الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« الشؤون البلدية » : قصور استعدادات البلديات في مواجهة المنخفضات الجوية يفاقم الاضـرار المترتبة عليها

تم نشره في الأحد 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور - منذر الحميدي
كشف مدير دائرة الرقابة والتفتيش في وزارة الشؤون البلدية المهندس عبدالفتاح الابراهيم، ان قصور الاستعدادات من قبل بعض رؤساء البلديات حيال المنخفضات الجوية التي تشهدها المملكة من خلال عدم تنظيف وتسليك مجاري الاودية، والعبارات والاقنية، ومناهل التصريف ومتابعة الكشف عليها باستمرار، سيفاقم من الأضرار المترتبة على البلديات.
واضاف الابراهيم لـ «الدستور»، ان الوزارة عممت مؤخراً على بلديات المملكة ومجالس الخدمات المشتركة ومديريات الشؤون البلدية في المحافظات الاسراع في اعداد خطط طوارىء لمواجهة الظروف الجوية خلال الشتاء، لافتاً الى ان الوزارة قامت بتسليم 40 لودرا لبلديات المملكة منذ مطلع العام الحالي، بالاضافة الى تسليم 40 لودرا اخرى خلال الشهر المقبل على أكثر التقديرات ضمن حزمة المنح الدولية.
ومن المفترض بحسب الابراهيم، ان الآليات التي استلمتها البلديات من الوزارة، بالاضافة الى صيانة العديد من الآليات المعطلة يجب ان تساهم بنسبة 70% برفع مستوى كفاءة العمل البلدي والخدماتي لأهالي المنطقة، والعمل  على التخفيف من اضرار المنخفضات سواء المطرية منها او الثلجية.
واظهرت الاحصاءات للعام الماضي، ان حجم الاضرار المترتبة على البلديات جراء العاصفة الثلجية حينها بلغت 9 ملايين دينار، وذلك بحسب تقديرات رؤساء البلديات التي تأثرت مناطقهم بالمنخفض الثلجي.
وفيما يتعلق بمحاسبة رؤساء البلديات نتيجة تقصيرها في عملها أثناء المنخفضات الجوية، اشار الابراهيم الى ان نصوص قانون البلديات اجازت محاسبة رؤساء مجالس البلديات ومجالس الخدمات المشتركة في حال تقصيرها في آداء عملها ورسالتها الخدمية بشكل عام، مشيراً الى نهج المحاسبة اختطته الوزارة في برنامج عملها الذي انصب على متابعة اعمال البلديات، ومجالس الخدمات المشتركة خصوصا من الناحية الخدمية المقدمة للمواطنين باعتبارها الاساس في عمل البلديات.
واكد رؤساء بلديات في تصريحات سابقة لـ «الدستور» ان المنخفضات الجوية التي ستشهدها المملكة في المرحلة المقبلة ستشكل هاجسا وتحدياً حقيقياً لهم في ظل ضعف الامكانيات وشحها، بالاضافة الى قلة عدد الآليات «واللودرات» الواجب توفرها قبيل وقوع تلك المنخفضات سواء المطرية منها او الثلجية.
وتعاني العديد من البلديات - وفق بعض رؤسائها - نقصاً حاداً في عدد الآليات اللازمة لمواجهة الظروف المناخية السائدة علاوة على وجود آليات معطلة غير قادرة على القيام بواجبها الخدماتي، فعلى سبيل المثال لا تمتلك بلدية الكرك الكبرى سوى آلية واحدة فقط وهي «لودر» مقابل 4 لودرات معطلة وبحاجة لصيانة الا ان ضعف الامكانيات المادية يحول دون ذلك، كما تواجه بلدية معان تحديات حقيقية، حيث تمتلك البلدية آلية واحدة مقابل ثلاث آليات معطلة غير صالحة للعمل وبحاجة للتغيير، كما تمتلك بلدية جرش الكبرى خمس آليات ومع ذلك فهي تطالب بتوفير مجنزرات قادرة على السير والتحرك اثناء المنخفضات الثلجية.
كما كشفوا ايضاً ان الاستعدادات المكثفة لمواجهة الظروف الجوية دون تأمين وتوفير البلديات بالآليات اللازمة لا تساهم في حل المشكلة التي تواجه البلديات في كل موسم شتاء، مطالبين بالوقت ذاته بتضافر جميع الجهات والاجهزة المعنية لاستقبال فصل الشتاء والتعامل مع اي ظروف جوية استثنائية قد تتعرض لها المملكة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش