الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لوونغو يتوج جهوده بالكأس وجائزة افضل لاعب

تم نشره في الأحد 1 شباط / فبراير 2015. 02:00 مـساءً

سيدني - توج ماسيمو لوونغو مشاركته الرائعة في نهائيات كأس اسيا 2015 ليس فقط بقيادة استراليا المضيفة الى لقبها القاري الاول وحسب، بل بنيله جائزة افضل لاعب في النسخة السادسة عشرة.
واستحق لوونغو تماما هذه الجائزة بعدما كان اكتشاف النهائيات، وهو لعب دورا حاسما بقيادة بلاده الى اللقب الاول في ثالث مشاركة لها في النهائيات بتسجيله هدف التقدم على كوريا الجنوبية في المباراة النهائية التي حسمها "سوكيروس" 2-1 بعد التمديد.
والارقام تتحدث عن نفسها بالنسبة للاعب سويندون الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية في انكلترا، اذ لم يشترك اي لاعب في تسجيل الاهداف في هذه البطولة اكثر من لوونغو الذي سجل هدفين وكان خلف اربعة اهداف لاصحاب الضيافة.
واعتقد الجميع بان تيم كايهل سيكون وكما جرت العادة في الاعوام الاخيرة مركز الثقل في المنتخب الاسترالي خلال حملته الثالثة في نهائيات كأس اسيا، لكن لوونغو قرر الخروج من الظل للكشف عن مواهبه ويغير وجه "سوكيروس".
كان بامكان لوونغو تمثيل ايطاليا لانها مسقط رأس والده، او اندونيسيا كونها مسقط رأس والدته، لكنه قرر ان يكون وفيا للبلد الذي ولد فيه واحتضنه منذ 25 ايلول 1992.
لا احد يشكك باهمية كايهل بالنسبة للمنتخب الاسترالي فهو افضل هداف في تاريخ "سوكيروس" بعد ان وصل رصيده الى 39 هدفا بتسجيله ثلاثة في النسخة الحالية، اضافة الى انه يمثل عامل الخبرة التي اكتسبها خلال مشواره الاحترافي الطويل في انكلترا التي حل فيها عام 1998 حيث دافع عن الوان ميلوول حتى 2004 قبل الانضمام الى ايفرتون الذي تألق في صفوفه حتى 2012 قبل ان يقرر مواصلة مسيرته في الدوري الاميركي مع نيويورك ريد بولز.
لكن لوونغو (22 عاما) كان من دون شك نجم المنتخب الاسترالي في النهائيات القارية بفضل مهاراته وقوته البدنية وتمريراته الدقيقة وحسه التهديفي ايضا.
ان رهان بوستيكوغلو على لوونغو الذي كان ضمن تشكيلة مونديال 2014، كان في مكانه لان لاعب توتنهام السابق لعب دورا مفصليا في حملة بلاده الناجحة.
ومع تغير المقاربة الهجومية التي اعتمدها بوستيكوغلو في نهائيات كأس اسيا مقارنة مع الاسلوب المحافظ الذي خاض به نهائيات مونديال البرازيل 2014 حيث خرج "سوكيروس" من الدور الاول بعد تلقيه ثلاث هزائم امام تشيلي (1-3) وهولندا (2-3) واسبانيا (صفر-3)، وعزمه على مهاجمة المنافس حتى لو كان فريقه متقدما 3-1 او 3-صفر، حصل لوونغو على فرصة اظهار مواهبه.
لقد اظهر لوونغو نضوجا قد يفتح الباب امامه لترك الدرجة الثانية الانكليزية والانضمام الى احد اندية الدوري الممتاز، خصوصا انه يتمتع بقدرة هائلة على الانطلاق في الهجمات المرتدة والتمرير في ظهر الدفاع والتوغل في الوسط او على الجناحين.
ولا تنحصر مواهب لاعب الوسط بالهجوم وحسب بل انه يتمتع بالقوة البدنية والسرعة اللتين تخولاه العودة لمساعدة الدفاع، كما ان تدخلاته على الكرة دقيقة وفعالة.
ان الاداء الذي قدمه لوونغو قد يدفع توتنهام الى التفكير بامكانية استعادته بعد ان قرر في اب/اغسطس 2013 التخلي عنه نهائيا لسويندون.
وكان توتنهام جاء بلوونغو الى انكلترا عام 2011 لكنه لم يمنح فرصة اللعب مع الفريق الاول سوى مرة واحدة في 20 ايلول 2011 عندما ادخله كبديل امام ستوك سيتي في مسابقة كأس الرابطة وخسر حينها سبيرز اللقاء بركلات الترجيح 6-7 بعدما اضاع اللاعب الاسترالي بالذات الركلة الترجيحية الثامنة لفريقه.
وقرر توتنهام في صيف 2012 ان يعير لوونغو الى فريق الدرجة الاولى ايبسويتش تاون لكن سرعان ما تخلى عنه الاخير في تشرين الثاني في ذلك العام لانه لم يدخل في مخططات المدرب الجديد للفريق حينها ميك ماكارثي.
وفي اذار 2013 قرر توتنهام اعارة اللاعب الاسترالي الى سويندون تاون الذي قرر ان يمدد فترة الاعارة وصولا الى التوقيع معه نهائيا في 31 اب 2013 بعقد يمتد لثلاثة اعوام مقابل 400 الف جنيه استرليني. (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش