الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العمال الوافدون والفحص الطبي

نزيه القسوس

الثلاثاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
عدد المقالات: 1664

في بلدنا أكثر من مليون عامل وافد وخادمات منازل وهؤلاء جميعا يأتون الينا بدون أن يجروا فحوصات طبية قبل دخول الأردن بل يجرى الفحص الطبي لهم هنا في الأردن وبعضهم لا يجرى له الفحص إذا كانت الجهة التي استوردته مدعومة .

بعض العمال الوافدين أو الخادمات الوافدات  يتبين بعد الفحص المخبري أنهم مصابون بمرض الكبد الوبائي أو الإيدز وهؤلاء العمال المصابون لا يرحّلون مباشرة إلا بعد موافقة الحكومة على ذلك وخلال تسعين يوما ويظلون كل هذه المدة وهم بيننا وقد ينقلون أمراضهم إلى عدة مواطنين وهنا تكون الكارثة .

في بعض الدول العربية لا يمكن السماح لأي شخص بدخول أراضيها إلا إذا أجرى الفحوصات الطبية المطلوبة وهي التهاب الكبد الوبائي والإيدز في بلده وهنالك مستشفيات معتمدة من قبل هذه الدول لإجراء هذه الفحوصات وقد أبلغني أحد الأصدقاء بأنه تعاقد مع إحدى الدول الخليجية للعمل هناك فطلب منه إجراء الفحوصات الطبية اللازمة في المستشفى الإسلامي في عمان قبل سفره إلى هذه الدولة .

بالنسبة للعمالة الوافدة لا يستطيع مسؤولو وزارة العمل أن ينكروا بأن الفوضى هي التي تسود بالنسبة لهؤلاء العمال ولخادمات المنازل فلا توجد أرقام موثقة لدى هذه الوزارة عن عدد العمال الموجودين عندنا أو عن جنسياتهم ولا يعرف مسؤولو هذه الوزارة من معه تصريح عمل  ومن ليس معه تصريح عمل وهذا ينطبق على الخادمات فسوق الخادمات فوضوي لأن الكثير من الخادمات يهربن من المنازل التي يعملن بها ويقمن بالعمل على حسابهن الخاص وبعض هؤلاء الخادمات لا يكفيهن ثمانمائة دينار في الشهر وهن يعملن بدون تصاريح والبعض منهن حتى  بدون جوازات سفر وأماكن تواجدهن معروفة للجهات المعنية لكن هذه الجهات لا تريد أن تطبق القانون على هؤلاء الخادمات ولا نعرف لماذا حتى أن الناس سموا الشارع الذي تتواجد فيه هذه الخادمات بشارع مانيلا لكثرة الخادمات الفلبينيات  الهاربات اللواتي يتواجدن في هذا الشارع .

وزارة العمل هي الوزارة المسؤولة عن العمالة الوافدة وهي الجهة الحكومية الرسمية التي يجب عليها أن تضع الأنظمة والقوانين وتطبقها من أجل تنظيم سوق العمل الأردني أما ما دامت هذه الوزارة لا تقوم بالواجب المطلوب منها فما الفائدة من وجودها ولماذا تخصص لها الحكومة كل سنة ميزانية بملايين الدنانير وهي لا تقوم بما هو مطلوب منها.

نحن نفترض بأن أي عامل وافد أو خادمة يحمل شهادة خلو من الأمراض خصوصا التهاب الكبد الوبائي أو الإيدز قبل أن يدخل الأردن وكل من لا يحمل هذه الشهادة الصحية يجب أن لا يسمح له بدخول بلدنا أبدا وتحت أي ظرف كان .

هذه الملاحظة الهامة نتمنى أن تؤخذ بالاهتمام الذي تستحق لأنها ملاحظة مهمة جدا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش