الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصبيحي: ارتفاع متوسط رواتب متقاعدي الضمان إلى (369) ديناراً

تم نشره في الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2014. 02:00 مـساءً

جدة - الدستور
نظّمت القنصلية الأردنية بالتنسيق مع لجنة ارتباط نقابة المهندسين الأردنيين في جدة بالمملكة العربية السعودية لقاءً للوفد الإعلامي للمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي الزائر حالياً مع أبناء الجالية، بحضور القنصل الأردني العام ماجد القطارنة، وأركان القنصلية، وعدد كبير من أبناء الجالية زاد على (200) شخص، بهدف حثّهم على الاشتراك الاختياري بالضمان الاجتماعي وتعريفهم بالمنافع والمزايا التي يوفرها للمشتركين.
وقال القنصل العام ماجد القطارنة خلال اللقاء إن مؤسسة الضمان كانت على الدوام سباقة في التواصل مع المغتربين الأردنيين وأصبحت من الصروح الوطنية المتميزة، مؤكداً استعداد القنصلية التام للتعاون وتذليل الصعوبات والعقبات إنْ وجدت لإنجاح مساعي الضمان لخدمة أبناء الجالية الأردنية وتوفير الحماية الاجتماعية لهم.
ومن جانبه، أكد رئيس لجنة ارتباط المهندسين الأردنيين في جدة المهندس أسامة سليمان اهتمام أفراد الجالية الأردنية الانتساب الاختياري للضمان الاجتماعي، وإدراكهم للمزايا العديدة التي يقدمها لهم هذا الاشتراك، وبما يسهم في تأمينهم برواتب تقاعدية عند عودتهم من رحلة الاغتراب، مضيفاً بأن لجنة النقابة على استعداد لبذل أقصى درجات التعاون في هذا المجال مع مؤسسة الضمان ومساندة جهودها الاعلامية والتوعوية.
وقال مدير المركز الاعلامي الناطق الرسمي باسم المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي موسى الصبيحي بأن الضمان الاختياري يعد بمثابة جسر للتواصل مع المغتربين الأردنيين، وهو الاستثمار الأمثل لمستقبلهم وعائلاتهم ، ذلك أن الضمان الاجتماعي دخل بيت كل أردني داخل الوطن وها هو يطرق أبواب المواطنين الأردنيين في بلاد الاغتراب، فالضمان الاجتماعي الآن لم يعد حكراً على شريحة معينة، وإنما أصبح شاملاً ومتاحاً للجميع.
وأكد بأن الانقطاع عن الاشتراك الاختياري بالضمان يؤثر سلباً في المستقبل على الحقوق التقاعدية، وهي ظاهرة لمست في السعودية حيث انقطعت أعداد كبيرة من المغتربين الأردنيين عن الاشتراك بالضمان ولفترات طويلة، داعياً المغتربين الأردنيين حاليا الى الاستفادة القصوى من منافع الضمان الاجتماعي مستقبلاً.
وأشار الى أن العدالة في الحقوق أساسها إتاحة الفرص أمام كافة المواطنين للاستفادة من تشريعات الحماية الاجتماعية الوطنية، وتمكين أصحاب الدخول المتدنية والمتوسطة من تأمين مستقبلهم والارتقاء بمداخيلهم، مشيرا الى أن الضمان يلعب دوراً رئيساً في ترسيخ سياسات ناجعة لمنع الفقر في المجتمع في حالات الخروج القسري من سوق العمل وفقدان مصدر الدخل سواء بسبب الشيخوخة أو العجز أو الوفاة.
وأوضح بأن المؤسسة أطلقت منذ نفاذ قانون الضمان الاجتماعي الجديد في 1/3/2014 حملة إعلامية مكثّفة للتعريف بقانونها، وما تضمنه من مزايا ومكاسب للمشتركين والمتقاعدين، والمستحقين، ولشرح انعكاساته على منظومة الحماية الاجتماعية في المملكة.
وبين أن جوهر رسالة الضمان هو الحماية من خلال تأمين دخل معين للفرد يحل محل الكسب عندما ينقطع بسبب المرض، أو الإصابة، أو الشيخوخة، أو الوفاة، أو التعطل المؤقت عن العمل، وهذا مرتبط بصيانة النظام الاقتصادي باعتبار أن تأمين مقدار محدد من الدخل لكل مواطن يحول دون انخفاض قدرته الشرائية عن مستوى معين، ما يحافظ على وتيرة الإنفاق، مدلّلاً أن قانون الضمان يتميّز عن غيره من الأنظمة التقاعدية الأخرى في المملكة بأنه حافظ على القوة الشرائية لرواتب التقاعد والاعتلال من خلال ربطها بالتضخم في شهر أيار من كل عام.
وأضاف أن منظومة التأمينات التي تضمنها قانون الضمان الاجتماعي تشكّل أداة فاعلة لتوفير أمن الدخل للمواطن وحمايته من الفقر، إضافة إلى دورها في تحقيق المساواة والاندماج الاجتماعي ودعم الانتاجية وتعزيز جهود التنمية الاقتصادية، وحفز سياسات التشغيل، ما يتطلب دعم النظام التأميني والحفاظ على توازنه لضمان استدامته مالياً واجتماعياً، مؤكداً أن المؤسسة مستعدة للتعامل مع الفرصة السكانية عام 2030 التي ستشهد ارتفاعاً كبيراً في نسبة السكان في سن العمل إذْ ستصل نسبتهم إلى 69%، الأمر الذي يشكّل فرصة لتعزيز الموارد المالية للنظام التأميني في حال تمكّن الاقتصاد الأردني من توليد فرص عمل كافية لاستيعاب الأعداد الكبيرة المؤهّلة لدخول سوق العمل، حيث سيكون الاقتصاد بحاجة إلى استحداث 130 ألف فرصة عمل سنوياً بدءاً من ذلك العام.
وقال الصبيحي أن المتوسط العام لرواتب متقاعدي الضمان الذين يزيد عددهم حالياً على (165) ألفاً ارتفع الى (369) ديناراً حاليا، في حين يتقاضى 129 متقاعداً من بينهم (69) متقاعداً مبكراً حوالي (910) آلاف دينار شهرياً، أي بمتوسط يزيد على سبعة آلاف دينار لكل منهم.
وفي السياق، أكد مدير مديرية التحرير في المركز الاعلامي علي الختالين على أهمية الجهود الإعلامية والتوعوية في إيصال رسالة الضمان للمغتربين، وتعريفهم بأهمية الاشتراك الاختياري، حيث أن المركز الاعلامي في المؤسسة على تواصل وتنسيق مع الروابط والاندية التي تمثل الجاليات الأردنية في الخارج، ويقوم بجهود اعلامية وتوعوية للمغتربين من خلال صفحات التواصل الاجتماعي على الفيس بوك الخاصة بهذه الجاليات ، مبيناً بأن المؤسسة تطلق سنوياً خلال عودة المغتربين لقضاء إجازتهم السنوية في شهري تموز وآب حملة إعلامية متعلقة بتشجيع المغتربين وحثهم على الاشتراك الاختياري بالضمان.
وقدم الختالين شرحاً موجزاً لكافة المنافع التأمينية التي يستفيد منها المشترك اختيارياً, وشروط استحقاقها والتي تتمثل برواتب تقاعد الشيخوخة والمبكر والعجز والوفاة الطبيعية، مؤكداً اهمية ان يكون كل مواطن أردني سواء كان مقيماً داخل المملكة أو خارجها مشمولاً بمظلة الضمان الاجتماعي، كما تطرق الختالين لأسس وشروط وآليات الاشتراك الاختياري.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش