الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«بين بين» تنحاز للجوهر الإنساني «خيل تايهة» تجسد التراث الشامي

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - نضال برقان
ضمن عروض مهرجان المسرح الأردني الحادي والعشرين، الذي تقيمه مديرية الفنون والمسرح في وزارة الثقافة بالتعاون مع نقابة الفنانين، عرضت يوم أمس الأول، في المركز الثقافي الملكي، مسرحية «بين بين» من المغرب، على المسرح الدائري، ومسرحية «خيل تايهة» من فلسطين، على المسرح الرئيسي.
في «بين بين» ثمة مزج بين أشكال فنية مختلفة، جعلت العرض يتحول تدريجيا إلى حفل موسيقي، حيث البداية كانت من خلال دعوة إلى تخيّل حياة أكثر سلاما وحميمية بين الناس، في إشارة إلى رفض الراهن وإدانته في الوقت ذاته، من خلال جملة من اللوحات البصرية والدرامية، التي صاحتها الموسيقى تارة، والغناء تارة أخرى، وقد عرجت المسرحية على قضيتي: الهوية العربية، وتهميش وإقصاء المختلف في المجتمع العربي، وفي كلتا القضيتين انحازت المسرحية إلى الجوهر الإنساني الذي يستطيع تجاوز الحواجز على اختلاف أنواعها.

المسرحية نفسها من تأليف: محمود الشاهدي، وطارق الربح، وعلاء حنيوي، ومن إخراج محمود الشاهدي، وتمثيل: عادل أبا تراب، وهاجر الشركي، ومالك اخميس، ومهدي يوبكة، ومصطفى الخليفي. أما «خيل تايهه»، وهي من تأليف عدنان العودة، وتصميم وإخراج إيهاب زاهدة، فتتحدث عن «تايهة»، الطفلة البدوية الصغيرة التي أخذتها دوامة العاصفة الرملية، ودوامات أخرى من الحياة، في رحلة واقعية من دوامة إلى دوامة، إلى زواج لتنجب الطفلة «خيل»، التي تحمل نبوءة القودرية (وجهك حجر/ وصوتك خدر/ وما تكملين الثلاثين)، لتصل في رحلة بحثها إلى دمشق، حاملة معها كنزا من حكايات الشام بداوة وريفا ومدينة، ما يعكس عراقة وأصالة بادية الشام كاملة، غناء ونصا وشعرا، لتحكي لنا تعدد إثنياته وحكاياته وأصالته.
والمسرحية من تمثيل: ريم تلحمي، ومحمد الطيطي، ورائد الشيوخي، وحنين طربيه، وغناء: ريم تلحمي والمجموعة، وموسيقى وألحان سعيد مراد، وإنتاج: مسرح نغم 2014.

 ندوة «الشباب صنّاع مسرح المستقبل»
وضمن فعاليات المهرجان تعقد ندوة فكرية بعنوان (الشباب صنّاع مسرح المستقبل)، ويشارك فيها عدد من المتخصصين في مجال المسرح من دول عربية شقيقة، على مدار ثلاث جلسات، حيث تعقد الأولة صباح اليوم، بعنوان «صدمة التلقي بين الواقع المعاش والمتخيل» يرأسها: د. فراس الريموني، ويشارك فيها: د. أسامه أبو طالب/ مصر، ود. عمر نقرش/ الأردن، ود. محمد أبو كراس/ الجزائر، وهزاع البراري/ الأردن. وتقام الساعة الثانية ظهرا جلسة ثانية بعنوان «الخطاب المسرحي العربي في مواجهة متغيرات القرن 21»، يرأسها: د. مخلد الزيودي، ويشارك فيها: د. سامي الجمعان/ السعودية، ود. فادي سكيكر/ سوريا، ود. خزعل الماجدي/ العراق، ود. محمد يوسف نصار/ الأردن. في حين تقام الساعة العاشرة من صباح يوم غد الجلسة الثالثة بعنوان «العرض المسرحي والفضاءات البديلة»، ويرأسها: د. فراس الريموني، ويشارك فيها: د. عبدالواحد ابن ياسر/ المغرب، ويوسف البحري/ تونس، ود. عصام أبو القاسم/ السودان، ود. رامي حداد/ الأردن.
 عرضا الليلة
تعرض الساعة السابعة من مساء اليوم، على المسرح الدائري، مسرحية «الحصالة» من الإمارات، للمخرج محمد صالح، في حين تعرض الساعة الثامنة مساء، على المسرح الرئيسي، مسرحية «ذات الرداء الأحمر» من الأردن، للمخرج محمد بني هاني.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش