الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البنك الدولي: إحداث تحوّل في الأنشطة الاقتصادية مهم لوقف الغازات الدفيئة

تم نشره في الجمعة 12 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور - هلا أبو حجلة
أشار البنك الدولي الى ضرورة الحد من انبعاث غازات الدفيئة وإبطاء وتيرة آثار تغير المناخ. ومن أجل استقرار الاحترار العالمي عند أقل من درجتين مئويتين، حسب ما اتفق عليه المجتمع الدولي عام 2009، ينبغي على العالم أن يخفض غازات الدفيئة إلى صفر قبل عام 2100.
 وستكون السياسة الاقتصادية هي الأساس لتعبئة الاستجابة العالمية، وفقا لما أعلنه رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم في كلمته امس أمام مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن والتي حددت الخطوات المقبلة.  وفي غضون العام المقبل، ستعد بلدان العالم التزاماتها الوطنية ومساهماتها لاتفاقية باريس من أجل خفض الانبعاثات وبناء القدرة على الصمود في مواجهة تغير المناخ. ويتطلب خفض الانبعاثات الكربونية في الاقتصاد بالمعدل اللازم للوصول إلى وقف صافي الانبعاثات قبل عام 2100 أن تكون التزاماتها ببذل جهود التخفيف والتكيف طموحة.
وتعني الإدارة الفعالة للاقتصاد أيضا العثور على وسائل للاستثمار في القدرة على الصمود. وقد أثبت العلم أن احترار العالم حوالي 1.5 درجة مئوية قد أصبح أمرا حتميا، ولذلك فقد بات من الضروري تحقيق التكيف وإدارة مخاطر الكوارث.
  وأكد كيم أن مجموعة البنك الدولي ستستخدم سجلها في الابتكارات المالية لجمع مبلغ يتم ضخه مرة واحدة لتدعيم التغطية التأمينية لمن يواجهون أشد المخاطر وبناء القدرة على الصمود على الفور.
في هذا الصدد قال جيم كيم إنه بالنسبة لمجموعة البنك الدولي، فإن الوصول بالانبعاثات إلى مستوى الصفر قبل عام 2100 سيتطلب استمرار التحول في اتجاه محفظة الطاقة من أجل حصول الجميع على الطاقة وزيادة الاستثمار في الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة. وأضاف أن ذلك سيتطلب استمرار المساندة للنقل النظيف وبناء مدن حيوية منخفضة الانبعاثات الكربونية، وخاصة في المدن السريعة النمو في البلدان النامية حيث ستحدد التنمية اليوم مسارات النمو لعقود مقبلة.
وسيتطلب الأمر أيضا التحول نحو الزراعة المراعية لاعتبارات المناخ وزيادة الابتكارات المالية من مجموعة البنك الدولي.
وعن ذلك قال كيم «نحن نعلم أننا إذا لم نتحرك للتصدِّي لمشكلة تغيُّر المناخ، فلا أمل في إنهاء الفقر أو تعزيز الرخاء المشترك... وفضلا عن ذلك، كُلَّما تأخَّرنا في التصدي لتغيُّر المناخ، زادت التكاليف التي سيتطلَّبها عمل ما هو صائب لكوكبنا وأطفالنا.»
وتابع الرئيس قائلا «سأقود مؤسستنا وجميع قدراتها - المالية والفنية والبشرية – لمساندة هذا التحول في التنمية ويجب أن نساند جميعا تحقيق هدف الحفاظ على كوكبنا للأجيال المقبلة.»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش