الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحد قراصنة شبكات المعلومات يعلن عن تقنية لسرقة بصمات الأصابع

تم نشره في الاثنين 5 كانون الثاني / يناير 2015. 02:00 مـساءً

يقول أحد محترفي اختراق شبكات المعلومات إنه طور طريقة لأخذ بصمات الأصابع بدون إدراك صاحبها لذلك باستخدام كاميرا رقمية عادية.
يذكر أن أخذ بصمات الأصابع حاليا يحتاج إلى تجهيزات خاصة وإلى وجود الشخص صاحب بصمات الأصابع في المكان نفسه.
وزعم يان كريسلر عضو «نادي فوضى الحاسبات الالية « وهو أقدم تجمع لمحترفي اختراق الشبكات وقراصنة الكمبيوتر في أوروبا خلال مؤتمر لهذا التجمع إنه نجح في الحصول على نسخة رقمية من بصمة أصابع وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين عن بعد باستخدام برنامج متاح في الأسواق اسمه «فيري فينجر».
ونقل موقع «سي نت دوت كوم» المتخصص في مجال الحاسبات الالية والتكنولوجيا عن كريسلر قوله إنه تمكن من التقاط صورة عالية الوضوح لأصابع ليين أثناء مشاركتها عرض تقديمي لمعلومات في تشرين أول الماضي حيث كان يقف على بعد 9 أقدام من الوزيرة. وأضاف أنه لم يتمكن من التأكد من أن النسخة التي حصل عليها لبصمة أصابع الوزيرة دقيقة لكنه مازال واثقا أنها نسخة سليمة على أساس أنه اختبر هذه الطريقة على نفسه وفي نفس الظروف أي باستخدام نفس الكاميرا ومن نفس المسافة واتضح أن صورة البصمة مطابقة للبصمة التي يتم أخذها بالطرق التقليدية.
وأشار الموقع إلى أن ما أعلنه قرصان الحاسبات الالية يان كريسلر يثير الشكوك في جدوى الاعتماد على بصمة الأصبع عن طريق الماسحات الضوئية لبصمات الاصابع باعتبارها وسيلة غير قابلة للتقليد أوالتكرار من أجل التعرف على هوية الأشخاص وكإجراء أمنى .
وفى الوقت الذى توافرت فيه الماسحات الضوئية لبصمات الاصابع فى اسواق الالكترونيات الاستهلاكية منذ تسعينيات القرن الماضى فإن تحرك شركة أبل لادماج ، قارىء للبصمات يعرف باسم «تاتش آى دى « أو جهاز استشعار الهوية بلمسة بصمات الاصابع ، داخل الهاتف المحمول « آى فون - 5 إس « أدى من جديد الى احياء وتفعيل الفكرة الخاصة باستخدام أجهزة القراءة والقياس البيومترية التى تستخدم لتحديد هوية الشخص عن طريق مطابقة ملامح الشخص الجسدية مثل بصمات الاصابع أو العينين على قاعدة بيانات .
وفى الوقت الذى أظهر فيه العديد من محترفي اختراق الشبكات وقراصنة الحاسبات الالية طرقا ممكنة لتقليد بصمات الأصابع واستخدامها منذ ظهور تقنية التعرف على الهوية بلمسة بصمات الاصابع « تاتش آى دى « ، فإن هذه التقنيات كلها كانت تعتمد دائما على ضرورة الحصول على نسخة فعلية من بصمة الشخص المستهدف، في حين أن الطريقة الجديدة التي يتحدث عنها كريسلر لا تحتاج إلى ذلك حيث يكفي التواجد بالقرب من الشخص المستهدف والتقاط صورة لأصابعه. (د ب أ)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش