الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمان . مدينة ايقاعها حياة الناس وتجوالهم

تم نشره في الخميس 6 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

عمان-الدستور-خالد سامح



يشكل النشاط الليلي ملمحا اساسياً ومميزاً للمشهد الاجتماعي وايقاع الحياة الشعبية والثقافية والسياحية لكل مدينة، فكما ان للنهار حراكه ومشهديته الخاصة المتجلية بطبيعة النشاط البشري المكثف على صعد مختلفة، فإن لليل المدن أيضاً مفرداته الانسانية والحياتية الخاصة به، تلك التي يمكن لنا أن نقرأها ونعاين تفاصيلها وتجلياتها عند التجوال ليلاً في أية مدينة نزورها، وذلك الاختلاف بين حياتي الليل والنهار لا يقتصر على النشاط العملي والوظيفي للناس بل يمتد الى طبيعة الحركة التجارية والسياحية والاجتماعية، عدى عن المشهدية البصرية بعناصرها المتباينة وغيرها من الأمور.



أكثر تنوعاً وانفتاحاً



وفي عمّان- التي تتميز بهدوء مجلل بالسكينة والوداعة- فإن ثقافة ( حياة الليل) ما زالت في طور التشكل أو لنقل في مرحلة ( التجريب)، ذلك أن مجتمع المدينة ما زال محافظاً على معظم مظاهر حياته التقليدية ذات الطابع الأسري الحميم، الا أن ذلك لم يمنع  حياة الليل  من أن تأخذ لها مساراً مختلفاً في بعض البؤر الحضارية والشعبية في المدينة لاسيما منطقة وسط البلد تلك التي تختصر تاريخ العاصمة وتستقطب معظم زوار وسواح المدينة، وبصورة خاصة خلال السنوات القليلة الماضية حيث نشطت البرامج والخطط السياحية الهادفة لتنمية وإعادة تأهيل الأحياء والشوارع القديمة في العاصمة ومنها مشاريع أمانة عمان في صحن المدينة وجبل عمان واللويبدة وغيرها من المواقع العريقة، مثل تلك المشاريع والبرامج انعكست بلاشك على طبيعة الحياة والمجتمع المحلي في تلك المناطق وراح المشهد الليلي يصبح أكثر تنوعاً وانفتاحاً ، ونحن في هذا التقرير الموجز نلقي الضوء على ما يميز أجواء الحياة ليلاً في وسط عمان -أي تلك الساعات الممتدة من بعد العشاء وحتى منتصف الليل-، وما تتركه التحولات العديدة التي يشهدها المجتمع العمَاني على تلك الحياة وطقوسها العديدة.



سواح ومواطنون في ليل عمان

تهدأ الحركة التجارية في وسط المدينة بعيد التاسعة مساءً، لتنحسر بصورة شبه كاملة بعد العاشرة، حيث تغلق محال الصرافة وبيع الملابس والأقمشة والأدوات المنزلية والتحف الشرقية أبوابها، بينما تشهد المقاهي والمطاعم إقبالاً كبيراً بعد العاشرة من قبل السياح الأجانب المقيم معظمهم أصلا في الفنادق الشعبية القديمة، وهم الباحثون نهاراً عن تاريخ المدينة في جبل القلعة والمدرج الروماني وسبيل الحوريات، بينما يتفرغون ليلاً لاستكشاف أجواء الليل وطبيعة الحياة الاجتماعية التي يمكن ان يتلمسها السائح من خلال الاختلاط بأهل المدينة الساهرين، الا أن ما ميز أجواء ليل وسط البلد خلال السنوات القليلة الماضية هو الاقبال الكبير على أماكن السهر والمقاهي تلك التي باتت تستقطب زبائنها عبر سهرات فنية يحييها مجموعة من المغنيين الأردنيين الذين اقتصر نشاطهم سابقاً على نوادي ومطاعم عمان الغربية، وتستمر السهرات في تلك الأماكن الى مابعد منتصف الليل حيث يغلق بعضها أبوابه في كل ليلة عند الثانية فجراً، كما تستقبل مقاهي الانترنت الكثير من الوافدين خلال ساعات الليل وهي تشكل بالنسبة للكثير منهم متنفس يومي وفضاء للتواصل مع أهلهم في الخارج ، ورغم ذلك النشاط الى أن الهدوء يبقى سائداً لاقتصار مظاهر الحياة على تلك الأماكن المغلقة وتراجع حركة سير المشاة والسيارات.

الانفتاح الاستثماري

تأتي مشاريع اعادة تأهيل الوسط السياحي والتجاري لعمان لترسم صورة جديدة للجزء القديم من عمان، وقد انعكس ذلك على طبيعة النشاط الاجتماعي والسياحي خلال ساعات الليل في وسط البلد، لاسيما مع التسهيلات الاستثمارية العديدة التي قدمتها الحكومة خلال العقد الفائت بصورة خاصة وفتح باب الاستثمار لغير الأردنيين على مصراعيه،  وتأتي تلك المشاريع وآخرها مشروعي ساحة الملك فيصل والساحة الهاشمية وقبلهما مشروع ترميم شارع الرينبو ضمن استراتيجية الأمانة لإحياء المناطق والشوارع القديمة والحفاظ على طابعها العمراني، ووسط البلد هو البؤرة الحضارية الأهم في عمان و مشاريع الامانة في تلك المنطقة ارتكزت على مجموعة من الدراسات والاستبيانات وجلسات النقاش وتبادل الآراء مع أهالي المنطقة وأصحاب المحال التجارية فيها، بما ينشط من الحراك السياحي خلال الليل دون أن يضر ذلك بمصالح الناس أو يشوه الوجه الحضاري للمنطقة.

بعض السلبيات

مع انتشار المقاهي وترميم المنازل القديمة في جبل اللويبده وجبل عمان لتحويلها لمطاعم ومقاهي سياحية تقدم الكثير من سكان تلك المناطق بشكاوي للجهات المختلصة كون ذلك النشاط الاستثماري الجديد أصبح مصدر ازعاج، لاسيما وأن تلك المحال تفتح أبوابها لمابعد منتصف الليل وبعضها لايلتزم بالتعليمات والأنظمه حيث تبقى الأغاني تصدح لساعات متأخرة وبصوت مرتفع كما يتسبب الاقبال الكبيرعلى تلك المناطق بأزمة سير، ويطالب هؤلاء بضرورة الحد من فوضى انتشار المقاهي ووضع حد لعدم التزام المقاهي والمطاعم الحالية بالقواعد الاخلاقية والقانونية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش