الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البنك الدولي أداة تخطيط جديدة للاستدامة الحضرية

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - الدستور - هلا أبو حجلة

  أشارت تقديرات البنك الدولي إلى أن المدن هي المسؤولة عن أكثر من 70% من الانبعاثات العالمية لغازات الدفيئة. وفي الوقت نفسه، يؤثر تغير المناخ بشكل غير متناسب السكان الأكثر ضعفا في المدن، وخاصة في العالم النامي. رغم ذلك، فإن محاولات العديد من المدن لتطبيق تدابير مناخية تتعرقل بسبب عدم وجود بيانات شاملة ونقص الحلول ذات الجدوى.

 وخلال أسبوع المناخ في نيويورك خلال شهر أيلول الحالي، قام البنك الدولي، بمشاركة مجموعة المدن الأربعين الرائدة واتفاق رؤساء البلديات وغيرهم من الشركاء، بتدشين أداة تخطيط جديدة تُسمى التدابير المناخية من أجل الاستدامة الحضرية، يمكن أن تساعد في معالجة بعض هذه القضايا.  و قال ستيفن هامر، مدير سياسة المناخ في البنك الدولي والذي قاد عملية إعداد الأداة «هذه الأداة تتيح تحليلات مصممة (خصيصا لكل مدينة) يمكن أن تساعد المسؤولين في تلك المدينة على تحديد وترتيب الأولويات بسهولة أكبر لسبل تتسم بالفعالية والكفاءة من حيث مردود التكلفة للحد من انبعاثات الكربون».

 وتعتمد الأداة الجديدة على البيانات المعينة لكل مدينة في تقدير التكاليف والجدوى وتأثير مجموعة من التدابير المناخية في إطار سيناريوهات مختلفة.

 ومثل هذه القرارات الاستثمارية الذكية يمكن بدورها مساعدة المدن على توفير فرص العمل، وتحسين سبل العيش، وبناء القدرة على التكيف مع المخاطر المناخية وخاصة للفقراء والضعفاء.

 واحدة من السمات البارزة للأداة هي البيانات المناخية: إذا كانت المدينة تفتقر للبيانات أو المعلومات المحددة الأخرى، فإن هذه الأداة تسمح للمسؤولين باستخدام البيانات من المدن أو البلدان النظيرة في تخطيط السبل المستهدفة. ونتيجة لذلك، يمكن لجميع المدن استخدام قدرات الأداة بكامل إمكاناتها، وذلك بغض النظر عن حجم أو مستوى الدخل. إنها واحدة من الأدوات المجانية الأولى من هذا النوع التي يمكن تطبيقها بشكل شامل عبر مجموعة من القطاعات للمدن في البلدان النامية والمتقدمة على حد سواء.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش