الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العقبة:محدودية مواقف السيارات والباصات... أزمة مستمرة طاردة للـزوار والمتسوقيـن

تم نشره في الأربعاء 4 كانون الثاني / يناير 2017. 09:27 مـساءً
العقبة – الدستور – ناديه الخضيرات
تواصل مدينة العقبة حضورها اليومي على مختلف الأجندات المحلية الاقتصادية والسياحية والخدمية بما تملكه من إمكانيات وإرث ساهم في جعلها النموذج المثالي للمدن الأردنية الأكثر رفاها وتقدما في معظم المجالات لكن في الوقت ذاته ما زالت حزمة من القضايا والموروثات تؤرق أصحاب القرار في المدينة الساحلية.

«الدستور « بالكلمة والصورة تنفرد وعلى حلقات بنشر ابرز القضايا العالقة التي تؤرق المواطنين والزوار في منطقة العقبة الخاصة.. ونأتي للحديث في الحلقة الثانية عن معضلة يواجهها المواطنون والزوار والسياح يوميا تكمن في (المواقف العامة ) للسيارات داخل العقبة لاسيما في وسط المدينة حيث تتحول شوارع العقبة واطاريف الارصفة الى مساحات مكتظة تجبر بعض المواطنين على الدوران عشرات المرات بحثا عن موقف او هربا من مخالفات السير التي تطارد سيارات المواطنين حال نزوله لشراء سلعة او ما شابه ذلك الامر الذي دفع بأهالي وزوار العقبة الى رفع صوتهم مطالبين بحل جذري لأزمة مواقف السيارات التي اصبحت قضية طاردة للزوار والسياح والمتسوقين ما انعكس سلبا على الحركة التجارية والسياحية في المدينة.
وفي التفاصيل حذر مواطنون وزوار في مدينة العقبة من تفاقم أزمة المواقف العامة والخاصة داخل المدينة وفي احياءها السكنية اذا لم تلتفت الجهات المعنية إلى إجراء دراسة مستفيضة.. والتفكير الجاد في ايجاد بدائل ناجعة وحلول في ظل النمو السكاني المضطرد خاصة للسنوات القادمة. وطالب أهالي وزوار العقبة سلطة منطقة العقبة الخاصة ادراج المواقف العامة والساحات المخصصة لإيقاف مركباتهم ضمن الخطة الشمولية للمدينة والبنى التحتية التي يتم تنفيذها حالياً في عدة مناطق، منعاً للاختناق المروري والارباك الذي يتولد جراء الزيادة.
وطالب عماد الخولي ومحمد الرياطي بتوفير مواقف عامة وساحات آمنة للسيارات والحافلات في ظل تزايد حالة الاكتظاظ والازدحام التي تعيشها شوارع واحياء العقبة السكنية المزدحمة بالسيارات مع ضعف واضح في عدد المساحات المتوفرة والمواقف المخصصة للسيارات والباصات حيث اصبحت تعاني شوارع العقبة في الوقت الحاضر لاسيما الواقعة في بعض الاحياء السكنية من اكتظاظ في اعداد المركبات المصطفة على جانبي الطريق امام العمارات جراء زيادة عددها ونقص المواقف والساحات المخصصة لخدمة هذه الاحياء اضافة الى المعاناة الكبيرة التي يعيشها السوق التجاري في المنطقة التجارية الاولى والثانية والثالثة من استمرار قلة المواقف وكثرة السيارات.
واكد منصور شعث وسعد محمود ان قلة المواقف العامة في العقبة ساهمت في حدوث ازمة مرورية وارباكا في البحث عن اماكن لإيقاف المركبات في ساعات المساء والليل في وسط المدينة والشوارع الفرعية جراء نقص المواقف التي تخدم سكانها والقاطنين فيها في ضوء اقتناء الأسرة أكثر من مركبة، والتوسع العمودي في العقار السكني دون توفير ساحات خدمية تخدم سكان المنطقة والحي.
وأكدت ربى توفيق وماجده عليان ان الشوارع الفرعية في مواقع سكناهم اصبحت مكتظة في اعداد المركبات جراء عدم توافر مواقف عامة وساحات يمكن استخدامها خاصة ان مدينة العقبة تشهد نموا سريعاً في قطاع العقار والاسكانات بصورة لافتة للانتباه.
الى ذلك حمل تجار واقتصاديون واصحاب فنادق سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المسؤولية في ضرورة الاسراع بتوفير مواقف عامة تخدم كافة المصالح الاقتصادية والسياحية والتجارية في المدينة الناهضة التي تشهد نموا متسارعا في كافة المجالات لم يواكبها اطلاقا أي تغيير في خارطة البنية التحتية المتعلقة بالشوارع والمواقف العامة في اشارة واضحة الى بقاء نفس المواقف والساحات المخصصة لوقوف السيارات منذ اكثر من 20 عاما لا بل ان هناك تناقصا واضحا في اعداد المواقف بعد سلخ الموقف العام امام بلدية العقبة سابقا وتحويله الى مركز لخدمة السياح.
مؤكدين على ان العقبة تحتاج حاليا الى خارطة طريق سريعة يكون فيها متسعا للمواقف العامة والخاصة سواء في الاسواق التجارية او الاحياء السكنية بعد ان تحولت المواقف الى شبه خاصة لمن يسبق اولا وغاب التخطيط الاستراتيجي في الاحياء السكنية عن ضرورة توفير موقف لكل شقة سكنية.
وتشير التوقعات الى زيادة اعداد المركبات ثلاثة اضعاف الموجودة حالياً، نظراً لامتلاك الاسرة سيارتين واكثر خلال السنوات القادمة اضافة الى ازدياد اعداد الزوار والمركبات القادمة للعقبة من مختلف المناطق والمحافظات.
«الدستور» تابعت قضية أزمة المواقف العامة مع مفوض شؤون المدينة م. عبدالله ياسين الذي اكد على ان هناك خطة جديدة تعكف سلطة العقبة الخاصة على تنفيذها خلال الفترة القادمة تشتمل على تحديث وتوسعة المواقف في الوسط التجاري (وسط المدينة ) اضافة الى انشاء مواقف في كل من شارع الكورنيش وشارع السعادة على شكل مباني استثمارية تتضمن مواقف سيارات متعددة الطوابق اضافة الى استغلال الاماكن الحالية في المنطقة التجارية الاولى والثانية والثالثة لعمل توسعة عمودية للمواقف الحالية لتلبي الزيادة الكبيرة في اعداد السيارات التي تؤم وسط المدينة لرفع الاستيعاب اليومي لـ 300%. وأوضح م. ياسين انه فيما يتعلق بأزمة المواقف في الاحياء السكنية فإن السبب يعود الى عدم التزام المواطنين بالاصطفاف القانوني اضافة الى ان السلطة تلزم اصحاب العمارات بقانون البناء والتراخيص بتوفير موقف للسيارات او دفع بدل واجهة للعمارة تتسع لاصطفاف 4 سيارات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش