مناقشات عن كوريا الشمالية وإيران وسوريا مجتمعة. هذا مجلس منحاز أحادي النظرة والذين كان يتعين استدعاؤهم واستجوابهم هم أعضاء حماس وشركاؤهم في المنظمات الإرهابية وليس جنود قوات الدفاع الإسرائيلية. وشجب مارك ريجيف المتحدث باسم نتنياهو التحقيق باعتباره محكمة غير رسمية.
وقُتل في الحرب أكثر من 2100 فلسطيني أغلبهم من المدنيين و67 جنديا إسرائيليا وستة مدنيين في اسرائيل.
وقال شاباس في خطابه للجنه التحقيق الذي أطلعت رويترز على نسخة منه أمس الإثنين (2 فبراير شباط) إنه سيقدم استقالته فورا بدلا من انتظار الرأي القانوني من المنظمة الدولية في الأمم المتحدة الأمر الذي قد يؤخر الصياغة النهائية للتقرير. وقال المسؤولون عن التحقيق امس إن الفريق سيصدر تقريره في الموعد المقرر الشهر المقبل متجاهلا الاعتراضات الإسرائيلية.
الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الاربعاء 9  فلسطينيين بمدينة الخليل في الضفة الغربية.
وذكر نادي الأسير الفلسطيني في بيان له وصل مراسل (بترا) في رام الله نسخة منه أن قوات الاحتلال دهمت مدينة الخليل وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم .
وتشن قوات الاحتلال يوميا حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع متعددة.
على صعيد اخر، تقول خولة الخطيب وهي تحمل صورة ابنتها ملاك ابنة الأربعة عشر ربيعا وأصغر معتقلة فلسطينية في السجون الاسرائيلية حكم عليها بالسجن شهرين بعد ادانتها بانها كانت تنوي مهاجمة جنود اسرائيليين.
وتقول خولة (50 عاما)عن ابنتها في منزل العائلة في قرية بيتين قرب رام الله في الضفة الغربية المحتلة «احترق قلبي حينما رايتها في قاعة المحكمة وهي مكبلة اليدين والرجلين. احضرت معي معطفا لتلبسه بسبب البرد ولكن القاضي رفض ان اعطيها اياه».
اعتقلت ملاك في 31 من كانون الاول الماضي ومثلت بعدها بثلاثة اسابيع امام محكمة عسكرية اسرائيلية وحكم عليها في 21 من كانون الثاني بالسجن لشهرين ودفع غرامة 1500 دولار اميركي.
يقول عايد ابو قطيش مدير برنامج المساءلة للحركة العالمية للدفاع عن الاطفال-فرع فلسطين لوكالة فرانس برس ان «اعتقال الاطفال ليس بجديد في الاراضي الفلسطينية المحتلة موضحا ان الجيش الاسرائيلي «يعتقل نحو الف طفل سنويا». واعتبر نادي الاسير الفلسطيني ان ملاك هي اصغر معتقلة فلسطينية في السجون الاسرائيلية تم تسجيلها لغاية الان.
وقالت المتحدثة باسم النادي اماني سراحنة لوكالة فرانس برس ان عدد المعتقلين الفلسطينيين الذين تقل اعمارهم عن 18 عاما يقدر بنحو 200 اسير من بينهم اربع فتيات ملاك اصغرهن،من اصل 6500 اسير فلسطيني في السجون الاسرائيلية.
واضافت «لاول مرة منذ سنوات طويلة يتم تسجيل اربع قاصرات معتقلات في سجون الاحتلال».
ويقول والدها علي الخطيب «لا اعلم كيف تلاحق دولة مثل اسرائيل والمزودة بكافة انواع الاسلحة ابنتي التي لا تتعدى الاربعة عشر عاما».
وبحسب وثيقة الاتهام التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها فان ملاك «امسكت بيدها حجارة» لالقائها على شارع 60 القريب من القرية والذي يسلكه المستوطنون ويسمح للفلسطينيين باستخدامه.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش