الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« 2013 » ... علامة فارقة في مسيرة حقوق الإنسان بفضل الاهتمام الملكي

تم نشره في الخميس 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 كتب : عمر محارمة
  لا تشكّل إشارة تقرير حالة حقوق الإنسان في الأردن للعام 2013 أنه  علامة فارقة شكلها هذا العام في مسيرة حقوق الإنسان، بداية لاهتمام ملكي موصول يهدف إلى تعزيز حقوق الإنسان والحريات العامة وحمايتهما بقدر ما كان تتويجا لجهد ممتد منذ تولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية.
  فالعلامة الفارقة تشكلت بفعل التجاوب الرسمي مع التوجيهات السامية بشكل مؤسسي .. هذه المرة يعكس جدية التوجيهات ومتابعاتها المستمرة من لدن جلالة الملك وبشكل شخصي في غالب الأحيان.
  فالرسالة الملكية التي أعقبت تسلّم جلالته التقرير التاسع للمركز الوطني العام الماضي كانت في غاية الوضوح والصرامة للحكومة بأن عليها دراسة توصيات التقرير والعمل على تنفيذها وهو ما دفع الحكومة لتشكيل لجنة حكومية في ذلك الوقت ضمت وزراء وامناء عامين ومدراء من مختلف الوزارات والمؤسسات والادارات العامة.
  هذه اللجنة عملت بشكل دؤوب طيلة العامين الماضي والحالي على إعداد تقرير يناقش توصيات المركز الوطني ومن ثم إعداد خطة وطنية لحقوق الانسان شكلت اولا استجابة لتوصية مستمرة تضمنتها كافة التقارير الصادرة عن المركز منذ انشائه عام 2003.
  الاهتمام الملكي بهذا المجال انطلق منذ العام 2000 عندما أمر جلالته بتشكيل هيئة ملكية تعمل على تعزيز حالة حقوق الإنسان في الأردن، كان من أهم أعمالها تأسيس المركز الوطني لحقوق الإنسان بموجب قانون، ليعمل على تحقيق الرؤية الملكية لحماية حقوق الإنسان والحريات العامة في الأردن وتعزيزهما ارتكازا على رسالة الإسلام السمحة وما تضمنه التراث العربي والإسلامي من قيم، وما نص عليه الدستور من حقوق، وما أكدته العهود والمواثيق الدولية من مبادىء.
  وتضمّنت استراتيجية المركز العمل على تحقيق مجموعة من الأهداف الرئيسة ضمن محاور، أبرزها: التربية والتعليم لإدماج مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج التعليمية. وتعزيز العدالة وتطوير التشريعات لحماية حقوق الإنسان المكفولة بموجب التشريعات الوطنية والاتفاقيات الدولية، وتوفير الدعم والحماية للفئات الاكثر عُرضة للانتهاكات لتمكينهم من ممارسة حقوقهم الأساسية، وتعزيز مرتكزات التنمية السياسية والديمقراطية لتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية في صنع القرار ومراقبة تنفيذه، وتكريس الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لتعزيز قدرة المواطنين على التمتع بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفقا للمعايير الدولية.
  إضافة إلى إعداد تقارير على درجة عالية من المهنية والمصداقية وتعزيز مصداقية المركز ومساءلته في رصد ومعالجة أوضاع حقوق الإنسان في المملكة.
وساهم المركز الوطني لحقوق الإنسان منذ تأسيسه في تعزيز حالة حقوق الإنسان في الأردن، بدعم من جلالة الملك وتوجيهه ومساندته.. وأدت التقارير الدورية التي كان يصدرها إلى تحسين هذه الحال.
  وستشكّل الخطة الوطنية دفعة جديدة لمسيرة حقوق الانسان في الأردن مدفوعة باهتمام ومتابعة ملكية مستمران حيث عبر جلالة الملك عن تفاؤله بالدور الكبير والمأمول للخطة في تعزيز هذه الحقوق في المملكة، ومكانتها على الصعيدين الإقليمي والدولي في هذا المجال.
كما يشدد جلالته باستمرار على ضرورة تعزيز الخطوات التي اتخذتها الحكومة والمجلس القضائي ومختلف مؤسسات الدولة لتنفيذ التوصيات الخاصة بحقوق الإنسان، والتي وردت في التقارير السنوية للمركز مع أهمية استمرار العمل بروح الفريق الواحد والتواصل بين مؤسسات الدولة المعنية ومؤسسات المجتمع المدني، بما يخدم حالة حقوق الإنسان ويرتقي بها إلى الدرجة التي نأملها جميعاً.
  وتأخذ رؤية جلالة الملك أهمية متزايدة مع تأكيد جلالته المستمر على أهمية الموازنة بين الأمن والحقوق والحريات، كعناصر رئيسة تعزز المواطنة الفاعلة وتضمن الحقوق والواجبات للجميع، وبما يرسخ مبدأ سيادة القانون، الذي هو بمثابة ركن ثابت تستند إليه الحياة الكريمة، التي يسعى الأردن دائماً لصونها لمواطنيه.
  وحفاظا على سجل الاردن المشرف في مضمار حقوق الانسان جاءت توجيهات سيد البلاد وأوامره مباشرة وجادة بضرورة الانتقال في تقارير حقوق الإنسان إلى حالة المأسسة، والتعامل مع مختلف التقارير المحلية والدولية في هذا المجال، ورصدها والرد عليها بكل شفافية.
  إزاء هذا الاهتمام السامي والجهد الواضح من قبل مختلف الجهات لترجمة التوجيهات الملكية وما يرافق ذلك من حوار، يصبح التفاؤل مشروعا بنهوض الفكر الرسمي في التعامل مع قضايا حقوق الانسان وتفهمه وتقبله لها باعتبارها تحقق مصالح البلد في الامن والاستقرار وصيانة كرامة المواطنين في ضوء ما تعكسه الجدية الحقيقية من قبل رأس الدولة  في هذا المضمار على آلية فهمه والتعامل معه من مختلف طبقات المسؤولين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش