الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسؤولون أمميون: الوكالة الدولية للطاقة الذرية تدعم الاستخدام السلمي للطاقة النووية

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

فيينا- الدستور
 وسام السعايدة
أكد مسؤولون في الوكالة الدولية للطاقة الذرية اهمية دور الوكالة في منع انتشار الأسلحة النووية ومساعدة بلدان العالم، خاصة النامية على الاستفادة من الاستخدامات السلمية للتكنولوجيا النووية بشكل آمن ومستدام.
وأشاروا في لقاءات عقدت على مدى ثلاثة ايام مع وفد صحفي اردني زار مقر الوكالة في العاصمة النمساوية فيينا الأسبوع الماضي، الى ان الوكالة قدمت للأردن مساعدات من خلال برامج التعاون التقنية بلغت خلال عامين 8ر2 مليون دولار، فيما بلغت المساهمة الأردنية في ميزانية الوكالة لعام 2013 حوالي 14 الف دولار.

وأكدوا ان الوكالة التي تعد منبرا عالميا لتعزيز الامن والامان النوويين تسهم من خلال مختبرات متخصصة وفريدة من نوعها على نقل المعرفة وتبادل الخبرات بين الدول الأعضاء في الوكالة في مختلف المجالات كالصحة البشرية والغذاء والزراعة والمياه والبيئة.
ويؤكد المسؤولون استعداد الوكالة لمساعدة الدول في تفكيك محطاتها النووية بعد انتهاء عمرها التشغيلي، وتقديم المساعدة الفنية للدول التي قررت وقف محطاتها كألمانيا مثلا، ومساعدة الدول المستجدة في تكنولوجيا الطاقة النووية في بناء قدراتها بشأن التخطيط للطاقة وبناء محطات الطاقة النووية.
وبحسب بيانات الوكالة فإن الطلب على الطاقة الكهربائية بازدياد مستمر وسيتضاعف خلال القرن الحادي والعشرين خاصة في البلدان النامية حيث لا تتاح سبل الحصول على خدمات الطاقة الحديثة لحوالي مليار شخص ما يستدعي التوسع في امدادات الطاقة الأولية بنسبة 75 بالمئة بحلول عام 2050 الامر الذي يضاعف انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ذات الصلة بالطاقة، محذرين من التداعيات على قطاع الزراعة وارتفاع نسبة الحموضة في المحيطات وازدياد معدلات الإصابة بالأمراض والوفيات بسبب موجات الحر والفيضانات والجفاف.
وفي مختبرات سايبرسدورف التابعة للوكالة الدولية عرض خبراء الوكالة لجانب مهم من دور الوكالة في تحسين مستوى الخدمات الصحية في العالم من خلال العلاج بالأشعة والحفاظ على الجرعات الاشعاعية التي يتعرض لها المرضى دون زيادة او نقصان. كما تم عرض عدد من التطبيقات الاشعاعية في الطب كمكافحة مرض الملاريا وفي الزراعة كمكافحة ذبابة البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة الى  معالجة صدأ القمح، وإدخال تحسينات على زراعة الموز، مشيرين الى ان الأردن استفاد من تلك التطبيقات من خلال المشاريع المنفذة تحت اطار برنامج التعاون التقني.
وبحسب خبراء الوكالة فإن عدد المفاعلات النووية المشغلة حاليا في العالم هي  437 مفاعلا، و73 مفاعلا قيد الانشاء، وبلغت قدرة توليد الكهرباء في العالم بواسطة الطاقة النووية 26ر373 غيغاواط بنهاية عام 2012، فيما يزداد الطلب على الطاقة النووية بشكل مطرد. ولدى لقاء الوفد الصحفي بالمسؤولين في اللجنة التحضيرية لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية اشار المسؤولون بالوكالة الى ان تمرين التفتيش الموقعي الذي ينفذ في الاردن في غضون شهر تشرين الثاني الجاري يعد التمرين الأكبر من حيث المعدات وعدد الخبراء المشاركين في التمرين الذي يقام في منطقة غور الأردن على مدى خمسة أسابيع.
وعرض المسؤولون في اللجنة لآليات العمل من خلال محطات الرصد المنتشرة في العالم وعددها 321 محطة منها واحدة في الأردن (تل الأصفر) شمال المملكة.
واعرب مسؤولو اللجنة عن أملهم في ان تحظى اتفاقية معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية بموافقة ومصادقة جميع دول العالم لتدخل حيز التنفيذ، مشيرين الى ان 183 دولة وقعت الاتفاقية فيما صادق عليها 163 دولة منها الأردن، في حين وقعت اميركا وايران وإسرائيل ومصر والصين على الاتفاقية، ولكن لم تصادق عليها، اما الباكستان والهند وكوريا الشمالية فلم توقع هذه الاتفاقية لغاية الآن.
وعقب المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الاردنية فايز ابو قاعود على زيارة الوفد الصحفي للوكالة الدولية قائلا «انها تأتي في اطار سياسة هيئة الطاقة الذرية الأردنية لإشراك المجتمع المحلي في عملية صنع القرار الخاص بالبرنامج النووي الأردني».
واكد ابوقاعود أهمية هذه الزيارة في الاطلاع على مختلف جوانب البرنامج في اطار سعي الهيئة للمساعدة على الفهم المنطقي الذي تستند اليه قرارات الحكومة الأردنية في التوجه للاستخدامات السلمية للطاقة النووية لتوليد الكهرباء في المملكة التي تعاني من شح مصادر الطاقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش