الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عروض المولات».. ضرورة تسويقية تنافسية أم «مدّة صلاحية» تستوجب مزيدا من الرقابة؟

تم نشره في الخميس 30 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

 كتب: إسلام العمري
تتعالى من حين الى آخر الأصوات المنادية بتشديد الرقابة على الأسواق التجارية الكبرى «المولات» والعروض التي تقدمها، وتساؤلات حول مدى مطابقة تلك العروض  للمواصفات الصحية ومدى التزام تلك  المولات بالاسعار المعلنة عنها.
إلا أن المؤسسات والجهات الرقابية المعنية تؤكد سلامة غالبية المنتجات والبضائع التي تعرض في المولات وان الجهات الرقابية تقوم بالتفتيش اليومي عليها، وسط تأكيدات بأن غالبية الشكاوى المقدمة عارية عن الصحة، بحيث يكون نسبة بسيطة من الشكاوى المقدمة صحيحة ولا تتجاوز 20% وغالبيتها من المواد التي تتعرض الى التلف السريع مثل الدواجن واللحوم الطازجة.
ومن جانبها أكدت مديرة الرقابة الصحية والمهنية في امانة عمان الكبرى الدكتورة ميرفت المهيرات انه خلال الربع الثالث من العام الحالي وردت الى الدائرة 40 شكوى ضد العروض المقدمة في المولات، 10 شكاوى منها فقط صحيحة وبلغ عدد الاتلافات خلال نفس الفترة «طن» فقط اغلبيتها من الدواجن واللحوم.
واضافت المهيرات ان هناك لجنة مشتركة بين مديرية الرقابة ومؤسسة الغذاء والدواء للتفتيش على المحلات التجارية الكبرى يوميا لضمان صلاحية المواد المعروضة، وللتأكد من حفظها في الاماكن السليمة.
واشارت المهيرات الى ان من مهام مديرية الرقابة، القيام بالجولات التفتيشية للتأكد من الالتزام بالشروط الصحية والمهنية بالتعليمات والقوانين، وجلب وفحص العينات للتأكد من صلاحية المواد الغذائية المتداولة في الاسواق، وتقديم التوعية والتثقيف واصدار شهادات طبية للعاملين بالمؤسسات الغذائية.
واكد ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الاردن رائد حمادة ان العروض التي تقدمها المولات حقيقية و تتمتع بجودة عالية وذات مدة صلاحيه طويلة، وتلبي احتياجات المواطنين في ظل تزايد ارتفاعات اسعار المواد التموينية، وانها تقوم على زيادة التنافس بين المولات في ظل ضعف الحركة والاقبال على الاسواق بخاصة المولات من قبل المواطنين.
وبين حمادة ان اغلب العروض التي تقدمها المولات هي على المواد الاساسية وذلك لجذب المستهلك لشراء هذه السلع وشراء مواد اخرى، داعيا الجهات الرقابية القيام بالتفتيش الدوري على المحلات التجارية.
واوضح مدير عام «سامح مول»، ارشيد ربابعة ان العروض المقدمة للمواطنين حقيقية وليست لها علاقة بمدة الصلاحية، مشيرا الى ان المول يجلب كميات كبيرة للقيام بالعروض بعكس المحلات التجارية الصغيرة التي لا تستطيع القيام بشراء هذه الكميات للاعلان عن عروض مجدية للمستهلكين.
وبين ربابعة ان العروض المقدمة في المول تعمل على تحريك السوق في ظل احتدام المنافسة بين الاسواق الكبيرة، وان العروض حقيقية وجودتها ممتازة، ومؤكدا وجود اقبال شديد على العروض في المول وذلك بسبب ارتفاع اسعار السلع المثيلة والبديلة في الاسواق الخارجية، ما يجعل التسوق داخل الاسواق الاستهلاكية الضخمة مثل المولات امرا مجديا للمواطنين في ظل تدني القدرة على الشراء في ضوء ارتفاع الاسعار.
وقال مدير الغذاء في المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور محمد الخريشا ان المؤسسة وبالتعاون مع مديرية الرقابة الصحية في امانه عمان الكبرى تقوم على متابعة والتفتيش على المحلات التجارية الكبرى بشكل يومي وذلك لضمان المواد المعروضه فيها.  
وبين الخريشا حرص المؤسسة على تقديم التوعية للمستهلك بحيث  يكون عينا للمؤسسة وان دور المؤسسة الرئيسي هو ضمان صحة وسلامة الغذاء المتداول في الاسواق المحلية.
واضاف ان المؤسسة تخصص خط شكاوى مجانيا مربوطا على جهاز الحاسوب ويستطيع المواطن تسجيل الشكوى وعند استلامها عبر الهاتف المجاني في اي ساعة او يتم استقبالها عبر موقع المؤسسة فيقوم قسم خدمة الجمهور بتحويلها الى القسم المختص ومن ثم يتم تكليف فريق لمتابعة الشكوى واتخاذ الإجراء اللازم.
ودعا المواطنين ألا يبدأوا تسوقهم بشراء المواد الغذائية المبردة او المجمدة واللحوم والاسماك والدواجن الطازجة وان يبقوها آخر مرحلة من مراحل التسوق لأن هذه المواد كونها تحفظ مبردة او مجمدة فهي حالة من حالات حفظ المواد الغذائية واذا حفظت في درجات اقل من الحد المسموح فتسمح بتكاثر العد البكتيري مما يسبب التسمم الغذائي.
من جانبها دعت جمعية حماية المستهلك الجهات الرقابية تكثيف الرقابة على المولات خاصة عند اقامتها للعروض، وتدعو المواطنين الى عدم شراء السلع ذات الثمن الرخيص، حيث انه عادة ما تكون تلك  العروض  على حساب الجودة.
 كما طالبت بضرورة اجراء حملات رقابية مكثفة ومفاجئة لكافة مستودعات الشركات الكبرى والمطاعم للتأكد من صحة وسلامة الغذاء الذي يقدم لأبناء الوطن، مؤكدة  ان «حماية المستهلك» وعبر مسيرتها الحمائية تدرك حجم الخطر الذي يشكله هذا الملف، خاصة في ظل تزايد اعداد ضعاف النفوس الذين ليس لهم هم  سوى جني المزيد من الارباح على حساب جيب وصحة المستهلك الذي هو أغلى ما يملك الوطن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش