الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معالجة أضـرار السيول في الأغوار الشمالية ... وإزالة الانهيارات من طريق ازمالية بالكورة

تم نشره في الأحد 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:00 مـساءً

 الأغوار الشمالية –  السلط – المفرق-  الدستور - اشرف الظواهرة ورامي عصفور وغازي السرحان
تفقد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسه أمس قرى وبلدات الأغوار الشمالية التي تضررت بفعل السيول والانجرافات التي حدثت نتيجة الأمطار التي عمت اللواء أمس وأمس الأول.
وأكد هلسه خلال الجولة والتي رافقه خلالها النائب فاطمه أبو عبطه ومتصرف اللواء عدنان العتوم ومدير مكتب أشغال اللواء المهندس عطا ابداح ورئيس بلدية معاذ بن جبل علي الدلايكة ورئيس بلدية طبقة فحل خالد طويسات على ضرورة تضافر جهود جميع الجهات المعنية بالمنطقة من سلطة وادي الأردن والبلديات والأشغال العامة لمنع حدوث مثل هذه الأضرار في المستقبل خاصة ونحن في بدايات فصل الشتاء،  مبينا بأن هنالك أخطاء ومشاكل تنظيمية قديمة تتمثل بالبناء على جوانب الأودية وعلى مدى الشارع ، مبينا حدوث بعض الأضرار.
ولفت هلسه بأن هناك حلولا سيتم تنفيذها بعد التنسيق مع وزارة المياه والري ومنها حلول طويلة الأمد وهي دراسة إنشاء سدود تجميعية للمياه على مصادر الأودية وخاصة على وادي قليعات وحلول آنية وهي عمل جدران استنادية وأقفاص قابيون على جوانب الأودية وبمحاذاة المنازل المعرضة للخطر، مبينا بأن لدى مكتب أشغال اللواء مقاول من القطاع الخاص يقوم بأعمال الصيانة الدورية للطرق والعبارات بعطاء لمدة ثلاث سنوات.

إزالة آثار السيول والانجرافات

وواصلت فرق الأشغال العامة والبلديات في لواء الأغوار الشمالية أمس إزالة آثار السيول والانجرافات التي سببتها الأمطار التي هطلت على اللواء أمس وأول من أمس وتسببت  بإحداث أضرار مادية كبيرة لحقت بعدد من المنازل والطرق وشبكات مياه الشرب والصرف الصحي والمزارع ، وغرقت الكثير من الشوارع  نتيجة عجز العبارات المتناثرة على جوانب الطرق عن تصريف مياه الأمطار، والتي داهمت المياه المحلات التجارية ومنازل المواطنين في منطقة قليعات ووقاص ووادي الريان  وبصيلة بعد انسداد عبارات تصريف الأمطار ما أدى إلى تشكل تجمعات كبيرة للمياه في وسط الشارع الدولي وبدأت بدخول البيوت والمحال المجاورة.
وقال متصرف اللواء عدنان العتوم ان فرق وآليات الاشغال والبلديات وسلطة وادي الاردن والدفاع المدني والشرطة عملت على ازالة انقاض وكتل صخرية جرفتها السيول عند مداخل العبارات في مجاري الاودية مؤدية الى اغلاق العبارات التي كانت طاقاتها اقل بكثير من قوة جريان السيول المتدفقة من مناطق الشفا.
واضاف انه تم تسليك العبارات وازالة الرمال والحجارة من المناطق المتضررة وشفط جميع المياه التي داهمت بعض المنازل والحقت اضرارا بها ، مشيرا الى ان فريقا من مديرية التنمية الاجتماعية في اللواء باشر باجراء مسوحات لاضرار المنازل لمساعدة اصحابها.
وقد تكشف حجم الأضرار صباح أمس بعد يوم عاصف ضرب مناطق الأغوار الشمالية حيث أتلفت السيول والأمطار الغزيرة الطرق واغرقت المنازل وشردت الأهالي قبل تدخل فرق الأشغال العامة والبلديات وسط غياب تام لكوادر سلطة وادي الأردن وهي المعني في تسليك مجاري الأودية .
 واستمرت فرق الأشغال العامة والبلديات بالعمل حتى ساعات الفجر الأولى من أمس وسط غضب الأهالي واحتجاجهم على ضعف الخدمات وغياب المسؤولين وشح الآليات العامة في الموقع و من عدم قدرة البني التحتية على تحمل  الأمطار،وضعف الاستعدادات بعد تساقط الأمطار الغزيرة التي أدت إلى غرق الكثير من الشوارع  الفرعية والداخلية وعدم قدرة العبارات والمناهل عن تصريف المياه ومداهمة مياه الأمطار لمنازل المواطنين خاصة في بلدات القليعات وبصيله والزمالية ووقاص ووادي الريان .
ووصف الأهالي الأوضاع وحجم الأضرار التي أصابت منازلهم ومزارعهم والطرق حيث انقطعت بلدات عن بعضها وجرفت السيول معظم المنازل القريبة من مجاري السيول فيما أتلفت المحاصيل الخضرية ولحقت أضرار فادحة بها واقتلعت بعض الأشجار الحرجية والمثمرة .
وهدد عدد من المزارعين والمواطنين برفع قضايا لدى المحاكم المختصة للمطالبة بالتعويض بدل الأضرار التي لحقت بهم .
وأكد المزارع جهاد المستريحي بأنه سيقوم اليوم الاحد بتسجيل دعوى قضائية ضد سلطة وادي الأردن للمطالبة بالتعويض المناسب بدل تلف عشرات الدونمات من محصول اشتال البصل والذي أتلفت بسبب عدم قيام سلطة وادي الأردن بتنظيف احد الأودية القريب من مزرعة رغم المطالبات المتعددة من قبل الأهالي بتنظيف هذا الوادي .
من جهتها بينت النائب فاطمه أبو عبطه بأن تقصير أجهزة الدولة المختلفة كان لها اليد الطولي بما حدث من أضرار وعدم استعداد المؤسسات المعنية لاستقبال فصل الشتاء خاصة سلطة وادي الأردن والبلديات مؤكدة بأن تلك الجهات لم تقم بدورها وتجاهلت أوضاع المواطنين في اللواء . وأوضحت أبو عبطه بأن جزء من المسؤولية يقع على الشركة المنفذة لمشروع توسعة وتعبيد طريق اللواء الرئيسي حيث عملت الشركة على إغلاق بعض العبارات الرئيسية خلال تنظيف وإزالة الشوائب عن الطريق ولم تعيد فتحها قبل هطول الأمطار.
كما دعت أبو عبطه الحكومة بالعمل على بناء سدود تجميعية للاستفادة من حجم الأمطار التي تهطل على اللواء وتذهب هدرا ،مشيرة الى ضرورة ربط سد شرحبيل بن حسنه بقناة الملك عبدالله بواسطة أنابيب كبيرة تعمل على ضخ المياه للسد والاستفادة من مياه الأمطار بمثل هذه الظروف .
كما طالبت وزارة الأشغال العامة وسلطة وادي الأردن ببناء جدران استنادية وعبارات صندوقية على جوانب الأودية المحاذية للتجمعات السكانية للتخفيف من حجم الضرر الذي قد يصيب المواطنين خاصة وأن مشروع الصرف الصحي العام في اللواء لن يرى النور بسبب الأوضاع المالية الصعبة خاصة وان الحكومة قد اعتذرت عن ذلك من خلال ردها على مذكرة نيابية قدمت للحكومة بهذا الشأن.

لواء الكورة

واعادت اجهزة الاشغال العامة في لواء الكورة امس فتح طريق تبنة عيون الحمام امام حركة السير بعد ازالتها للأنقاض والطمي التي رافقت السيول واستقرت مع الطمي على جسم الطريق.
وقال مدير مكتب الاشغال العامة للواء الكورة المهندس عماد الكوفحي انه تم إزالة الطمي الذي تراكم مع رمال وحجارة على جسم الطريق نتيجة قوة السيول، لافتا الى استمرار العمل بإزالة الانهيارات من جوانب بعض اجزاء طريق ازمالية دير أبي سعيد والتي تسلكها المركبات حاليا بحذر شديد.
وقال انه تم الطلب من المكتب الاستشاري المشرف على مشروع توسعة طريق الكورة بتسريع إنشاء عبارات صندوقية في منطقة أودية عيون الحمام تجنبا لتداعيات أية سيول قد تحدث مستقبلا.

عين الباشا ومخيم البقعة

وقد داهمت مياه الأمطار التي هطلت بغزارة خلال اليومين الماضيين الشوارع والطرق وعدد من المنازل والمحال التجارية في لواء عين الباشا ومخيم البقعة محدثة أضرارا مادية جسيمة وتحول معظم مناطق المخيم إلى بركة ماء كبيرة ساهم فيها ضعف شبكة تصريف المياه واختلاط مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي .
وحمل أهالي المخيم المسئولين في المخيم مسؤولية ما حدث فيه من كوارث أثرت بشكل كبير على حياة السكان لعدم اتخاذ الإجراءات الاحتياطية وجهوزية شبكات تصريف الأمطار وعدم وجود خطة طوارئ واضحة ومحددة للتعامل مع الظروف الجوية .
وطالب مواطنون من المخيم الجهات المعنية بسرعة التحرك وتوفير الآليات والمعدات والكوادر المختصة في معالجة شبكات تصريف الأمطار وتحويل مجاري السيول القادمة من المناطق المرتفعة وخاصة صويلح وشارع الأردن وغيرها عن التدفق نحو المخيم قبل دخول المزيد  من المنخفضات الجوية حتى لا تتسبب لا سمح الله بكارثة أكبر  .    
قضاء السرحان

وادت الامطار الغزيرة الى انقطاع التيار الكهربائي في  عدد من بلدات قضاء السرحان , مغير السرحان والقظامية , والحرفوشية  امس الاول الجمعة مدة 10 ساعات وانقطاعها لحظيا عدة مرات امس السبت . وحمل المواطنون في القضاء شركة كهرباء اربد مسؤولية انقطاع التيار الكهربائي والذي ترافق مع هطول مستمر للامطار ملوحين بتقديم شكوى ضد شركة الكهرباء والذي اشار المسؤولين فيها بان التيار الكهربائي موضع السيطرة وانة لن تحدث اية انقطاعات نتيجة الاجراءات الاحترازية والبديلة في حال تعرض التيار الكهربائي للانقطاع ، لافتين ان انقطاعات التيار الكهربائي لفترات وعودتة بسرعة من شأنة ان يعرض الاجهزة الكهربائية في منازلهم للعطب وانة يترتب على شركة الكهرباء تحمل مسؤولية ذلك .
من جانبه اكد مدير عام شركة كهرباء اربد المهندس احمد الذينات « للدستور» ان سبب انقطاع الكهرباء في السرحان  ناتج عن تكسر عوازل على الخطوط وان الفرق الفنية في الشركة تعمل على اصلاح العطل وانة شخصيا يتابع مع الفرق الفنية ذلك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش