الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ورشة عمل حول صياغة مستقبل الشراكة بين الأكاديميا والصناعة في الأردن

تم نشره في الأحد 9 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - الدستور

عقدت جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا ورشة عمل تحت عنوان «تشكيل مستقبل الشراكة بين الأكاديميا والصناعة في الأردن» عبر تطوير إطار وطني للمؤهلات بالتعاون مع الجامعة الألمانية الأردنية ومؤتمر رؤساء الجامعات الألمانية وبرنامج «دكتور لكل مصنع».وتحدثت البروفيسورة كرستين ويدرا رئيسة جامعة إرفورت الألمانية للعلوم التطبيقية السابقة في المانيا والتي ألقت محاضرة بعنوان «مفاهيم الشراكة بين القطاعين الخاص والعام»، ومحاضرة أخرى عن فوائد ومعوّقات التعاون في هذه الشراكة والطريق إلى المستقبل في عالم متغيّر، كما ألقى د. هربرت أولخ رئيس شركة المفاهيم المستدامة في المانيا محاضرة بعنوان «وجهة نظر ألمانيا: أمثلة على التعاون الناجح».

وقدم د.عبد الله الزعبي نائب رئيس جامعة الأميرة سمية للكنولوجيا، عرضاً لإطلاق «اطار وطني للمؤهلات في التعليم العالي»، بين فيه الجهود التي تبذلها الجامعة في تطوير البرامج الأكاديمية لاعتمادها على مخرجات العملية التعليميّة بأعمدتها الثلاث: المعرفة، القدرات، والمهارات، مما يناسب متطلبات العصر الذي يشهد تطوراً هائلاً من حيث ظهور مهن جديدة واختفاء أخرى، وما تقوم به التكنولوجيا من أثر هائل على سوق العمل وتغيراته.

وركز د. الزعبي على أهمية تضمين الخطة الاستراتيجية لتنمية الموارد البشرية التي توجت قبل أسبوعين في مؤتمر وطني لإطار وطني شامل للمؤهلات من ضمنه إطار للتعليم العالي والتعليم المهني والتقني، إذ بدون هذه الأطر تبقى عملية التعليم في قوالبها التقليدية التي لا تتلائم مع العصر ومتطلباته ولا تساهم في تطوير عملية التعليم العالي.

وتطرق د. يوسف العبداللات للبرنامج الوطني»دكتور لكل مصنع» لربط الصناعة بالمؤسسات الأكاديميّة، وآلية تطبيقه عملياً بشراكة حقيقة بين جميع المؤسسات العلمية والبحثية مع القطاعات الصناعية والزراعية والتجارية دعماً للاقتصاد الوطني والاستفادة من الثروات العلمية والخيرات في الجامعات الأردنية والتركيز على البعد التطبيقي ومحاولة حل الكثير من المشاكل الصناعية وتطوير المنتجات الأردنية والتي أثمرت عن العديد من المشاريع المشتركة وقصص نجاح بأيدي أردنية.

وتحدث د. عدنان بدوان عن تجربة الشركة الأردنية لانتاج الأدوية في مجال الملكية الفكرية وعلاقتها مع الجامعات داخل الأردن وخارجه. كما بيّن أن الشركة حولت بعض براءات اختراع إلى منتجات في مجال الأدوية ومستحضرات التحليل السريعة.

وبين د. بسام البيطار، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة صناعة الأردن، أن الجامعات هي إحدى الجهات الأساسية لتطوير الصناعة في الأردن عبر تزويدها بالكفاءات العلمية والتطبيقية التي تتناسب مع احتياجاتها، إضافة إلى تسخير المختبرات البحثية للمساهمة في تطوير الصناعات مما له من تأثيرات إيجابية متنوعة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش