الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل توجد لدنيا بيئة ملائمة للمسنين؟

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

الدستور - رنا حداد
وجد تصنيف دولي أن الأردن بين أسوأ 7 دول من أصل 96 كبلد غير ملائم بشكل عام لمعيشة المسنين فوق 60 عاماً.
وجاء نشر التقرير في الوقت الذي اطلق العالم احتفالاته باليوم الدولي للمسنين تحت شعار «لن نترك أحداً خلفنا: تعزيز المجتمعات للجميع».
واعتبر التصنيف السنوي الذي أعدته منظمة help age international لعام 2014 إن الأردن يأتي في المرتبة 90 من بين 96 دولة حول العالم، في الملائمة لإقامة وراحة المسنين.
المسنون في الاردن فوق 60 عاما يشكلون ما نسبته  5.4% من إجمالي السكان، واذا كان التقرير ارتكز على المشكلات والانتهاكات التي يتعرض لها المسنون، ومنها العنف الأسري والفقر بما فيها التخلي عن الرعاية والإيواء وعدم تمتع نحو نصفهم بأي مظلة للتأمين الصحي، يكون بذلك لفت النظر الى ضرورة التعاطي مع هذه الدراسة بجدية، سيما اننا مجتمع عربي اسلامي محافظ، تربطه القيم المجتمعية الاصيلة التي تقوم على احترام الكبير وخدمته.
النظر الى موضوع المسنين يكون من زوايا مختلفة، اولها ان هذا المسن ينسى نفسه في فترات عمرية مبكرة، ينشغل بتأسيس حياة ابنائه واسرته، لا يعطي بالا لشيخوخته، فلا يضع تأمينه الصحي بالحسبان، ولا يركن في كثير من الاحيان الى ترك جزء من مدخراته لتعينه على حمل المستقبل.
ومن زاوية اخرى، تعاني معظم مجتمعاتنا العربية من حالة انتقالية من الاسرة الممتدة الى الاسر النووية الزواجية الصغيرة، مع الاعتراف بأن قيم احترام الكبار تتراجع، والجيل الجديد» مشغول» عن المسنين في الأسرة، فبسبب تأثيرات العولمة ترى الجديد من الاجيال منشغل، وبالتالي «لا أحد يهتم ، وهذه هي محنة المسنين في بلادنا.
وفي الواقع نحن بحاجة إلى حلول مبتكرة، الى اهتمام، الى تفعيل قوانين، والى حس إنساني يعيد «الاردن» الى مقدمة الدول الى تهتم بالانسان عموما والمسن خصوصا.   

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش