الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أزمــة الإسكــان.. إلــى أيــن ؟

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 كتب : فارس الحباشنة
 حقيقة، ليس ثمة سياسة إسكان في الأردن، ويرى البعض أن امتناع الحكومة عن صوغ سياسة رسمية واضحة في هذا الشأن بحد ذاته أمر مبرمج، ولا يختلف حاله عن معظم الخدمات الاجتماعية العامة الأخرى المعطلة.
عمان أصبحت مليئة بالمباني، ولكن شراء الشقة في العاصمة وضواحيها القريبة بات حكرا على الأثرياء واصحاب الدخول الباهظة والعرب والأجانب المقيمين على الاراضي الاردنية، أما الطلب المحلي الطبيعي فإنه يقتصر بشكل محدود على السكن البعيد نسبيا عن العاصمة والسكن « المتواضع « وذلك للارتفاع الجنوني للاسعار، حيث أن المتر المربع وصل ثمنه لأكثر من الف دينار، ما يضع أكثر من نصف الاسر الاردنية ولا سيما الاسر الجديدة خارج القدرة على توفير مساكن « ابسط الحقوق الطبيعية للانسان «.
عواقب ذلك الوخيمة يبدو أنها تستهدف شريحة بعينها وهم محدودو الدخل، في ظل غياب واضح لسياسة حكومية للاسكان، ووسط انعدام قدرة معظم الشباب والفئات الاجتماعية الأكثر فقرا على تأمين المساكن وحتى الصغيرة والبسيطة منها.
سوق العقار المنفجر يتسبب بالارتفاع الجنوني للاسعار، ويطال ذلك أيضا احلام ذوي الدخول المحدودة بتملك شقة ولو من خلال بنك وغير ذلك، وحتى مسألة التمويل البنكي  باتت عسيرة ومعقدة وجنونية أيضا بما تفرضه من فوائد خيالية على القرض الواحد والتي تصل في اغلب الاحوال الى أكثر من 200 %.
وبالطبع، فإن سياسة التمويل البنكية تخرج عن مقاصد تحقيق هدف تأمين حق السكن الملائم لعموم المواطنين، فهي ربحية بجنون، ويرى البعض وجوب إعادة النظر في سياسة الاقراض البنكي لذوي الدخول المحدودة.
نزوح موجات من الهجرة الى عمان ومدن أردنية أخرى ساهم بتفاقم أزمة السكن، سواء على مستوى الشراء أو الإيجار، ولم يواكب ذلك أي سياسة حكومية تتضمن حماية لشرائح اجتماعية تضررت من الانفجار السكاني وما رافقه من ارتفاع جنوني في اسعار العقار، فالحاجة أصبحت ماسة الى توفير سكن اجتماعي، وتبقى هي الأمل الوحيد للاردنيين.
سلة الحكومة بما يخص « الاسكان» خاوية، وآخر المشاريع التي هوت من السلة مشروع « سكن كريم لعيش كريم «، والذي لم يحقق ادنى حل لأزمة السكن الاجتماعي، بل  كان عثرة في حركة دولاب الحكومة، حيث تعطَّل، وتعطَّل بعده أي حديث عام عن المسائل الاجتماعية -الاقتصادية لشأن الاسكان.
ربما أن الأنكى في ملف الاسكان، ليس فقط تضاعف أسعار الشقق، بل الارتفاع الجنوني لإيجارات الشقق، فإيجار الشقة قفز خلال الأعوام الأخيرة أكثر من 40 % وبعض المناطق تجاوز 60 % وذلك لاسباب معلومة ترتبط بنزوح الاف من الاشقاء العرب السوريين والعراقيين الى الاردن.
و»قاب قوسين أو أدنى»، فإن رواتب بعض الموظفين مطحونة سلفا ولا تكفي لدفع ايجار شهري لشقة حتى في مناطق عمان الشرقية، وهو الأمر الذي يخلف -للأسف- جريمة بشعة في الحق الطبيعي لفئات اجتماعية بالحصول على سكن لائق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش