الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بشناق لـ «الدستور»: مشاريع لتعزيز وصيانة الشبكة الكهربائية لمواجهة الأحمال خلال الشتاء

تم نشره في الأحد 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - جمعة الشوابكة
تقوم كوادر شركة الكهرباء الاردنية بكامل طاقتها من خلال الفرق الفنية بحملاتها الميدانية المكثفة في المناطق التابعة لها التي تشمل محافظات الوسط  العاصمة عمان و الزرقاء والسلط ومأدبا في تقليم اغصان الاشجار المتداخلة مع اسلاك الشبكة الكهربائية استعداداً لفصل الشتاء وذلك بالتنسيق مع وزارة الزراعة والجهات المعنية الاخرى.
وقال مدير عام شركة الكهرباء الاردنية المهندس مروان بشناق  في حديث مع «الدستور» ان  الشركة انتهت مؤخراً من انجاز عدة مشاريع لتعزيز وصيانة الشبكة الكهربائية بما يكفل مواجهة الاحمال الكهربائية التي تتعاظم خلال فصل الشتاء عبر انشاء (325) محطة تحويل جديدة وزيادة قدرة (116) محطة تحويل من المحطات القائمة واستبدال 222 كم من اسلاك الشبكة الهوائية بكوابل معزولة لتقليل تأثرها بالعوامل الجوية واغصان الاشجار والمؤثرات الخارجية الآخرى.

  واضاف ان  الشركة تقوم  حاليا بجهود كبيرة لضبط وإزالة الاعتداءات على الشبكة الكهربائية بالتعاون والتنسيق المباشر مع هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن التي قامت بتشكيل مكاتب ضابطة عدلية في شركات توزيع الكهرباء (شركة الكهرباء الاردنية وشركة كهرباء محافظة إربد وشركة توزيع الكهرباء) لمتابعة موضوع الاعتداء على شبكات الكهرباء والاستجرار غير المشروع للطاقة تتسبب في العديد من الانقطاعات الكهربائية والاعطال وخاصة خلال فصل الشتاء .
 ولفت  ان  دائرة الافتاء العام بينت الحكم الشرعي في الاستفادة من التيار الكهربائي بطرق غير مشروعة ، إما بتعطيل ساعة الكهرباء، أو الاقتباس من الأسلاك قبل وصولها لساعة العداد فهو حرام؛ باعتبار ان شركة الكهرباء ملك عام أو خاص.
وبينت دائرة الافتاء ان  الاستفادة من التيار الكهربائي يجب أن يكون بالطرق المشروعة، أما غيرها فيعتبر سرقة، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: (وَالإِثْمُ مَا حَاكَ فِي صَدْرِكَ وَكَرِهْتَ أَنْ يَطَّلِعَ عَلَيْهِ النَّاسُ) رواه مسلم، والذي يتعامل مع التيار الكهربائي بغير الطرق المشروعة لا يُحِبُّ أن يطَّلِعَ عليه الناس؛ لأنه يشعر بالإثم في داخله.
وأضافت دائرة الافتاء بان حديث:( الْمُسْلِمُونَ شُرَكَاءُ فِي ثَلاثٍ: فِي الْكَلأُ وَالْمَاءِ وَالنَّارِ) رواه أبو داود، لا يشمل هذه الحالات؛ لأن الماء المباح المقصود في الحديث ما كان في البحار والأنهار، لا في الأواني المملوكة، والكلأ المباح ما كان في البراري، لا ما جَمَعَه أحد الناس، والنارُ يجب إفادة الناس منها لكن مع دفع بدل أدوات الاقتباس منها، وكل هذا لا ينطبق على موضوع الكهرباء، وكذلك الماء يحرم أخذها من غير ساعة العداد.
وبين المهندس بشناق ان  شركة الكهرباء الاردنية قد اظهرت استجابة سريعة للشكاوى التي تلقتها الاثنين الماضي من مواطنين في مناطق متفرقة من العاصمة عمان يقطنون في مبانٍ تضررت نتيجة تدفق المياه الى طوابق التسوية وتسربها الى صناديق عدادات الكهرباء، حيث سارعت كوادر الشركة بقطع التيار الكهربائي عن عدد من البنايات السكنية عقب تدفق مياه الأمطار الى مناطق التسوية فيها .
ولفت انه بدورها ارسلت مديرية الدفاع المدني بالتنسيق مع شركة الكهرباء طواقم خاصة مدعومة باليات ومعدات شفط لازالة المياه، للمواطنين في حين تولى موظفو الشركة بصيانة خزانات الكهرباء للعمارات المتضررة تمهيداً لاعادة التيار.
وقال بشناق ان الفرق الميدانية تبين لها من خلال الكشف الحسي  عدم وجود اية وسائل حماية في هذه العمارات لحمايتها من تدفق المياه وانسياب مياه المجاري من خلال وحدات الصرف الصحي ادى الى وقوع اضرار مادية واضطر الشركة لعزل التيار الكهربائي عن البنايات المتضررة.
ودعت الشركة المشتركين الى ضرورة  فحص التمديدات الداخلية للمنازل ومختلف العقارات من قبل فنيين مختصين للتأكد من ملاءمتها للاجهزة الكهربائية ذات القدرات الكهربائية المرتفعة وخاصة أجهزة التدفئة والتكييف وضرورة التقيد بعدم استبدال القواطع الكهربائية التي تقم الشركة بتركيبها بجانب العداد دون الرجوع لها لأن ذلك قد يتسبب بحرائق وخطر على السلاكة العامة كما أنه يضر بالشبكة الكهربائية ويتسبب بانقطاعات وخاصة خلال الاحوال الجوية الصعبة لارتفاع الاحمال خلالها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش