الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سوريا: إدخال تركيا «قوات أجنبية» إلى كوباني انتهاكٌ سافرٌ

تم نشره في الجمعة 31 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 02:00 مـساءً

  عواصم - أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أمس ببدء دخول عناصر قوات البشمركة الكردية إلى مدينة عين العرب «كوباني» عبر المعبر الحدودي الواصل بين المدينة والأراضي التركية. وقال المرصد في بيان إنه دخل أمس نحو 10 عناصر من قوات البشمركة الكردية إلى مدينة عين العرب «كوباني» ومن المنتظر دخول بقية عناصر البشمركة خلال الساعات القادمة إلى المدينة.
من ناحية أخرى أشار المرصد إلى أن اشتباكات عنيفة تدور منذ أمس الأول بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية «داعش» في منطقة مسجد الحاج رشاد في محاولة من التنظيم للتقدم نحو حي الجمرك الواقع في شمال مدينة عين العرب «كوباني»، إلا أن الهجوم باء بالفشل.
من جهتها، اعتبرت دمشق أمس ان سماح تركيا بدخول «قوات اجنبية» عبر اراضيها الى عين العرب يشكل «انتهاكا سافرا» للسيادة السورية. وافاد بيان صادر عن وزارة الخارجية نشرته وكالة الانباء الرسمية (سانا) «مرة اخرى تؤكد تركيا حقيقة دورها التآمري ونواياها المبيتة وتدخلها السافر في الشأن السوري من خلال خرق الحدود السورية في منطقة عين العرب بالسماح لقوات اجنبية وعناصر ارهابية تقيم على اراضيها بدخول الاراضي السورية». واعتبرت ان ذلك «يشكل انتهاكا سافرا للسيادة السورية».
ورات الخارجية السورية ان تركيا «كشفت عن نواياها العدوانية ضد وحدة وسلامة اراضي الجمهورية العربية السورية بمحاولة استغلالها لصمود اهلنا في عين العرب لتمرير مخططاتها التوسعية من خلال ادخالها عناصر ارهابية تأتمر بامرها وسعيها لاقامة منطقة عازلة على الاراضي السورية». وجاء في البيان «لم يعد خافيا على احد حقيقة الارتباط القائم بين حكومة حزب العدالة والتنمية التركي والتنظيمات الارهابية وفي مقدمتها تنظيما +داعش+ و+جبهة النصرة+».
وعبرت الخارجية عن ادانتها ورفضها «هذا السلوك المشين للحكومة التركية والاطراف المتواطئة معها المسؤولة بشكل اساسي عن الازمة في سورية واستمرار سفك الدم السوري من خلال دعم التنظيمات الارهابية».
في العراق، أفاد صحفي عراقي بان عناصر «داعش» اعتقلوا 12 صحفيا واعلاميا عراقيا غالبيتهم يعملون لحساب محطة فضائية مملوكة لمحافظ الموصل اثيل النجيفي واقتيادهم الى جهة مجهولة في مدينة الموصل. وقال الصحفي الذي رفض الافصاح عن اسمه إن عناصر التنظيم شنت حملة اعتقالات طالت صحفيين واعلاميين في المحافظة غالبيتهم يعملون لحسب قناة «سما الموصل» الفضائية المملوكة الى محافظ الموصل اثيل النجيفي. وأشار الصحفي إلى انه تم اقتياد الصحفيين من منازلهم الى جهة مجهولة.
كما ذكرت الشرطة العراقية أن القوات العراقية تمكنت أمس من تحرير مصفاة صغيرة للنفط ومعمل لانتاج الغاز من سيطرة التنظيم بالقرب من قضاء  بيجي. وقالت مصادر أمنية إن القوات العراقية تمكنت من السيطرة على مصفاة التكرير في بلدة الصينية ومعمل غاز الصينية بهجوم بدأ صباح أمس وتم فصل قضاء بيجي عن  بلدة الصينية وهي الان على مشارف بيجي. واشارت المصادر إلى أن المنطقة شهدت اشتباكات محدودة وسط هروب لعناصر المسلحين باتجاه بلدة الشرقاط. واوضحت أن قوات الجيش العراقي تجري الان عملية التفاف من جهة الغرب للسيطرة على قاعدة الصينية الجوية للمروحيات والسيطرة على طريق بيجي - حديثة وطريق موصل- بيجي وتحقيق تواصل مع القطعات العسكرية التي تدافع عن مصفاة التكرير في بيجي.
إلى ذلك، اعتبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس أن قيام التنظيم بإعدام عدد من أبناء عشيرة البونمر في محافظة الانبار «تغطية لهزائمه»،  فيما توعد بالرد بكل قوة وحزم على هذه الجريمة. وقال العبادي، في بيان تلقى موقع «السومرية نيوز»، نسخة منه أمس، إن «جريمة اعدام عدد من أبناء عشيرة البونمر في محافظة الانبار على يد تنظيم داعش، تكشف أن هؤلاء الارهابيين لا يميزون بين عراقي وآخر في إراقة الدماء وانتهاك الحرمات»، معتبرا أن «هذه الجريمة ما هي إلا تغطية على هزائم التنظيم». ودعا العبادي القوات المسلحة والاجهزة الامنية الى «بذل اقصى جهودها  لمطاردة المجرمين وانزال القصاص العادل بهم»، متوعدا بـ»الرد بكل قوة وحزم على هذه الجريمة البشعة بحق اخوتنا وابنائنا من عشيرة البونمر». وكان مسلحو «داعش» أعدموا 46 شخصا من عشيرة البونمر غرب الرمادي بمحافظة الانبار بحجة مقاتلة التنظيم، بعد اختطافهم من منطقة حي البكر وسط قضاء هيت.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش