الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للتضامـن مع الشعـب الفلسطينـي

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

عواصم - احتفلت الامم المتحدة امس باليوم العالمي صضامن مع الشعب الفلسطيني فيما دعت دول  ومسؤولون في الامم المتحدة الى التوصل لحل الدولتين لإنهاء الصراع  الاسرائيلي الفلسطيني ووضع حد للأعمال العدائية وذلك بعد عام اتسم بتجدد  الصراع. وجاء الاحتفال السنوي الذي يقام منذ عام 1978 في إطار العام العالمي  للتضامن مع الفلسطينيين والذي حددته الجمعية العامة للأمم المتحدة العام  الماضي.
وبهذه المناسبة، حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلا الجانبين  (الاسرائيلي والفلسطيني) على تهدئة التوترات وإنهاء دوائر العنف وايجاد  وسيلة لسلام دائم «قبل نفاد الأمل والوقت».
وقال بان كي مون «نحن، كمجتمع دولي، يجب أن نتحمل مسؤولية الفشل الجماعي لنمضي قدما نحو حل سياسي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني». واضاف الامين العام للأمم المتحدة ان اعلان الجمعية العامة عام 2014  كعام للتضامن مع الفلسطينيين جاء وسط تجدد الأمل في أن المفاوضات التي  ترعاها الولايات المتحدة يمكن أن تؤدي إلى تحقيق انفراجة.
وقال بان كي مون «ومع ذلك ها نحن هنا - بعد أن مرت سنة حزينة، موجعة  ومؤسفة للفلسطينيين والاسرائيليين ولكل من ينشدون السلام» مشيرا إلى حرب  غزة التي استمرت 50 يوما الصيف الماضي وراح ضحيتها ما يقرب من 2200 شهيد فلسطيني و70 اسرائيليا.  من جانبه، شكر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الدول الأعضاء المشاركة في  هذا الحدث، ودعا إلى استمرار تقديم الدعم في الوقت الذي تسعى فيه السلطة  الفلسطينية للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة والوصول إلى حل  الدولتين.
 وقال عباس «على الرغم من كل التحديات والمصاعب والنكسات، لا يزال لدينا  الإيمان والأمل في أن السلام العادل يمكن أن يتحقق في منطقتنا، وأن هذا  الحق يجب أن ينتصر».
في غزة،  قالت منظمة حقوقية فلسطينية ان اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة يأتي في ظل تدهور خطير في أوضاع حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة بشكل عام وفي قطاع غزة بشكل خاص. واشار المركز الفلسطيني لحقوق الانسان في بيان امس الى تواصل تبعات وآثار العدوان الأخير على القطاع والذي استمر لمدة واحد وخمسين يوما، انتهكت فيه قوات الاحتلال جميع المواثيق الدولية والإنسانية، وارتكبت فيه جرائم حرب أدت إلى استشهاد  2204 أشخاص، بينهم 298 امرأة، وإصابة 10895 آخرين بجراح، معظمهم من المدنيين العزل، بينهم  2114 امرأة.
واوضح انه حسب تحقيقاته فان الجرائم التي نجم عنها سقوط شهداء بين النساء تشكل نموذجا واضحا على استهتار قوات الاحتلال بأرواح المدنيين وعدم مراعاة مبدأي التناسب والتمييز في استخدام القوة، إلى جانب ذلك، لم تقتصر معاناة النساء خلال العدوان على القتل والإصابة، فقد عايشت آلاف النساء ظروفا بالغة القسوة جراء تهجيرهن قسرا عن منازلهن واضطرارهن إلى اللجوء إلى مراكز الإيواء التابعة لوكالة الغوث في ظل نقص حاد في الخدمات الأساسية.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش