الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضرورة تعظيم الاستفادة من انخفاض أسعار المحروقات * عوني الداوود

عوني الداوود

الاثنين 2 شباط / فبراير 2015.
عدد المقالات: 49


 لا شك أن من أهم الايجابيات المباشرة لانخفاض اسعار النفط عالميا ذلك الانعكاس المباشر على المواطنين من خلال التخفيض الملموس لاسعار المحروقات خاصة  الشهر الماضي ( وصل نحو 16% - 20% ) والشهر الحالي ( 10% - 12% ) ، واذا ما واصلت اسعار النفط بالهبوط لاقل مما هي عليه - وهذا ممكن - فسيكون هناك مزيد من الآثار الايجابية  لهذا التخفيض مباشرة على المواطنين ، ليس فقط من خلال تغيير  بعض  الانماط الاستهلاكية لديهم  كالعودة لملء خزانات السولار لتدفئة المنازل او المكاتب او المحال ، او استبدال مدافئ الكهرباء  بمدافئ الكاز أو باسطوانات  الغاز  لكثيرين خاصة مع  تخفيض اسعار اسطوانة الغاز المنزلي  ايضا في ظل الحديث  عن رفع اسعار الكهرباء ، بل هناك آثار ايجابية عديدة يجب الالتفات اليها والاستفادة منها وتعظيمها  وعدم الرضى بالقليل لان فرصة انخفاض اسعار  النفط  فرصة تاريخية ، على الجميع من حكومة وقطاع خاص ومواطنين عدم تضييعها او الاكتفاء من  مكاسبها  بالقليل .
 فاذا كانت الحكومة متضررة من ناحية خسائر ايرادات ضريبة البنزين  بنحو يقدر بـ ( 100 مليون دينار ) فانها عوّضت ذلك مباشرة من خلال عدم انفاقها لما خصصته في الموازنة من دعم للمحروقات بعد  هبوط الاسعار  دون الـ 100 دولار للبرميل ، كما ان هناك فرصة كبيرة امام الحكومة لتراجع عجز الموازنة  من خلال تخفيض فاتورة الطاقة  وتقليل خسائر الكهرباء  وغيرها من الفوائد .
 كما ان امام القطاع الخاص فرصة مهمة جدا للمساهمة في تحريك عجلة الاقتصاد ، ورفع معدلات النمو خاصة تلك الصناعات التي يشكل الوقود فيها نسبة مؤثرة في التشغيل والانتاج ، رغم  الآثار السلبية لرفع أسعار الكهرباء على القطاع ،  الا ان انخفاض كلف الوقود والمحروقات قد يوازن كثيرا من حسابات تلك المصانع  أو الشركات .
 من أهم القطاعات التي يجب الالتفات اليها ( حكومة وقطاع خاص )  في هذه المرحلة قطاع النقل الذي سينشط بالتأكيد مع انخفاض اسعار الوقود  ، ونشاط هذا القطاع يجب الاستفادة منه في جلب مكاسب لقطاع السياحة ، وتحديدا السياحة الداخلية  خاصة وان  من سلبيات انخفاض أسعار النفط عالميا على الاردن ، الخشية من تراجع  معدلات السياحة  نتيجة تراجع معدلات النمو المتوقع لدى  الدول المصدرة للنفط ،  وبالتالي من المهم تعويض ذلك من خلال تشجيع السياحة الداخلية التي سيقلل من كلفها انخفاض اسعار النقل نتيجة  انخفاظ اسعار المحروقات .
لذلك نتوقع ونتطلع الى مبادرات من قبل وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة بهذا الخصوص ، مع الاشارة والاشادة بالبرنامج الشمولي الذي أعلنه مؤخرا  رئيس  منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور هاني الملقي  من أجل تشجيع السياحة الى العقبة ، ونتوقع برامج مماثلة من كل جهات الاختصاص لتشجيع السياحة الى الاماكن الأثرية والسياحية في كافة محافظات المملكة ، بما ينعكس ايجابا على الاقتصاد الوطني  .

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش