الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمير علي: حان الوقت للتغيير

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الثاني / يناير 2015. 02:00 مـساءً

عمان-الدستور- وكالات
أعلن الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة اسيا رئيس الاتحادين الأردني وغرب اسيا عن عزمه الترشح لمنصب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).
وعبرت الأسرة الرياضية والشبابية عن مؤازرتها لترشح الأمير علي بن الحسين لهذا المنصب الكبير متمنية له التوفيق والنجاح.
وبهذه المناسبة، أدلى سموه بتصريح يوم امس جاء فيه: "لقد جاءت رغبتي في تولي رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم إيماناً مني بأن الوقت قد حان لتحويل الانتباه عن الخلافات الإدارية والعودة إلى الاهتمام بالرياضة ذاتها ".
 وأضاف الأمير علي:"هذا القرار لم يكن سهلاً، بل توصلت إليه عقب دراسة متأنية ومناقشات عديدة مع الزملاء في الاتحاد الذين أكنّ لهم كل احترام استمرت على مدى الأشهر القليلة الماضية. وقد تلخصت الرسالة التي سمعتها مراراً وتكراراً بأن الوقت قد حان للتغيير، إذ أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يستحق هيئة تتولى إدارة شؤونه بأعلى المستويات العالمية ليكون اتحاداً دولياً يتولى خدمة اللعبة ويشكل نموذجاً يُحتذى في الأخلاقيات والشفافية والحوكمة السليمة ".
وأضاف : "الغرض الأساس للاتحاد الدولي لكرة القدم يكمن في خدمة رياضة تجمع بين مليارات البشر في كافة أطراف المعمورة، بصرف النظر عن تباين انتماءاتهم السياسية والدينية والاجتماعية، يجمعهم في ذلك حبهم لما يُعرف باللعبة الأولى في العالم .
ويُذكر أن سمو الأمير علي تولى خلال السنوات الخمس عشرة الماضية مناصب قيادية عديدة في مختلف المجالات المتعلقة بكرة القدم (منها رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم)، ويعرف عن سمو الأمير بأنه يتبنى الدفاع بكل حزم عن قضايا الاتحاد وتطويره والعمل على بناء نظام حوكمة سليمة لما فيه خدمة الاتحاد.  انتخب سمو الأمير علي نائباً لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ممثلاً لآسيا عام 2011، ويتولى منصب رئيس لجنة اللعب النظيف والمسؤولية الاجتماعية و نائب رئيس لجنة كرة القدم في الاتحاد الدولي لكرة القدم، وكذلك رئيس لجنة المسؤولية الاجتماعية ونائب رئيس لجنة التطوير في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
وتولى الأمير علي بن الحسين منصب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم منذ العام 1999، عمل خلالها على تقوية أواصر الوحدة وتطوير الرياضة في المنطقة. كما أسس سموه في العام 2000 اتحاد غرب آسيا لكرة القدم وأطلق عام 2012 مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية، وهو مشروع غير ربحي يهدف إلى تطوير لعبة كرة القدم في سائر أنحاء القارة الآسيوية مع التركيز على التنمية الشبابية وتمكين دور المرأة و تحفيز المسؤولية الاجتماعية، وكذلك حماية وتطوير رياضة كرة القدم
وفي معرض حديثه عن تصوره لما سيكون عليه الاتحاد الدولي لكرة القدم، قال سموه: "ينبغي أن تركز عناوين الأخبار على كرة القدم، لا على الاتحاد الدولي لكرة القدم."
الامير علي .. سيرة وعطاء
ولد سمو الامير علي بن الحسين في العام "1975" وهو نجل المفغور له باذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه  والمغفور لها  باذن الله  الملكة علياء طيب الله ثراها .
و تلقى سموه تعليمه في الاردن و المملكة المتحدة و امريكا حيث تخرج من مدرسة سالزبوري في ولاية كنتكت في سنة 1993  ثم التحق أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، وعين بعام 1994 بالقوات المسلحة الأردنية  وقائد للقوات الخاصة في الحرس الملكي من سنة 1999 و حتى 2008 حيث اوكله حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثانى قائد الوطن  بتأسيس
وتوجيه المركز الوطني لأمن و ادارة الازمات في المملكة الاردنية الهاشمية.
وتولى الامير علي رئاسة الاتحاد الاردني لكرة القدم في عام 1999، و منذ ذلك الحين عمل على تعميق مفهوم كرة القدم  و تطويرها في المنطقة مع التركيز على تطوير الرياضة للشباب و الواعدين و الكرة النسوية.
وفي عام 2000 اسس سموه اتحاد غرب آسيا و الذي ضم 13 دولة هي الاردن، لبنان، فلسطين، سوريا، العراق، السعودية، الامارات، البحرين، اليمن، الكويت، عمان، قطر و ايران و لا يزال يرأس الاتحاد ليومنا هذا.
وشغل سموه مناصب ادارية مختلفة في كرة القدم على مدى 15 سنة حيث استمر خلال هذه المدة بدعم و تشجيع التطوير و التنمية .
في شهر 1 من 2012 اسس الامير علي مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية ومقره في عمان - الاردن و هي مؤسسة غير ربحية. عمل مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية تحت ادارته بتطوير رياضة كرة القادمة ي انحاء القارة الآسيوية مع تركيزه على تنمية قطاع الشباب و دعم المرأة بالاضافة الى المسؤولية الاجتماعية و حماية و تطوير اللعبة في القارة.
و نجح مشروع كرة القدم الآسيوية بالحملة التي قام بها لرفع الحظر عن الحجاب و النجاح السعي نحو اضافة  مزيد من الدول لتشارك في كأس ابطال آسيا من11دولة لتصل الى 23.
وكدليل على سعيه المستمر لتوحيد و تطوير و تنشيط الكرة الآسيوية ، تم انتخاب سموه كنائب لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ممثلا عن آسبا في 2011  وهو ايضا عضو في اللجنة التنفيذية للفيفا والاتحاد الآسيوي ايضا.
 ويشغر ايضا منصب الرئيس للجنة اللعب النظيف والمسؤولية الاجتماعية في الاتحاد الدولي بالاضافة لمنصبه  كنائب لرئيس الاتحاد الدولي عن قارة اسيا ، اضافة الى انه رئيس لجنة المسؤولية الاجتماعية  و نائب رئيس لجنة التطوير في الاتحاد الآسيوي.
وحاز الامير على عدة اوسم منها وسام النهضة  من الدرجة الاولى ووسام الشهامة البريطاني وسام الشرف للجوقة في فرنسا ، وسام الشمس المشرقة في اليابان.
 "100" صوت في أوروبا وآسيا
وفي ظل الدعم المنتظر من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ستتوقف آمال الأمير علي بن الحسين لكي يصبح أول رئيس آسيوي للاتحاد الدولي (الفيفا) على مدى قدرته على الحصول على دعم الاتحاد الآسيوي.
وتبلغ عدد أصوات الاتحادين الأوروبي والآسيوي نحو 100 صوت وهو ما يعد تقريبا نصف إجمالي الأصوات قبل إقامة الانتخابات في مايو آيار المقبل في زيورخ عندما يدخل الأمير الأردني في منافسة مع جيروم شامبين والرئيس الحالي سيب بلاتر.
ويأتي إعلان الأمير علي لقرار ترشحه لرئاسة الفيفا بعدما قال ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي إنه لا يريد دعم بلاتر أو شامبين وتمنى أن يتقدم مرشح آخر لسباق الرئاسة.
وتقدم بالفعل الأمير علي الذي يرتبط بعلاقة قوية مع بلاتيني وسيكون بوسع الأمير علي (39 عاما) - الذي قال إنه سيترشح بعدما تلقى تشجيعا من زملائه في الفيفا - الاعتماد على دعم 54 عضوا بالاتحاد الأوروبي الذي يوجه انتقادات دائمة لبلاتر.
لكن سيحتاج الفائز في الانتخابات إلى الحصول على أصوات من أماكن مختلفة في الوقت الذي قال فيه هشام العمراني الأمين العام للاتحاد الافريقي إن اتحاده المكون من 54 عضوا يدعم بلاتر.
وستكون آسيا هي مفتاح الصراع الانتخابي ورغم أن الأمير علي يشغل منصب رئيس اتحاد غرب اسيا الذي أسسه ونائب رئيس الفيفا عن قارة اسيا فإن شعبيته تراجعت بعض الشيء منذ توليه منصبه الحالي في الفيفا في 2011.
وتلقى الأمير علي إشادة كبيرة على عمله على مدار أربع سنوات كنائب لرئيس الاتحاد الآسيوي وساهم في زيادة عدد الأندية المشاركة بدوري أبطال آسيا كما طور كرة القدم النسائية ووقف وراء إلغاء قرار يمنع اللاعبات المسلمات من الحجاب.
وربما ينال الأمير علي أفضلية أخرى في آسيا بعدما أسس مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية 2012 لمساعدة المناطق الفقيرة في القارة لكن الأهم من ذلك سيكون حصوله على دعم الكويت.
 جهود كبيرة
عمل الامير علي بن الحسين على تطوير الكرة الاسيوية مع اهتمام خاص بالشباب وكرة القدم للسيدات.
ويعرف عن الامير علي بانه شخص متواضع، هادىء وانساني جدا الى جانب كونه نائبا لرئيس فيفا، فهو يشغل ايضا منصب رئيس الاتحاد الاردني لكرة القدم، ورئيس اتحاد غرب اسيا، بالاضافة الى كونه عضوا في اللجنة التنفيذية في الاتحاد الاسيوي.
وقد اراد الامير علي من خلال ترشحه تلميع صورة فيفا التي تلطخت في السنوات الاخيرة بسبب اعمال رشاوى.
واطلق الامير علي عام 2012 مشروع تطوير كرة القدم الاسيوية وتحديدا في مجالي الشباب وكرة القدم للسيدات وركز ايضا على المسؤوليات الاجتماعية.
وكان الامير علي احد ابرز الذين كافحوا لايجاد حل يحول دون حرمان اللاعبات المحجبات من الظهور في المنافسات النسوية القارية والدولية، وبالتالي التوقف عن اي اجراءات تحرم او تمنع اللاعبات المحجبات من حقهن بممارسة كرة القدم والظهور في منافساتها خاصة مع اتساع قاعدة كرة القدم النسوية مؤخرا في العالمين العربي والاسلامي.
وكان مجلس اتحاد كرة القدم (ايفاب) الذي يسن قوانين اللعبة الاكثر شعبية في العالم، سمح رسميا السنة الماضية بارتداء الحجاب خلال المباريات.
وعن نجاحه في اقناع هيئة التشريع في الاتحاد الدولي للسماح باللاعبات المسلمات في ارتداء الحجاب، قال الامير علي في حديث سابق لوكالة فرانس برس "انا سعيد جدا لفتياتنا وشباننا في ما يخص قرار المجلس الدولي لكرة القدم الذي سمح بارتداء الحجاب خلال مباريات كرة القدم". واضاف "لقد أثبتت كرة القدم بأنها بالفعل للجميع".
وكانت السلطات الادارية لكرة القدم منعت حتى عام 2012 ارتداء الحجاب بحجة امكانية التعرض للاصابات في العنق او رأس اللاعبات، لكن المجلس قرر رفع هذا المنع من اجل تجربة ارتداء الحجاب على مدى عامين بطلب من الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، وعلى اثر هذه التجربة التي استمرت اشهرا عدة، اعتبر المجلس "بان لا مؤشرات تعيق ارتداء الحجاب" اذا احترمت التعليمات التي وضعت من اجل تحقيق ذلك.
 اتحاد الاعلام الرياضي يؤازر سموه
من جهة ثانية اصدر امس اتحاد الاعلام الرياضي بياناً أكد فيه تأييده المطلق لترشح سمو الأمير علي بن الحسين – نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)
 وقال الاتحاد إن الأمير علي بن الحسين يجسد روح وطموح القيادات الشابة ذات الإمكانات العملية والخبرات الميدانية والطموحات الواضحة لخدمة أهداف هذا الاتحاد الدولي الذي يعتبر من أهم الظواهر الحضارية والإنسانية في هذا العصر .
 وأضاف:"إن سموه يملك رصيداً كبيراً من الخبرة الميدانية في كل مجالات اللعبة على المستويات الأردنية والآسيوية والدولية ويملك ثقافة وأفقاً واسعاً وعلاقات وثيقة ويملك الإحترام والتقدير لإنجازاته الواضحة في خدمة الكرة الآسيوية أولاً ثم الكرة على مستوى العالم في السنوات الماضية وأيضاً لروحه الشابة الوثابة التي تملك أفكاراً ورؤيا شبابية لتجديد شباب الفيفا ومضاعفة عطائه لخدمة الكرة على مستوى العالم بأسره" .
 وأكمل :"إننا نتطلع للمجموعة العربية وأصحاب القرار الكروي فيها ليكونوا خير سند للأمير الشاب الذي يلقى تأييداً ودعماً كبيراً في أوروبا وآسيا وإفريقيا لأن له برنامج ورؤيا مدروسة لتطوير كرة القدم العالمية" .
 وختم البيان بالقول:" إن الاتحاد الأردني للإعلام الرياضي فخور بهذا الترشح ويقف بكل إمكاناته لخدمة هذا الترشح متمنين لسموه كل النجاح والتوفيق" .
بلاتيني: الامير علي مؤهل لتولي أعلى المسؤوليات
  باريس- اعتبر رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني بان الامير علي بن الحسين الذي ترشح امس الثلاثاء لانتخابات الاتحاد الدولي لكرة القدم مؤهل لتولي اعلى المسؤوليات".
وقال بلاتيني في تصريح لوكالة فرانس برس "اعرف الامير علي جيدا، وهو مؤهل لتولي اعلى المسؤوليات، سننتظر الان الاقتراحات التي سيتقدم بها وبرنامجه الانتخابي لمستقبل كرة القدم". "أ ف ب"

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش