الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الترويج للمهرجانات الدخيلة والسلبية تهديدٌ للأمن المجتمعي ومحاولةٌ للعبث به

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 كتب: منذر الحميدي
الترويج لإقامة المهرجانات التي تخرج في سياقها عن الآداب والأخلاق العامة، وتتنافى في مضمونها مع العادات والتقاليد الإسلامية الحميدة، باتت فرصة لبعض الفئات للمناداة لإقامة تلك المهرجانات من خلال صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وبتنظيم ورعاية من بعض الشركات.
آخر حمى الاحتفالات هو ما دعت اليه مجموعة من الشباب للاحتفال بعيد «الهالوين» الذي يقام في ليلة 31 تشرين الأول من كل عام، حيث تشمل الأنشطة المرافقة له اشكالا متعددة منها: الخداع، وارتداء الملابس الغريبة، والاقنعة، ما دعا وزارة الداخلية الى عدم التهاون مع مروجي إقامة هذا النوع من المهرجانات كسابقاتها التي تشكل تهديدا لأمن المجتمع وسلمه.
مظاهر هذه الاحتفالات أثارت -ايضاً- استياء الأوساط الشعبية لما لها من انعكاسات سلبية على الاجيال الجديدة، وضرب مفاهيم الأخلاق والعادات والتقاليد الاسلامية بعرض الحائط، رافضين بالوقت ذاته السماح لمروجي تلك المهرجانات العبث بالأمن المجتمعي من خلال الدعوات التي يطلقونها عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.
ولعل ازدياد ظاهرة الاحتفالات السلبية في مجتمعنا وشوارعنا يفرض على العديد من المؤسسات الامنية والاجتماعية تقييم تلك الاحتفالات ومخاطر تلك السلوكيات الدخيلة على المجتمع، بل وتجريم من تسول له نفسه الترويج والدعاية لمثل هذه المهرجانات وملاحقتهم، تلافياً لتقليد نماذج مستوحاة من المجتمع الغربي من قبل البعض.
وكانت دائرة الإفتاء العام دعت الجهات المعنية لمنع إقامة أي مهرجانات من شأنها مخالفة احكام الدِّين والقيم الإسلامية، مثمِّنة في الوقت ذاته موقف وزارة الداخلية بمنع هذه المهرجانات وملاحقة القائمين عليها.
وقالت في بيان لها مؤخراً إن الدعوة لإقامة مهرجانات بعيدة كل البعد عن قيمنا الإسلامية الأصيلة والمشاركة فيها أمر يخالف أحكام ديننا الإسلامي، داعية المواطنين إلى مقاطعة هذه المهرجانات التي تؤدي إلى فساد البلاد والعباد، وعدم المشاركة فيها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش