الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خطوط حمراء أم خط أحمر

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

د.سامي علي العموش   

كثيرا ما يتبادر إلى الذهن بأن المصطلحين يحملان نفس المعنى ولكن واقع الحال يكون غير ذلك فعندما نتحدث عن الخطوط الحمراء التي تضعها الدولة نصب عينيها فهي تعني ما يمس الوطن والمواطن وكيان الدولة ومثال ذلك نقول سرقة المال العام فهذه خطوط حمراء لا يجوز ولا بأي شكل من الأشكال تجاوزها وكذلك التجسس فهذا ضمن الخطوط الحمراء التي نراها صائبة .

من جهة أخرى هناك من يقول بأن الخطوط الحمراء هي ما اتفق عليه أهل العقد ولا يمكن تجاوزه بأي شكل من الأشكال لأن تجاوز هذه الخطوط الحمراء يعني المس بالعقد فهيبة الدولة والإيمان بالمؤسسات وتصريف الأعمال من خلالها وعبر القوانين النافذة وهنا علينا أن نفهم بأن العمل المؤسسي هو عمل دائم يحقق العدالة والشفافية .

إن إيماننا المطلق بضرورة وجود خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها بأي حال من الأحوال لا يعني إننا حبيسي الفكر وعدم القدرة على النقد القادر على التصويب وليس التجريح وأن يخدم المصلحة العامة التي نستشرف من خلالها المستقبل.

أما ما يفهم بالخط الأحمر فكثيرا ما كنا نسمع بأن فلاناً أو الموضوع الفلاني خط أحمر وهنا تظهر الشخصنة والمصلحة من خلال ذلك وهذا ما يرفضه الوطن والمواطن لأننا على يقين بأن الكل سواء أمام مؤسسة القانون وإن التطاول هو إعتداء على حقوق الآخرين مما يوجب العقوبة.

إذاً الخطوط الحمراء هي تحقق المصلحة العامة كونها ما إتفق عليه أصحاب العقد خدمة لمصالحهم العامة من خلال عمل مؤسسي مبني على قوانين وأنظمة تحقق العدالة أما الخط الأحمر فنحن نرفضه كونه يعطي الفرصة لشخص أو مجموعة من الأشخاص بالتميز دون غيرهم أو تحقيق منفعة خاصة لهم دون غيرهم ولا يحق للجميع مناقشتهم بذلك .

 [email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش