الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المرابطون يمنعون المستوطنين من أداء شعائر تلمودية في الأقصى

تم نشره في الاثنين 15 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:00 مـساءً

فلسطين المحتلة - اقتحمت مجموعات من المتطرفين اليهود باحات المسجد الاقصى المبارك صباح امس من جهة باب المغاربة بحجة السياحة. وقام المتطرفون اليهود بجولات استفزازية في باحات المسجد وعلى شكل مجموعات متتالية تحت حراسة امنية مشددة من قبل الشرطة الاسرائيلية. وحاولت مجموعة من المتطرفين ممارسة طقوس تلمودية والصعود على صحن القبة المشرفة، الا ان المرابطين وحراس المسجد من اوقاف القدس تصدوا لهم واخرجوهم من باحات المسجد.
في غضون ذلك،  اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس حي جبل المكبر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة.وذكرت مصادر اعلامية  ان قوات الاحتلال دهمت شارع المدارس في الحي ودهمت حوش آل عبده، ودار أبو جمل وسط اطلاق نار كثيف واعتقلت شابين واقتادتهما إلى أحد مراكز التوقيف في مدينة القدس للتحقيق معهم.
من جهة ثانية، قررت سلطات الاحتلال الاسرائيلي اعتبار منطقة بنات بر، غرب بلدة كفر الديك في مدينة سلفيت بالضفة الغربية، محمية طبيعية تمهيدا لمصادرة مئات الدونمات منها.
وقال مسؤول ملف الاستيطان في سلفيت خالد معالي في بيان  امس ان المنطقة المذكورة (بنات بر) تقع إلى الجنوب من مستوطنات بدوئيل وعليه زهاف وليشم، موضحا أن الاحتلال من خلال اعتبارها محمية طبيعية يمهد لمصادرتها لتوسعة المستوطنات الثلاث على حساب أراضي بلدة كفر الديك. واشار معالي إلى أن هذه المحمية الطبيعية الثانية في مدينة سلفيت بعد محمية (واد قانا)، والتي يمنع الاحتلال زراعته أو بناء بركسات فيها من قبل أصحابها المزارعين  تمهيدا لتوسعة ثماني مستوطنات تحيط بواد قانا. واعتبر أن المحميات الطبيعية هي إحدى وسائل الاحتلال المتكررة لمصادرة الأراضي وتوسعة المستوطنات وهو ما يخالف اتفاقية جنيف الرابعة والقانون الدولي الإنساني.
 تزامنا، اعتقلت قوات الاحتلال امس احد عشر فلسطينيا في منطاق متفرقة من الضفة الغربية، وفقا لمصادر فلسطينية.وذكرت المصادر ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل وبيت لحم وسلفيت ونابلس وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم. وتشن قوات الاحتلال يوميا حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع متعددة.
الى ذلك، اتسعت دائرة الاضراب الذي بدأه ما يقارب 70 أسيراً فلسطينيا في سجون الاحتلال الاسرائيلي منذ سبعة أيام مطالبين بإنهاء عزل الأسير نهار السعدي ورفاقه المعزولين في الاسر ليصل لأكثر من 100 أسير .
وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان صحفي امس «أنه ومنذ نهاية الأسبوع الماضي شرعت مصلحة سجون الاحتلال بخطوات لقمع الإضراب والتي بدأتها بنقل وعزل خمسة من قياديي الإضراب إلى عدة سجون إضافة إلى نقل عدد آخر من المساجين المضربين في سجون»النقب، ونفحة، وريمون».وأشار النادي إلى أن إدارة سجن النقب أبلغت 45 أسيراً من المضربين بنقلهم دون إعلامهم بجهة النقل حتى الآن، كما وأبلغت إدارة سجن «ريمون» أن 30 أسيراً سيتم نقلهم، فيما سينضم إلى الإضراب في «ريمون» سبعة آخرين، علماً أن عمليات النقل تتم دون السماح لهم بأخذ أي من مقتنياتهم. ورجح النادي أن تكون عملية النقل إلى أحد سجون العزل في بئر السبع.
سياسيا، قال المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور إن اتصالات مكثفة تجرى حاليا بين الفلسطينيين والدول الأوروبية في محاولة لبلورة صيغة متفق عليها لمشروع القرار الخاص بإنهاء الاحتلال الذي ينوي الفلسطينيون طرحه على مجلس الأمن الدولي خلال الأسبوعين القادمين.
وأشار المندوب الفلسطيني في تصريح لصحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية نشرته امس إلى أن هذه الاتصالات تجري بشكل خاص مع فرنسا وبريطانيا وألمانيا.
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عنه القول إن لدى الفلسطينيين تحفظات من المشروع الأوروبي بصيغته الحالية ولكنهم يدركون أن احتمالات المصادقة على المشروع الأوروبي أقوى بكثير من احتمالات إقرار المشروع الفلسطيني العربي.
بدوره، أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي امس أن لقاءات فلسطينية وعربية ستعقد مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في لندن هذا الأسبوع. ونقلت صحيفة «الأيام» المحلية عن المالكي قوله إن وفدا وزاريا عربيا سيلتقي منتصف الأسبوع الحالي مع كيري في العاصمة البريطانية لندن بعد لقاء الوزير الأمريكي أيضا مع وفد فلسطيني. وبين أن الاجتماعات تنصب على التوجه الفلسطيني-العربي إلى مجلس الأمن  لطرح مشروع قرار يطلب تحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية.
وأكد  المالكي أن التحركين الفلسطيني والعربي «يستهدفان تحفيز دول العالم من أجل القبول بمشروع القرار المطروح في مجلس الأمن، وفي نفس الوقت سوف نتناقش مع وزير الخارجية الفرنسي حول مسودة مشروع القرار الفرنسي والملاحظات الفلسطينية التي من المفترض أن تكون عربية على مشروع القرار».
من جهتها،  ذكرت الإذاعة الاسرائيلية  أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سيجتمع في روما  مع نظيره الروسي سيرجي لافروف لبحث التحركات الدبلوماسية الأخيرة في الأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية. كما سيلتقي الوزير كيري في  العاصمة الإيطالية اليوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وعددا من وزراء الخارجية الأوروبيين لبحث نفس الموضوع.
واستبق نتياهو اللقاء باعلان عزمه ابلاغ كيري أن إسرائيل ستتصدى لأي خطوات من جانب  الأمم المتحدة.
وسيلتقي نتنياهو أيضا مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي. وقال نتنياهو في تصريحات أمام مجلس وزرائه امس سأبلغهما (كيري ورينتسي) «أن إسرائيل تقف إلى حد كبير كجزيرة منعزلة أمام موجات التطرف الإسلامي التي تجتاح الشرق الأوسط بأكمله».  وأضاف» أن إسرائيل تواجه الان هجوما دبلوماسيا محتملا لإجبارنا على مثل هذا الانسحاب خلال سنتين».    ومضى قائلا» سيؤدي ذلك إلى جلب العناصر الإسلامية المتطرفة إلى ضواحي تل أبيب وإلى قلب القدس. لن نسمح بهذا.. سنرفض هذا بقوة انطلاقا من الشعور بالمسؤولية.. لا شك أن هذا سيكون مرفوضا».
من جهته، قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان لراديو الجيش الإسرائيلي إنه يبدو أن الولايات المتحدة ليست حريصة على استخدام حق النقض فيما يتعلق بقضية إقامة دولة فلسطينية وتسعى إلى أقصى درجات التنسيق مع نتنياهو. لكن وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينيتز قال للصحفيين إن الولايات المتحدة ستستخدم الفيتو ضد أي اقتراح مناهض لإسرائيل. وتابع هذا ما كان يحدث دائما وهذا ما نأمل في أن يحدث.
إلى ذلك، حذرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس من «لحظة الانفجار» اذا لم تتم اعادة اعمار ما دمرته اسرائيل خلال الحرب الاخيرة في قطاع غزة.
وشاركآلاف من مقاتلي كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس المدججين بالسلاح في عرضعسكري ضخم بمناسبة الذكرى السنوية 27 لانطلاقة الحركة. وحمل مقاتلو القسام صواريخ أم75 وغيرها مما تبنت حماس إطلاقها على إسرائيل خلال جولة العنف الأخيرة في قطاع غزة إلى جانب منصات إطلاق  صواريخ متعددة. كما تضمن العرض إبراز طائرة «أبابيل» التي أعلنت كتائب القسام استخدامها للمرة الأولى خلال جولة العنف الأخيرة داخل أجواء إسرائيل.
وقال الناطق باسم القسام المكنى «أبو عبيدة» خلال كلمة الكتائب في العرض» إن سلاح حماس اليوم أقوى ولن يغمد حتى يدخل به المجاهدون باحات  المسجد الأقصى المبارك». واعتبر أبو عبيدة أن إسرائيل «تقف على حافة الانهيار والانكسار بعد أن  أجبرتها حماس على الانكسار والانحسار»، متوعدا بمزيد من التطوير في سلاح  الحركة وقدراتها.
وجدد أبو عبيدة التحذير من إعاقة إسرائيل إعادة إعمار قطاع غزة، قائلا  إن «نفاد صبرنا وصبر شعبنا على هذه القضية ستكون له تبعات سيتحملها جمهور العدو وقيادته... وعدنا ووعيدنا لم يكن يوما كلمات جوفاء ولا تهديدات عبثية وان غدا لناظره قريب».
وأضاف «إننا نحذر من لحظة الانفجار التي عود شعبنا عدوه أنها لن تكون في  صالحه، فشعبنا عزيز كريم لا يقبل الهوان ومقاومته درعه الحصين وسنده المتين ولن نقبل بأقل من إعادة إعمار كل آثار العدوان».
وتوجه ابو عبيدة الى الاسرى من السجون الاسرائيلية متعهدا بالقول  «ايها الاسرى ان قضية تحريركم مسالة وقت بات اقرب من اي وقت مضى وسترون فيه نور الحرية» بفضل ما لدى الحركة من أسرى وأشلاء جنود إسرائيليين من دون أن يقدم أي معلومات تفصيلية عن ذلك.
ووجه الشكر لكل «من دعم المقاومة وأدرك شرف مساندتها ونصر ها بالسلاح والعدة»، خاصا  بذلك إيران ، وكل من قطر وتركيا وقال «ايران التي لم تبخل علينا بالمال والسلاح وامور اخرى وامدتنا بالصواريخ التي دكت الصهاينة ودعمتنا بالصواريخ النوعية التي حطمت الدبابات».
من جانبه قال خليل الحية عضو المكتب السياسي لحماس في كلمته «نحذر من لحظة الانفجار وشعبنا قادر على ان يرغم الجميع على اعادة بناء ما دمره الاحتلال».
وأكد الحية على سعي حماس لتفعيل «المقاومة» في كل فلسطين وفي قلب القدس  والضفة الغربية، متعهدا ببذل كل ما بوسعها مع الفصائل الفلسطينية في  سبيل ذلك.
وحذر الحية مما وصفه محاولات المراوغة وعرقلة إعادة إعمار قطاع غزة،  قائلا إن « الإعمار ورفع الحصار لا حيد عنه وشعبنا قادر على أن يرغم  الجميع على إعادة بناء ما دمره الاحتلال».
وشارك الاف من نشطاء القسام في العرض العسكري الذي انطلق من امام ميناء غزة غرب مدينة غزة وجاب الطرقات الرئيسية حتى شارع الجلاء وسط المدينة حيث منصة الحفل الذي شارك فيه قادة حماس ومنهم اسماعيل هنية وموسى ابو مرزوق نائبا رئيس الحركة ومحمود الزهار وروحي مشتهى.وخلال العرض مرت عربة تحمل صاروخا كتب عليه «قسام» وشاحنة عسكرية كانت تحمل طائرة استطلاع «ابابيل» بدون طيار والتي كانت القسام اعلنت انها من تصنيعها واستخدمتها في مهام خلال الحرب. ولاول مرة حلقت طائرة «ابابيل» اخرى في سماء الحفل. وفي الاثناء حلقت طائرة حربية اسرائيلية فوق اجواء غزة.وقال مسؤول في القسام «القسام حرص على عرض جزء من ترسانته وسنواصل صناعة الصواريخ لضرب كل مكان في دولة الصهاينة».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش