الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محمد عساف خطب وفسخ ..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الاثنين 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
عدد المقالات: 1996

الشاب نجم؛ ومحبوب كمان، ومن الطبيعي أن تلاحقه الاشاعات والأخبار المفبركة، والبنات التافهات والجادات، وقبل أيام كان آخر خبر من هذه الأخبار، حيث قالوا إن محمد عساف قام بخطبة فتاة نابلسية، وقالوا إنها فسخت خطوبتها من خطيبها السابق، وبعد الفسخ ب4 أيام، تمت خطبتها الى النجم عساف.. وعينك ما تشوف إلا الأخبار حول الخطوبة!.
وأمس؛ قرأت خبرا مهما حول خطوبة عساف من تلك الفتاة النابلسية الحلوة، يقول الخبر إنه وأمام ضغوط اجتماعية من أهالي نابلس، استهجنت سرعة «خطوبة» عساف من البنت النابلسية، قرروا فسخ الخطوبة، وتزامن هذا الحدث «حسب الخبر» مع كتابة محمد عساف على صفحته نفيا عن خبر خطوبته من الأساس، وأورد الخبر النص الذي كتبه عساف على صفحته، وفيه استهجن النجم خوض الخائضين في أعراض الناس، وقال ما معناه «بكره بييجوا ناس وبيحكوا في أعراضكو» وقال للناس «دمتم بخير»..
محمد خطب أو تجوز شو يعني؟.
هو آدمي؛ ويجب عليه أن يمارس حياته الطبيعية، لكن الناس يميلون الى أخبار الاثارة، وعشاق النجم وغيرهم، يهتمون بأخباره، ولأننا نعيش زمنا رديئا، تصبح الأخبار العادية مثيرة وتحتل مساحات الاهتمام الهابط، ويدفع الناس المحترمون ثمنا باهضا بسبب ورود أسمائهم في هكذا أخبار.
موسى ابن عمي نجم؛ وهو خطب وتزوج، و»هي هي يا ظالمني»، هكذا غنى الأطفال..افترض أنهم فعلوا، في عرس لم أتمكن من حضوره، بسبب ارتباطات مهنية «كان عندي تسجيل حلقة من برنامجي الإذاعي» والكرك بعيدة، وفي المستقبل القريب سأبعث بطلب صداقة على فيس بوك لابن عمي «النشمي» موسى، فهو نجم بالنسبة لي، وأشقر، وعسكري مرّ، ومحبوب من الجميع، يكفيه أصلا انني أحبه، وسوف أبعث له بطلب صداقة، خصوصا وأنه لا يستخدم فيس بوك، أعني إنها صداقات مريحة، لا مجال لتناقل أخبار الكترونية بشأنها..
المهم إن موسى أيضا يستطيع الكتابة على صفحته التي سيدشنها قريبا على فيس بوك، ويقول: ابراهيم ابن عمي المرحوم عبدالمجيد لم يحضر عرسي، وادعى أن لديه ارتباطا مهنيا، ووعدني في مقالة بأنه سيرسل لي طلب صداقة على فيس بوك حين أفتتح صفحتي، لكنه لم يفعل، ولا أعلم ما هو عذره هذه المرة، وسيتناقل أبناء العمومة والأصدقاء الخبر، وسوف يستأذنه أحد زملائه في المعسكر، ويقول: اسمحلي أحكيلك عن ابن عمك اللي بيكتب في جريدة «الدستور»، صحيح بيكتب «كويس» بس ما بيطلعله ما يحضر عرسك.. وتنشغل أفكار موسى بآراء الأصدقاء، ولن يشفع أو يمنع هذه الأخبار سوى نشر صورة على صفحتي وصفحة موسى، فيها منسف نكتب عنه: « تسلم إيد المجلية اللي عملته، فعلا يا موسى إنك شيخ وزوجتك شيخة  بنت شيوخ»، وسوف أظهر في تلك الصورة ضاحكا بلا شك..
متى صلاة الاستسقاء؟!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش